الاتحاد

دنيا

لوحة كرنفالية ترسم الفرحة على وجوه زوار مهرجان دبي للتسوق

إقبال كبير على متابعة فعاليات المهرجان

إقبال كبير على متابعة فعاليات المهرجان

بدت أجواء فرحة المهرجان واضحة في دبي مارينا مول، لترسم لوحة كرنفالية رائعة، حيث أدت مجموعة من الفرق الكرنفالية التي يرتدي أفرادها أزياء تنكرية طريفة عروضها في ساحة المركز ورسمت الفرحة على وجوه العائلات وأسعدت الأطفال على وجه الخصوص.

بمجرد أن ظهر أفراد الفرقة في ساحة المركز ارتسم الفضول على وجوه المتسوقين وتحلقوا حولهم لمشاهدة عروضهم، فيما بدأ أفراد الفرقة يبتسمون ويشيرون بأيديهم لتحية الجمهور وإلتقاط الصور مع الأطفال.
وتجمع أفراد الفرقة في الساحة واصطف العازفون في الخلف وبدأوا بقرع الطبول في إيقاع كرنفالي جميل، واصطف بجانبهم باقي أفراد الفرقة يرقصون ويغنون بتناغم، وانطلقت صافرة قائدة الفرقة ليتقدم اثنان من المؤدين يرتديان قبعات ملونة ويقومان بحركات بهلوانية بواسطة حبل تتدحرج عليه إسطوانة مخروطية، ومع انطلاق الصفارة الثانية تراجع البهلوانيان وتقدم مكانهما مهرجان على العصي يرتديان زياً تنكرياً على هيئة طيور تقفز عالياً وتفاعل معهما الأطفال وبدأوا بتقليدهما والقفز في الهواء.
كما توسطت الساحة مجموعة من أربعة مهرجين على عصي يرتدون زياً تنكرياً يوحي بأنهم يمتطون ظهور دجاج عملاق، ورقصوا في وسط الساحة بأسلوب مضحك، ثم توسطت الساحة فتاتان تركبان دراجة بعجل واحد، وقامتا بأداء حركات توازن صعبة، واستمر العرض فيما صفارة قائدة الفرقة تعلو بين كل فقرة والتي تليها ليدخل الساحة مؤدون جدد يستعرضون مهاراتهم في إذهال الجمهور وإدخال البهجة في قلوب الأطفال، وفي ختام العرض اصطف أفراد الفرقة أمام الجمهور ليؤدوا أغنية كرنفالية حماسية بينما الأطفال يحيطون بهم ويرقصون على أنغام إيقاعات الطبول، وأهلهم يراقبون ويصفقون بسعادة.
وقال بافيل منسق الفرقة وأحد المهرجين الذين يمشون على عصي ويرتدي زي الطيور التنكري: أحببنا دبي كثيراً فالناس فيها لطفاء والأطفال يتفاعلون مع عروضنا بشكل كبير.
وأضاف، الجو في هذا الوقت من العام رائع، ولأنني أحب التاريخ فقد قمت بالتجول في مجموعة من الأسواق الشعبية وذهبت كذلك إلى قرية البستكية التاريخية، كما مارست مجموعة من الأنشطة الرياضية المتاحة في دبي.
أما زميلته مارتا وهي راكبة لدراجة بعجل واحد فأشارت إلى أنها أتت إلى دبي مرات عدة لأداء عروض كرنفالية، وهي تحب هذه المدينة بشكل خاص لسببين، الأول أن الناس فيها طيبون ويتفاعلون مع عروضنا دائما، والثاني هو توفر العلامات التجارية بأسعار مخفضة خلال مهرجان دبي للتسوق، لذلك تذهب إلى مراكز التسوق لشراء احتياجاتها في أوقات فراغها.
تفاعل الجمهور
وقال رب عائلة عربية مقيمة في دبي يدعى مازن إنه شاهد العروض الجوالة في عدد من مراكز التسوق في دبي، ويعتقد أنها رائعة فالأطفال يتفاعلون معها بعفوية ويشعرون بالسعادة لمشاهدة هذه العروض الطريفة، أما زوجته ثريا فأوضحت أن أبنها مازن يحب هذه العروض كثيراً، حيث يلاحق أفراد الفرقة ويمسك بأزيائهم أو يرقص معهم، مشيرة إلى أن ابنها مازن يجري خلف أحد الماشين على العصي خلال فترة العرض، وقالت«أنظروا كم هو سعيد»، وتجمع بعض أفراد الفرقة حول العائلة وقاموا باللعب مع مازن الذي كان يضحك بسعادة.
فيستفال بروميناد
من جهة أخرى كان زوار دبي والمقيمون فيها على موعد مع أمسية رائعة في الافتتاح الرسمي لفيستفال بروميناد، المعلم السياحي البارز ذي الواجهة البحرية الجميلة، والوجهة الاحدث لمهرجان دبي للتسوق، وذلك أول من أمس الخميس الموافق 12 يناير، وضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق 2012.
ويعد فيستفال بروميناد أطول واجهة بحرية مطلة على خور دبي تستضيف فعاليات المهرجان في دورته الـ 17، حيث تمتد على مسافة 2 كم، وتضم العديد من الأكشاك المتنوعة والتسهيلات والفعاليات الترفيهية التي تجعل من زيارة هذه الوجهة متعة وفرصة لقضاء وقت متميز مع أفراد العائلة.
واحتشد الآلاف من الزوار والعائلات قبل حفل الافتتاح بساعات، وتجولوا في أرجاء الممشى.
وتابعوا فعاليات زاوية التراث الإماراتي، وتناول بعضهم الأطباق الشعبية الإماراتية، والتقطوا الصور التذكارية مع أعضاء الفرق الشعبية ومع طير الصقر المعروض لإبراز رياضة الصيد بالصقور الشعبية الإماراتية.
وتابع أفراد الجمهور بذهول عرض مقلدي المشاهير الذين أدوا مجموعة من الفقرات الغنائية أداها كل من شبيه ويل سميث وجستن تمبرليك وبريتني سبيرز، كما تابعوا تلاعب كل من شبيه بيكهام وكريستيانو رونالدو بالكرة بمهارة، والتقطوا الصور مع شبيهة الملكة إليزابيث وشبيه شخصية الكابتن جاك سبارو السينمائية الشهيرة.
وتجمعت العديد من العائلات حول المسارح التي أدى عليها العازفون المنفردون أجمل الألحان على آلات موسيقية تقليدية مثل العود والقانون والجيتار والبيانو، وتفاعلوا مع العازفين بالتصفيق وطلباتٍ لألحان معينة.
كرنفال المهرجان
وفي الساعة السابعة والنصف مساء انطلق كرنفال المهرجان ابتداء من فيستفال سيتي، ومشى أفراده في الممشى مؤدين عروضهم الطريفة، يرافقهم عازفو الطبول، ولحقت بهم العائلات وأطفالها حتى نهاية ممشى فيستفال بروميناد، وتفاعل معهم الجمهور بالتصفيق ولحق الأطفال بأفراد فرقة الكرنفال التي كان أعضاؤها يبتسمون لأفراد الجمهور ويحييونهم. وفي الساعة الثامنة والنصف انطلقت الألعاب النارية بامتداد ممشى البروميناد، وشخصت الأبصار للسماء لخمس دقائق متواصلة، حيث رسم عرض الألعاب النارية لوحة مبهرة في سماء الخور، وبمجرد أن انتهت الألعاب علا تصفيق أفراد الجمهور.
واستمرت الفعاليات المتنوعة متضمنة عرضين إضافيين لمقلدي المشاهير، وعروضاً لرقصات شعبية إماراتية، واستمر العازفون المنفردون بعزف أعذب الألحان حتى الساعة 11 مساء.

اقرأ أيضا