قررت الصين فرض الحجر الصحي على مدينة ثانية بهدف منع انتشار وباء كورونا المستجدّ الذي تسبب باتخاذ تدبير مماثل في مدينة ووهان.

وأعلنت بلدية المدينة أن حركة القطارات ستتوقف في هوانغانغ التي تعدّ 7.5 مليون نسمة والواقعة على بعد سبعين كيلومتراً شرق ووهان، حتى إشعار آخر في نهاية النهار.

وكان المقر العام المكلف بمكافحة الوباء على المستوى البلدي في مدينة ووهان أعلن أن «السكان لا يجب أن يغادروا ووهان من دون سبب محدّد».

وأوضح أن هذا القرار اتُخذ بهدف «منع انتشار الفيروس بشكل فعّال» في حين أن الصين تستعدّ للدخول الجمعة في عطلتها الطويلة لمناسبة رأس السنة الصينية التي تشهد كل عام تنقل مئات ملايين الأشخاص.

وفرضت البلدية أيضاً ارتداء أقنعة واقية كان قد بدأ معظم السكان بوضعها منذ مطلع الأسبوع.

في جنيف، رحّب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدحانوم غيبريسوس بـ«إجراءات قوية جداً» اتخذتها الصين معتبراً أنها «ستحدّ» من مخاطر انتشار الفيروس عالمياً.

ووصل المرض وهو من سلالة فيروس «سارس» (متلازمة الالتهاب التنفسي الحادّ) إلى دول آسيوية عدة وحتى الولايات المتحدة، حيث تمّ تسجيل بعض الإصابات.

وتمّ رصد ظهور الفيروس في سوق لبيع ثمار البحر بالجملة في ووهان. ولا يزال مصدره المحدد مجهولاً لكن فترة حضانة الجسم له يُفترض أن تكون حوالى 14 يوماً.

والوباء هو نوع جديد من فيروس كورونا وهي سلاسة تضمّ عدداً كبيراً من الفيروسات التي قد تؤدي إلى أمراض حميدة (على غرار الزكام) إنما أيضاً إلى أمراض أخرى أكثر خطورة مثل السارس.