الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
قطع طريق الإمدادات بين مصراتة وطرابلس
قطع طريق الإمدادات بين مصراتة وطرابلس
الأحد 28 July 2019 02:00

حسن الورفلي (بنغازي- القاهرة)

شهدت محاور القتال في ضواحي طرابلس، أمس، تقدماً لافتاً من الوحدات العسكرية للجيش الليبي، وذلك بعد تطوير تكتيك الهجوم العسكري الذي بدأ يعتمد على عنصر المفاجأة والكر والفر. ونجحت قوات الجيش الليبي في استهداف دفاعات الميليشيات المسلحة وتشتيت تمركزاتها في محاور القتال، وذلك من خلال التقدم في مناطق بضواحي طرابلس ثم الانسحاب منها لتحقيق تقدم أكبر في محاور استراتيجية منها محور عين زارة.
وأعلن الإعلام الحربي التابع للجيش الليبي سيطرة قوات الجيش على كوبري القربولي أحد أبرز المناطق الاستراتيجية الأقرب لمدينة تاجوراء التي تمثل المنطقة الأبرز للدخول لقلب طرابلس. وانسحبت قوات الجيش الليبي من معسكر النقلية بعد نجاحها في استدراج الميليشيات المسلحة إلى المعسكر ومباغتتها في محور عين زارة والتقدم بشكل ملحوظ وسريع. وقطعت قوات الجيش الليبي الإمدادات بين مدينتي مصراتة وطرابلس بعد السيطرة على كوبري القربولي.
والقربولي هي الضاحية الشرقية للعاصمة طرابلس وتبعد 60 كم عن قلب العاصمة الليبية وتحدها غربا غوط الرمان ثم مدينة تاجوراء.
وتمكنت قوات الجيش الليبي من إعداد كمين محكم للميليشيات المسلحة ومحاصرتها في محور وادي الربيع - طريق المطار، وذلك بعد إضعاف دفاعات المليشيات في محاور مختلفة بضواحي طرابلس.
بدوره أكد قائد اللواء 73 مشاة التابع للجيش الوطني الليبي اللواء علي القطعاني استعداد قوات الجيش لدخول قلب طرابلس، وذلك بعد نجاح الوحدات العسكرية في استنزاف الميليشيات المسلحة بضواحي العاصمة.
وأوضح اللواء علي القطعاني في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» -من محاور القتال في طرابلس- أن الجيش الليبي سيدخل العاصمة لتحريرها من الميليشيات خلال أيام معدودة.
وأوضح أن الدعم التركي والقطري واضح عبر دعم الميليشيات المسلحة التابعة لجماعة الإخوان الليبية التي تم تدعيمها بإرهابيين تم نقلهم من مدينة إدلب السورية، لافتاً إلى أن الإرهابيين يتمركزون في مدينة الزاوية لدعم ميليشيات أبوعبيدة التي تحركها قطر وتركيا حسب مصالحهما.
ووصف مراقبون التحركات الأخيرة للقوات المسلحة الليبية بأنها بمثابة تمهيد لدخول قلب طرابلس من كافة المحاور في العاصمة خلال الأيام القليلة المقبلة.
ورجح خبراء عسكريون ليبيون في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» دخول قوات الجيش الليبي إلى قلب طرابلس في النصف الأول من شهر أغسطس المقبل، مؤكدين أن الميليشيات المسلحة فقدت القدرة على المقاومة والصمود أمام الخطط العسكرية التي ينفذها الجيش الليبي والتي أدت لإنهاك المسلحين.
ونجحت الوحدات العسكرية التابعة للجيش الليبي في التقدم على ثلاث نقاط في ضواحي طرابلس، ومهاجمة الميليشيات بالقرب من كوبري الفروسية، وذلك بعد استدراج عدد كبير من المسلحين في معسكر النقلية لتحقيق اختراق في محاور أخرى بضواحي طرابلس.
وحاولت الميليشيات المسلحة شن هجوم مفاجئ على قوات الجيش الليبي في محور الكسارات، وهو ما نجحت قوات الجيش في التصدي له والقيام بانسحاب تكتيكي من معسكر النقلية لتحقيق تقدم في عين زارة.
وقال مصدر عسكري ليبي لـ«الاتحاد» إن قوات الجيش الليبي تسيطر على مناطق استراتيجية في ضواحي طرابلس ومنها الكازيرما، الأصفاح، الرملة، كوبري الفروسية، وجزء من معسكر النقلية.
وأوضح المصدر الليبي أن هدف التحركات التي تقوم بها القوات المسلحة هو تشتيت الميليشيات المسلحة والتحرك لفتح محور جديد في ضواحي طرابلس، وذلك تمهيداً للدخول إلى قلب العاصمة بعد إجبار المسلحين على الخروج من الأحياء السكنية بداخلها.
وفي تطور لافت في معركة تحرير طرابلس، شن سلاح الجو الليبي ثماني غارات على تمركزات الميليشيات المسلحة في مصراتة، ما أدى لتدمير غرف عمليات يقودها خبراء عسكريون أتراك، واستهداف وسائط دفاع جوي ومخازن للذخائر لمواقع عسكرية في مصراته والكلية الجوية بها، فضلاً عن استهداف رتل مسلح في مدينة غريان، وتنفيذ غارة جوية على تمركز للميليشيات المسلحة في سرت.
فيما أكدت غرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الليبي تمكن سلاح الجو من تدمير 10 أهداف استراتيجية للميليشيات المسلحة في مصراتة، موضحة أن قوات الجيش الليبي انطلقت للقضاء على تنظيم الإخوان وعصاباته ولن تتراجع عن هدفها.
وتأتي هذه الخطوة بعد يوم واحد من قصف طائرة تركية مسيّرة لقاعدة الجفرة الجوية.
ورجح مراقبون حصول ميليشيات الوفاق علي تقنية متطورة لتسيير الطائرات التركية في البلاد، مؤكدين أن الطائرة التركية المسيّرة التي استهدفت قاعدة الجفرة الجوية تمت عبر تقنية طويلة المدى وعبر الأقمار الصناعية، مشددين على أن هذه التقنيات لا تتوافر إلا لدى بعض الدول الأوروبية.
ومنذ إطلاق الجيش الليبي لعملية طوفان الكرامة لتحرير طرابلس في الرابع من أبريل الماضي تعد هذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها مقاتلات سلاح الجو الليبي مدينة مصراتة التي تضم أبرز المليشيات الداعمة لحكومة الوفاق في العاصمة.

تميم يدعو السراج لزيارة الدوحة
علمت «الاتحاد» من مصادر دبلوماسية ليبية أن تميم بن حمد وجه دعوة لرئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج لزيارة الدوحة في القريب العاجل، وذلك على هامش مشاركة الوفدين الليبي والقطري في جنازة الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي، يذكر أن الاتهامات توجه للنظام القطري بدعم ميليشيات الإرهاب التابعة لحكومة السراج.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©