الاتحاد

الرياضي

«سيدني» تكسب عودة دل بوترو وتخسر هاليب

هاليب (اي بي ايه)

هاليب (اي بي ايه)

سيدني (أ ف ب)
حقق الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو، حامل اللقب فوزه الأول منذ 10 أشهر، بعدما تغلب على الأوكراني سيرجي ستاخوفسكي 6-3 و7-6 (7-4) في الدور الأول من دورة سيدني الأسترالية الدولية لكرة المضرب البالغة جوائزها 731 ألف دولار أمس.
وسبق للنجم الأرجنتيني أن أعلن بأنه سيعود إلى الملاعب للدفاع عن اللقب الذي احرزه، بعد أن تغلب في النهائي على حامله الأسترالي برنارد توميتش 6-3 و6-1.
ويستعد دل بوترو للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، من 19 الحالي إلى الأول من فبراير المقبل.
ومنذ تتويجه عام 2009 بلقب بطولة الولايات المتحدة، عانى دل بوترو (26 عاما) الإصابات وخضع لعملية جراحية في معصم يده اليمنى عام 2010.
وكان دل بوترو يعاني ألماً في معصم اليد اليسرى العام الماضي، حيث خرج من الدور الثاني لبطولة استراليا المفتوحة عندما، واضطر إلى الانسحاب من دورة دبي مطلع فبراير الماضي، حيث كان رابعا في التصنيف العالمي، وخضع لعملية جراحية في مارس غاب بعدها عن الملاعب، ما أدى إلى تراجعه إلى المركز 137 عالميا.
وقال دل بوترو بعد الفوز: «كانت لحظة سعيدة بالنسبة لي، اعتقد بأني لعبت جيدا في أول مباراة لي بعد 10 اشهر من الغياب عن الملاعب، كان إرسالي ممتازاً وصد الكرات العكسية كان جيدا، وهذا يشير إلى أن الموسم الجديد سيكون على ما يرام».
ويلعب دل بوترو في الدور الثاني مع الإيطالي فابيو فونييني المصنف أول الذي اعفي من منافسات الدور الأول على غرار المصنفين الأربعة الأوائل.
من جانب آخر، انسحبت الرومانية سيمونا هاليب من آخر بطولة السيدات، بعدما قالت أمس إنها تعاني التهاباً في المعدة، وأبلغت هاليب منظمي البطولة سيدني أنها لن تتمكن من المشاركة بعد شعورها بالمرض في الصين مطلع الأسبوع الحالي.
ونالت اللاعبة الثالثة عالميا لقب بطولة شينتشين المفتوحة يوم السبت الماضي، رغم معاناتها من المرض.
وكانت هاليب (23 عاما) تأمل في التعافي قبل مباراتها الأولى في سيدني، لكنها لا تزال تشعر بأنها ليست على ما يرام.
وقالت هاليب: «خلال البطولة في الصين عانيت هذه المشكلة في المعدة، لم ألعب لمدة ثلاثة أيام»، وأضافت: «كنت أنتظر حتى كي أرى مدى استعدادي للعب مرة أخرى، لكني أشعر بعدم قدرتي على اللعب».
وتابعت: «من الصعب المشاركة في بطولة بهذه الطريقة، لذلك قررت الانسحاب لسوء الحظ».

اقرأ أيضا

راكيتيتش يقرع باب الرحيل عن برشلونة في يناير