الاتحاد

دنيا

نظام تشغيل «آي أو أس 7» يثير تساؤلات المستخدمين حول مزاياه

النسخة السابعة من «أي أو أس» ستتوفر مع هاتف الشركة الجديد آي فون 6 (من المصدر)

النسخة السابعة من «أي أو أس» ستتوفر مع هاتف الشركة الجديد آي فون 6 (من المصدر)

قبل حوالي خمس سنوات، وبالتحديد في عام 2007 عندما أعلن الراحل ستيف جوبز، الرئيس التنفيذي لشركة آبل الأميركية في حينها، عن طرح أول نظام تشغيل ذكي مخصص للهواتف المتحركة، مؤكدا أنه سيحقق طفرة عالمية جديدة في أسواق الهواتف العالمية، وسينهي بقدومه أجيالا كثيرة من هذه الأجهزة تربعت على عرش هذه الأسواق لسنوات طويلة. لم يقتنع الكثيرون بما قاله جوبز، وخفف من حدة كلامه المئات من المتخصصين التكنولوجيين، إلا أن ما توقعه جوبز لم يأت كما توقع بالضبط إنما تجاوز ذلك بصورة أكثر بكثير مما كان متوقعاً.

معظم عشاق ومحبي أجهزة آبل الذكية التي تعمل على أحدث نسخها من نظام التشغيل أي أو أس 6,1,3، أو تلك التي مازالت تعمل بنسخة نفس نظام التشغيل إنما القديمة، يعتقدون أن آبل قامت بتغيرات وتحديثات مهمة لنظام تشغيلها هذا منذ إطلاق النسخة الأولى منه في عام 2007 إلى اليوم.
ورغم إطلاق الشركة الأميركية لست نسخ أساسية تخللتها عشرات التحديثات الفرعية لنظام تشغيلها هذا المخصص للهواتف المتحركة الذكية من فئة «آي فون»، إلا أن شركة آبل مازالت وبحسب رأي العديد من الخبراء والمختصين، تستخدم الشكل والهئية نفسهما في نسخة نظام تشغيلها الأولى، في نسخته السادسة والأخيرة، مع بعض التحديثات الجذرية والتحسينات الجوهرية على وظائفه والإمكانيات التي يقدمها لمستخدميه.
تغييرات وتحديثات
إحدى أهم الميزات التي حافظت عليها شركة آبل خلال الترقيات الرئيسية والتحديثات الفرعية لنظام تشغيلها، خلال السنوات الماضية، ومن المؤكد أنها ستحافظ عليها في نسخة نظام تشغيلها الجديدة، هي البساطة والسهولة المطلقة في استخدام نظام تشغيلها، ما يجعله الخيار الأول من دون منافس للراغبين في هواتف وأجهزة ذكية أقل تعقيداً وتلبي حاجاتهم فوراً، وخصوصاً البعيدين عن التكنولوجيا والأقل خبرة في التقنيات الحديثة.
وأكدت العديد من المصادر، أن آبل تنوي القيام بتغيرات جذرية في نظام تشغيل تطال النظام كافة وليس الواجهة الرئيسية وواجهة المستخدم. حيث يرى الكثير من الخبراء أن عددا كبيرا من المستخدمين لهواتفها، تحول لاستخدام هواتف ذكية من شركات عالمية تستخدم أنظمة تشغيل أخرى منافسة، وخصوصاً الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد. ومع تزايد خصائص الحماية والأمان في مثل هذه الهواتف وعلى نظام التشغيل هذا، باتت مشكلة آبل ونظام تشغيلها أكثر وأكبر، خصوصاً أن ميزة الأمان لم تعد حكراً على نظام تشغيلها وهواتفها الذكية.
الإشعارات والتنبيهات
وبعض الإشاعات أكدت أن آبل قد تفصل في نسخة نظام تشغيلها السابعة، بين الإشعارات والتنبيهات التي ترد وتصل للمستخدم من التطبيقات المثبتة في هاتفه، ووظائف الهاتف نفسه المختلفة من إرسال واستقبال المكالمات والرسائل النصية، أو البحث في عناوين الاتصال أو الرسائل والمكالمات السابقة أو استخدام الكاميرا.. وغير ذلك. بمعنى أنه إذا كان هاتفك في وضعيه الاستعداد، ووصلك تنبيه أو إشعار من تطبيق فيسبوك أو واتس آب وتنبيهك بوصول رسالة جديدة، فإنك قد تكون قادرا على فتح هذه التنبيهات فقط، من دون فتح الهاتف نفسه. ويكون ذلك بالضغط على التطبيق الذي ترغب في فتحه بمفرده من دون الحاجة إلى فتح الهاتف والذهاب إلى هذا التطبيق.
إحدى الميزات الأخرى التي توقع بعض المختصين توفرها في النسخة الجديدة من نظام «آي أو أس»، هي إمكانية مشاهدة البريد الإلكتروني والرسائل النصية فور وصولها إلى هاتفك، مع إمكانية الرد عليها مباشرة من دون الحاجة إلى الدخول على الهاتف. ويكون ذلك بالمسح على الرسالة أو البريد الذي وصلك، لتتمكن من الذهاب إليه ومشاهدته أو الرد عليه من دون الحاجة لفتح قفل الهاتف.
واجهة المستخدم
كما تؤكد بعض المصادر أن النسخة الجديدة ستمكن المستخدم من الوصول إلى ميزات الهاتف الكثيرة والمختلفة مثل «الواي فاي، البلوتوث، وضعية الطائرة، وضعية عدم الإزعاج... وغيرها» من الصفحة الرئيسية مباشرة، أو خلال وضعية الاستعداد للهاتف، وذلك كما هو متوفر في أنظمة التشغيل الأخرى، وخصوصاً نظام التشغيل أندرويد. بالإضافة إلى توفير إمكانية إجراء المكالمات بسرعة حتى وإذا كان الهاتف مقفلاً، تماماً مثل ميزة الكاميرا وإمكانية التصوير بها إذا كان الهاتف مقفلاً أيضاً.
كما يتوقع وبحسب بعض المصادر المطلعة، أن تقوم آبل بتغيير واجهة المستخدم بشكل جذري، وذلك فيما يتعلق بشكل الأيقونات. بالإضافة إلى تغيير واضح في شكل شريط الأدوات وألواح التبويبات، مع التأكيد على أن المستخدمين للنسخ الحالية لن يواجهوا أي صعوبات تذكر في التعامل مع النسخة السابعة من نظام التشغيل الجديدة كلياً، رغم ما ستقدمه من اختلافات وإضافات جوهرية وجذرية في الشكل والمواصفات والميزات التي ستقدمها وتدعمها لمستخدميها.
اتهامات
يرى الكثير من المختصين في شؤون شركة آبل، أن التعديلات الإدارية التي قامت بها الشركة الأميركية، في بعض مناصبها الفنية الكبيرة، قد تنعكس بصورة مباشرة على شكل وهيئة النسخة السابعة من نظامها الخاص بالهواتف والأجهزة الذكية. خصوصاً أن الشركة واجهت الكثير من الانتقادات المباشرة والصريحة من المستخدمين لنظام تشغيلها الذكي «أي أو أس»، ومن بعض الخبراء والمختصين في عالم الهواتف والأجهزة الذكية وأنظمة تشغيلها، وعلى رأسهم الرئيس التنفيذي لشركة «بلاكبيري»، الذي صرح بأنه يعتبر واجهة المستخدم في نظام «آي أو إس» موضة قديمة، وأكد على أن «آبل» أصبحت أقل إبداعا فيما يتعلق بتحديث سلسلة هواتفها «آي فون» وتحديدا واجهة المستخدم.



«آبل» لن تعلن عن نسختها السابعة
أكد العديد من الخبراء والمختصين في شؤون آبل، أن الشركة ستطلق نظام تشغيلها الجديد مع نسخة هاتفها الجديدة آي فون 6، والتي من المتوقع أن ترى النور خلال الربع الأول من العام القادم 2014، وإذا صدقت هذه الأخبار، فلن تزود النسخة التالية من هاتف آي فون، والتي قد يطلق عليها اسم آي فون 5 إس، والتي يتوقع أن ترى النور خلال شهر أكتوبر القادم، بالنسخة السابعة من نظام التشغيل «أي أو أس»، كما كان متوقعاً سابقاً، وسيستمر تزويدها بالنسخة السادسة من «أي أو أس»، وإضافة بعض التحديثات عليها لتتوافق مع قوة الهاتف الجديد. وهو ما يؤكد توقعات الكثير من المصادر المطلعة، التي توقعت عدم إعلان «آبل» عن نسختها السابعة من نظام التشغيل «أي أو أس»، خلال مؤتمرها القادم والخاص بالمطورين WWDC، الذي سيعقد في الفترة ما بين 10 - 14 يونيو المقبل. وستكتفي الشركة بالإعلان عن خدمات وبرامج جديدة خاصة بها خلاله.

اقرأ أيضا