الاتحاد

دنيا

جعفر الحلواجي يحوّل اللحظات النادرة إلى لوحات

جعفر الحلواجي مصور فوتوغرافي بحريني، تجربته لا تزال في بداية المشوار، إلا أن حماسه وطموحه لا يقف أمامهما عائق، فالكاميرا ترافقه على الدوام من أجل اقتناص لحظة جميلة يفرح بها، وهو يتأمل النتيجة النهائية في الكادر، كي يثابر دائماً في النظر للقطة من زاوية جديدة في كل مرة·
يقول جعفر: ''منذ سنوات قليلة بدأ هاجس التصوير كهواية، فاعتقدت بشكل أكيد أنني سأدخل هذا المجال بشكل جدي، لكن ظروفي المادية لم تتح لي ما كنت أتمناه، إلا بعدما أهداني أخي الأكبر كاميرا معقولة لاستخدام المبتدئين، فبدأت التصوير بخطوات متأنية سرعان ما نمت بثبات، وقد لقيت التشجيع الرئيسي من أخي الذي يعمل مصوراً وصحفياً ولم يبخل بإسداء النصح، ثم ازداد إصراري على مواجهة الصعوبات بانضمامي للرابطة البحرينية للتصوير الضوئي، التي تضم هواة ومحترفين بحرينيين، تسعى لتطوير قدراتهم من خلال برامجها الفنية ونشاطاتها الاجتماعية، فكانت نقلة نوعية لانطلاقي في عالم التصوير، فمن خلال احتكاكي بالمصورين سواء عن طريق الموقع الإلكتروني، أو فعاليات الرابطة المتنوعة كالمسابقات الشهرية والاشتراك بالمعارض، وعمل الورش العملية والدورات التدريبية، والجولات الميدانية الداخلية والخارجية، والتواصل الدائم مع مصورين من دول الخليج، استطاعت هوايتي أن تتطور وتنمو بفعل جهدي الشخصي في تعلم أساسيات التصوير الضوئي، عبر البحث المستمر ومتابعة المستجدات، وزيارة مواقع التصوير، لإرواء عيني بالصور الاحترافية الفنية المتنوعة ومحاولة تنفيذ أصعب نماذجها''·
أما عن الأوقات التي يفضل فيها التقاط الصور فيؤكد: ''من الضروري أن يتحين المصور الأوقات المناسبة بدقة قبل تصوير أي موضوع حتى يخرج متكاملاً فنياً، لذلك أخطط مسبقا للأوقات المناسبة نهاراً أو ليلاً حسب اللقطة وفكرتها، أما موضوعاتي المفضلة فهي تصوير الأطفال والبورتريهات والحيوانات والطبيعة والمواقع الأثرية والحياة العامة للناس والأحداث المهمة لتوثيقها، وأتمنى مستقبلاً احتراف التصوير التجاري، وقد شاركت حتى الآن في العديد من للمعارض في البحرين وقطر، وأتمنى أن أقيم معرضي الشخصي مستقبلا''·
وأخيرا يتحدث جعفر عن طموحاته فيقول: ''لا تكفي الممارسة العملية لتطوير مستوى الهاوي لصقل مستواه الفني والتقني، من دون المعرفة العلمية للإحاطة بأسرار التصوير الرقمي، والإلمام بتقنيات الضوء والعمق الميداني، وفن تكوين الصورة إلى جانب الاحتكاك بالمصورين والاشتراك بالمسابقات والورش والدورات والمعارض، فينتقل من الهواية للاحتراف شيئا فشيئا، فالتصوير فن يحتاج إلى ذوق وخيال واسع، حتى يستطيع المصور إضفاء لمسته الفنية الخاصة على اللقطة الفوتوغرافية''·

اقرأ أيضا