الاتحاد

التخلف العقلي


المريض هنا تكون شخصيته أقرب الى شخصية الأطفال، فهو لا يعيش المرحلة العمرية الحقيقية من عمره بل يعيش مرحلة الطفولة، فهو يحرص دائماً على شراء الألعاب وشراء كل ما يتعلق بعالم الطفولة، وكذلك فهو يتابع الرسوم المتحركة باستمرار حتى تفكيره طفولي، وأحياناً كلامه تافه وغير مفيد لكل من يستمع له وأحياناً لا يدرك كل أمور حياته بصورة واضحة ونجده شخصاً لا يدرك أهمية الوقت الذي قد يقضيه بدون فائدة تعود إليه وقد يكون المتخلف عقلياً إنساناً يعاني من العصبية الزائدة، وكثيراً ما يتعامل مع أفراد أسرته وجميع المحيطين به بعدوانية وغضب فهو يعاني دائماً من الشعور بأن جميع الناس يكرهونه ولا أحد يحبه وبأنه عالة على المجتمع وبأن وجوده مثل عدمه وأنه شخص ميؤوس منه وليس له أي أهمية وفائدة على الإطلاق، وغالباً ما يعيش وحيداً بدون أصدقاء فهو يفضل الوحدة والانطواء·
رنا ابراهيم
أبوظبي

اقرأ أيضا