الرياضي

الاتحاد

مورينيو: «الليجا» أصعب لقب فزت به

مورينيو (رويترز)

مورينيو (رويترز)

أبوظبي (الاتحاد) - قال جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق ريال مدريد إن بطولة الدوري الإسباني التي توج بها مع الفريق الملكي الموسم الحالي تعد الأصعب في مسيرته التدريبية.
وأشار موقع “كوورة” إلى قول المدرب البرتغالي أبرزته صيحفة (آس) الإسبانية المدريدية: “لقد فزت ببطولات الدوري في البرتغال وفي إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا الآن، هذه البطولة هي الأصعب في تاريخي”. وأضاف مورينيو الملقب بـ”الاستثنائي”: “لقد حصدنا العديد من النقاط لدرجة الجنون كي ننجح بالتتويج بهذا اللقب، أهدي هذا الفوز للاعبين الذين بذلوا مجهوداً كبيراً لاقتناص اللقب”.
جدير بالذكر أن مورينيو حقق بطولة الدوري كمدرب 7 مرات في 4 بلدان مختلفة، ودون أسمه في مصاف إيلينيو هيريرا وبيل شانكلي وفابيو كابيللو، كواحد من أعظم مدربي القارة الأوروبية خاصة بعد أن انفرد بإنجاز لم يسبقه إليه أي من الأسماء العاتية بالتتويج بلقب الدوري في المسابقات المحلية الثلاث الكبرى بكل من إيطاليا وإنجلترا وإسبانيا. وتوج مورينيو مع بورتو بلقب الدوري البرتغالي مرتين متتاليتين وأحرز لقب كأس الاتحاد الأوروبي، ولكن إنجازه الأكبر جاء في عام 2004 حين قاد الفريق ذا اللونين الأبيض والأزرق بشكل غير متوقع على الإطلاق للفوز بدوري الأبطال الأوروبي.
وانتقل “مو” وهو في عامه الحادي والأربعين إلى تشيلسي الإنجليزي حيث حقق لقب الدوري الممتاز مرتين متتاليتين ليعيد “البلوز” إلى منصات التتويج بعد غياب امتد نحو نصف قرن من الزمن. ورغم أن لقب الدوري غاب عن خزينة تشيلسي في ثالث مواسم مورينيو، فإن الفريق أحرز كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية المحترفة “كارلينج”، ولكن لقب دوري الأبطال ظل مستعصياً على البرتغالي الداهية.
وكوّن مورينيو في ملعب ستامفورد بريدج قاعدة شعبية هائلة جعلت أنصار الفريق يلقبونه بالمميز، وهو انعكاس للكاريزما التي حظي بها الرجل وامتدت للاعبيه الذين بكوا أمام العدسات لدى وداعه في آخر مران له مع الفريق.

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»