الرياضي

الاتحاد

أنصار «الملكي» يختارون التشكيلة المثالية لبطل «الليجا»

كرة مشتركة بين رونالدو نجم ريال مدريد وخافي مارتينيز لاعب أتلتيك بلباو (أ ف ب)

كرة مشتركة بين رونالدو نجم ريال مدريد وخافي مارتينيز لاعب أتلتيك بلباو (أ ف ب)

محمد حامد (دبي) - في استطلاع جماهيري موسع لإختيار التشكيلة المثالية للفريق الملكي للموسم الحالي، أطلقته صحيفة “آس” المدريدية عبر موقعها الالكتروني بعد ساعات من فوز الريال رسمياً بلقب الليجا للمرة الـ 32 في تاريخه، إنحاز الآلاف من أنصار الفريق للنجوم الأكثر مشاركة في المباريات، والأقوى تأثيراً في مسيرة الإنتصارات، بداية من الحارس العملاق إيكر كاسياس، وإنتهاء بهداف الفريق كريستيانو رونالدو، حيث شارك كل منهما في 36 مباراة ببطولة الدوري، مما يعني انهما لم يتغيبا عن أي مواجهة للفريق .
كما حظي نجم الدفاع سيرخيو راموس، ولاعب الوسط المدافع تشابي ألونسو، والنجم الألماني مسعود أوزيل بأعلى الأصوات في التشكيلة المثالية، ولم يتفوق على هذا الثلاثي سوى كاسياس ورونالدو، فقد شارك أوزيل في 34 مباراة من بين الـ 36 مواجهة التي خاضها الفريق الملكي في الليجا للموسم الحالي، كما شارك ألونسو في 34 مباراة، في حين ظهر راموس في 34 مواجهة.
وانحازت غالبية الأصوات لـ 11 لاعباً يمثلون التشكيلة المثالية من وجهة نظر أنصار الفريق الملكي لموسم 2011 – 2012 والذي شهد عودة الفريق إلى منصة التتويج لبطولة الدوري، بعد أن سيطر عليها المنافس التقليدي برشلونة طوال 3 مواسم، مما يعني أن الفريق الملكي عاد مجدداً لممارسة هوايته المفضلة في إنتزاع لقب الليجا، الذي وقع في قبضته 32 مرة، في حين لازال رصيد البارسا متوقفاً عند 21 لقباً.
والتشكيلة المثالية للريال للموسم الحالي وفقاً للتصويت الجماهيري تتكون من كاسياس حارساً، وأربيلوا مدافعاً أيمن، وإلى جواره بيبي وراموس، ثم مارسيللو في مركز المدافع الأيسر، وفي منتصف الملعب الرباعي ألونسو، وخضيرة في الارتكاز، وأمامهما الثنائي أوزيل، ودي ماريا، وفي الهجوم رونالدو، وبنزيمة.
الخماسي الأكثر مشاركة مع الريال في مباريات الموسم الحالي بالليجا، والذين حصلوا على أعلى الأصوات في استطلاع الرأي الجماهيري الذي نشرته صحيفة “آس” عبر موقعها الالكتروني، وهم كاسياس، ورونالدو، وألونسو، وراموس، وأوزيل من بينهم 3 لاعبين احتفلوا بلقب الليجا الأول مع الفريق الملكي، وهم رونالدو الذي أحرز 44 هدفاً في 36 مباراة، وسبق للنجم البرتغالي أن فاز بالدوري الإنجليزي 3 مرات مع مان يونايتد، ولكن فرحة التتويج مع الريال لها مذاق خاص على حد تعبير رونالدو، الذي أكد أن الصراع على لقب هداف الليجا مع ميسي لا يشغله، خاصة أن تتويج الريال باللقب يظل الحدث الأهم، ونجح رونالدو منذ التحاقه بالريال صيف 2009 في تسجيل 144 هدفاً في 142 مباراة.
واللاعب الثاني من بين الخماسي المؤثر في إنجاز الريال، والذي يحصل على الليجا للمرة الأولى هو تشابي ألونسو، بل انه اللقب الأول للدروي في مسيرته سواء مع ليفربول أو الريال، حيث سبق له الفوز بـ 4 بطولات مع الفريق الانجليزي من بينها دوري الأبطال، ولكنه لم يحظى بشرف الحصول على أي بطولة للدوري، إلا بعد أن دافع عن ألوان الفريق الملكي، وألونسو هو الجندي المجهول في وسط ميدان الريال، وهو اللقب الذي يرتبط بلاعبي الارتكاز في غالبية أندية العالم، خاصة أنهم يقدمون الجهد الأكبر، ولا يحصلون على الشهرة الاعلامية التي يستحقونها.
كما احتفل أوزيل الذي لم يسبق له هو الآخر الفوز بأي لقب للدوري، بالظفر بالليجا في موسم استثنائي بالنسبة له، خاصة انه حصل على ثقة جوزيه مورينيو وخاض غالبية مباريات الريال للموسم الحالي، على الرغم من التخمة الشديدة في عناصر وسط الميدان.
ونجح الثنائي مارسيللو، وبيبي في انتزاع العدد الأكبر من أصوات الجماهير بعد الخماسي السابق، بفضل تألقهما دفاعياً طوال الموسم، وعلى الرغم من كثرة الأخطاء التي يرتكبها بيبي في حق المنافسين، وحصوله على البطاقات الصفراء والحمراء، إلا أن أنصار الريال على قناعة تامة بأهمية دوره الدفاعي ويقدرون حماسه الشديد في الملعب، وخاض بيبي 28 مباراة طوال الموسم الحالي مع الريال في الليجا، كما نجح مارسيللو في خوض 29 مباراة، وسجل 3 أهداف، وشارك في الهجوم بفعالية كبيرة على الرغم من طبيعة دوره كمدافع أيسر.

اقرأ أيضا

42 لاعباً إلى نهائي «الإمارات للمواي تاي»