الاتحاد

الإمارات

حنيف يشيد برعاية الشيخة فاطمة لمبادرة الأيادي المعطاءة

الأيادي الحانية تخفف آلام الاطفال المرضى

الأيادي الحانية تخفف آلام الاطفال المرضى

أشاد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم بمبادرة ''الأيادي المعطاءة'' الكريمة التي انطلقت تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام، للمشاركة في التخفيف من معاناة المرضى المعوزين· مشيداً بتكفل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر بتحمل نفقات تنفيذ برامج المبادرة التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم· والتي تهدف إلى تقديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية للمرضى المعوزين على مستوى العالم· مؤكدا الأهداف السامية التي تتطلع إلى تحقيقها والمتمثلة في التخفيف من معاناة المرضى المحتاجين والفقراء·
وأشار معاليه إلى أن عطاء ''أم الإمارات'' المتدفق والمكانة الرفيعة التي تحظى بها، نتيجة لأفضالها الكثيرة، وإسهاماتها المتميزة، وأدوارها الريادية والتاريخية، تمثل إضافات جديدةً ومتواصلة لإنجازات الدولة والوطن، وريادتها للمبادرات العالمية لخدمة الإنسانية·
وقال معاليه إن تلك المبادرة والتي تعد الأكبر من نوعها على مستوى العالم تؤكد من جديد إيمان سموها الدائم بالتكافل الإنساني، وتأتي تجسيدا لأفكار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' والتي تدعم العمل الخيري والتعاون من أجل تخفيف آلام الإنسان في كل مكان·
كما ثمن معاليه جهود ''أم الإمارات'' المتواصلة في خدمة الإنسان والمجتمع، وهي جهودٌ تمتد لتشمل الإمارات، والمنطقة، والمحيط العربي والعالمي، وهو ما يعكس رؤية حضارية وإنسانية رائعة، تشمل كافة المجالات وكافة الشعوب·
كما أشاد معاليه بدور وجهود المجموعة الإماراتية العالمية للقلب في الدعم والمشاركة لتنفيذ مثل هذه المبادرات الإنسانية الاجتماعية التي تدعم وتؤكد على قيمة التعاون والتكافل والتراحم ومناصرة الأشقاء، إضافة إلى تعميق مفاهيم العمل التطوعي العام لدى جموع الطلاب في مدارس الدولة·

اقرأ أيضا

آليات جديدة لتحقيق «رؤية عجمان 2021»