الاتحاد

الإمارات

العويس يتفقد الأجنحة ويشيد بالإصدارات الجديدة

البدور وسفيرنا في القاهرة وعدد من الحضور خلال متابعة فعاليات جناح الامارات في معرض القاهرة الدولي للكتاب

البدور وسفيرنا في القاهرة وعدد من الحضور خلال متابعة فعاليات جناح الامارات في معرض القاهرة الدولي للكتاب

تواصلت فعاليات معرض الإمارات الثقافي، الذي يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الأربعين بفاعلية، ونجح في جذب الجمهور المصري من خلال ما يقدمة من فعاليات ثقافية وأنشطة تراثية مختلفة تعكس الحياة في الإمارات، تقدمها الجهات الثقافية المشاركة تحت مظلة وزارة الثقافة·
وقام معالي عبدالرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بجولة في معرض القاهرة، اطلع خلالها على مختلف دور العرض المشاركة، وزار مختلف الأجنحة التابعة لدولة الإمارات، مبدياً إعجابه بما شاهده من إصدارات جديدة تشارك فيها هذه الجهات·
الحركة الثقافية
استعرض سعادة بلال البدور نائب المدير التنفيذي للشؤون الثقافية بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في محاضرة له في معرض القاهرة دور الحركة الثقافية في الإمارات منذ قيام الدولة وحتى الوقت الحاضر، وقال: إن ما يميز المشهد الثقافي في الإمارات التواصل والتلاحم بين أفراد المجتمع، والدليل على ذلك أن كثيراً من المؤسسات الثقافية أُقيمت بجهود أفراد وأصحاب مؤسسات خاصة لديهم اهتمام واسع بهذا الشأن·
وأكد البدور أن الثقافة في الإمارات وتطورها جاءا نتيجة للدعم والاهتمام الذي توليه القيادة السياسية في الدولة، كما أن التصالح السياسي أيضاً خلق مناخاً ثقافياً متميزاً، علاوة على التعاون الاقتصـــــادي والثقافي، حيث إن هنــــاك كثــــــيراً من أصحـــاب رؤوس الأموال في الإمــــارات يخدمون الثقافة بشــــكل كبير من خلال إنشاء المؤسسات الثقافيـــة الخاصة والمجمعات والأندية والمكتبات والمجالس الثقافية·
المؤسسات الأهلية
أكد البدور أن للمؤسسات الأهلية، ومنها اتحاد الكتاب، وجمعية المسرحيين، وجمعيتا الاجتماعيين والحقوقيين دوراً مميزاً في إثراء وتطور الثقافة في الإمارات، وتصب في خدمة الثقافة، بالإضافة إلى الاتحاد النسائي العام والجمعيات النسائية ومركز جمعة الماجد ومؤسسة سلطان العويس، حيث ساهمت جميعها في إيجاد حركة ثقافية ذات توجهات عديدة يشارك فيها كل أفراد المجتمع من خلال تلك المؤسسات الأهلية والرسمية·
وقال: إن وجود البنية التحتية المتكاملة في الإمارات ساعد كثيراً على تميز الثقافة المجتمعية، وذلك من خلال إنشاء المكتبات العامة والمسارح والجمعيات ذات النفع العام مما أدى للوصول إلى نتائج طيبة في الفعل الثقافي، مشيراً إلى النتائج المتميزة التي حققها مسرح الإمارات والعاملون به من الشباب المواطنين سواء أكان ذلك في التأليف أوالإخراج أو الإضاءة، حيث استطاعوا من خلال المشاركات في المهرجانات العربية والأجنبية تقديم ثقافة هادفة·
حركة سينمائية
أوضح أن لدى دولة الإمارات حركة سينمائية ولدت من جديد، وستستمر من خلال وجود دور عرض كثيرة، مشيراً إلى الدور الكبير الذي تلعبه الفنون التشكيلية بالإمارات في إثراء الذوق العام، حيث استطاع العاملون في هذا الفن الجميل المشاركة في المعارض الداخلية والخارجية والحصول على العديد من الجوائز·
وأكد البدور أن ملامح الإبداع الثقافي متوافرة من حيث الكم والنوع، ومن هذه الملامح القصة والشعر والرواية والكتابة المسرحية، وأن مجتمع الإمارات يخلو من النقد الفني، ولكن هناك بعض الرؤى تعتمد على العاطفة والوصف وليس التحليل· وقال: إن دور النشر قدمت العديد من الإصدارات الفكرية، وهو ما نشاهده في صالات المعارض، مشيراً إلى أن هذا الكم من الإصدارات جاء نتيجة للتشجيع والدعم المتواصل من الجهات المعنية، ورصد العديد من الجوائز الأدبية والثقافية مثل جائزة أبناء هزاع للأطفال، وجائزة الشارقة للإبداع العربي، وجائزتي العويس ولطيفة لإبداع الطفولة، وجائزة الصحافة العربية، إضافة إلى الجوائز التعليمية والصحية وغيرها·
المسيرة الثقافية
شارك في المحاضرة الدكتور حاتم قابيل المستشار الثقافي السابق في السفارة المصرية بالإمارات الذي تحدث عن العديد من النقاط التي تدلل على الثقافــــــة الإماراتية كشاهد على تطور المسيرة الثقافية بالدولـــــة أولها الجهود المبذولة من الجهات الرسمية للاهتمام بالثقافة والشراكة بين المؤسســـــات الأهلية والرسميـــــة·
عرض للأزياء
شهدت دار الأوبرا المصرية مساء أمس الاول ''الجمعة'' احتفالية ثقافية فنية ضمن انشطة الإمارات كضيف شرف الدورة الأربعين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب· اقيمت فقرات الاحتفالية على المسرح الصغير بدار الأوبرا وتضمنت عرضا للازياء التراثية الإماراتية ظهرت فيه أنواع وتشكيلات العباءات وتطورها عبرالعصور· كما تم عرض الجلباب التقليدي للمرأة الإماراتية وثياب العروس·
وشهدت الاحتفالية التي اقبل عليها المصريون باعداد غفيرة عروضا فلكلورية شهية ورقصات متنوعة مثل العيالة واليولا واهازيج وأغاني البحر·كما تعانق علما الإمارات ومصر في رقصة دانة الإماراتية الشهيرة تعبيرا عن أواصر المحبة بين الشعبين الشقيقين·
وقد ادت الرقصات واللوحات الفلكلورية البديعة الفرقة الوطنية الإماراتية للفنون الشعبية التي حظيت باعجاب وتصفيق الجماهير·وعبرت الرقصات واللوحات الفلكلورية عن المناسبات المختلفة في الإمارات مثل احتفالات الزواج ومواسم الغوص والصيد·
شهد الاحتفالية سعادة أحمد علي الميل الزعابي سفير الإمارات بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية وسعادة بلال البدور المدير التنفيذي لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع واعضاء السفارة ولفيف من المسؤولين والإعلاميين والفنانين المصريين·
اشرفت على تقديم عروض الأزياء التراثية قماشة المهيري مسؤول التطوير بالاتحاد النسائي العام بالامارات·
وحرصت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على توزيع استمارة استطلاع رأي على رواد معرض القاهرة للكتاب لمعرفة ارائهم في انشطة ضيف الشرف طوال ايام المعرض·


مشروع كلمة

يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب مشروع ''كلمة للترجمة'' الذي يهدف إلى إحياء حركة الترجمة من اللغات الأجنبية إلى العربية·
وقال السيد كريم ناجي المدير التنفيذي للمشروع: إن المشروع يقوم على شراكة مع دور النشر بمختلف المراحل بدءاً من اختيار الكتاب، ثم الترجمة فالمراجعة والطباعة، وأخيراً التوزيع·
وأكد أن الهدف الأساسي للمشروع ليس مادياً، وإنما وصول الكتاب للقارئ، مضيفاً أن دعم حكومة أبوظبي وهيئة أبوظبي للثقافة وطريقة تسويق المشروع داخلياً وخارجياً بطريقة تضمن له الاستمرارية·

اقرأ أيضا