الاتحاد

عربي ودولي

أنباء عن محادثات بين فتح و حماس لتأجيل الانتخابات


رام الله - تغريد سعادة والوكالات:
اعلنت مصادر فلسطينية مطلعة امس،ان قياديين في السلطة الفلسطينية وحركة 'فتح' أجروا محادثات مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بشأن تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية عدة شهور بسبب الاوضاع الامنية المتدهورة في الاراضي المحتلة·
وقالت المصادر ان رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع عرض على ممثلين من 'حماس' القبول بفكرة تأجيل الانتخابات التشريعية مقابل تشكيل حكومة طوارئ وطنية تشارك فيها الحركة، الا أنها رفضت الفكرة معتبرة ذلك محاولة من 'فتح' للالتفاف حول نتائج متوقعة للانتخابات لصالحها·
كانت تلك المصادر قد أكدت أن أعضاء في اللجنة المركزية لـ'فتح' ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح قد وجهوا رسالة للرئيس عباس مطالبين بتأجيل الانتخابات بسبب التدهور الامني، وأن الرئيس طالبهم بالتفاوض مع 'حماس' حول هذا الموضوع·
ونفى سامي ابو زهري الناطق باسم 'حماس' في غزة صحة تلك الانباء ،مشيرا الى ان أيا من هذه اللقاءات لم تجر أصلا وان 'حماس' تطالب باجراء الانتخابات التشريعية في موعدها·
وحول ما تناقلته وسائل الاعلام من سحب القيادي في الحركة حسن يوسف ترشيحه من قائمة حماس الانتخابية·
قال ابو زهري ان اسم الشيخ يوسف ما زال في قوائم 'حماس' الانتخابية وكشوف اللجنة المركزية للانتخابات ، موضحا ان هناك صعوبة في الاتصالات مع الشيخ لمعرفة موقفه مما تتداوله وسائل الاعلام·
وقالت صحيفة 'هآرتس' الإسرائيلية امس ان قرار الشيخ يوسف جاء 'نتيجة الخلاف الذي تشهده حركة 'حماس' بين ما يعرف بقيادة الداخل وقيادة الخارج التي يترأسها رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل'·
وادعت الصحيفة أن أبرز نقاط الخلاف بين قيادتي 'حماس' في الخارج والداخل، تتمثل في رغبة قيادة الداخل بإدخال الحركة الى كافة الاصعدة على الساحة السياسية الفلسطينية من خلال الانتخابات ، بينما ترغب قيادة 'حماس' في الخارج بتقويتها من اجل مواصلة العمليات 'ضد المدنيين في إسرائيل' حسب ما جاء في الصحيفة· واعتبرت 'هآرتس' أن انسحاب الشيخ يوسف من قائمة 'حماس' سيكون السبب في تفجير خلاف وعاصفة رئيسية للمرة الاولى منذ عدة اشهر داخل قيادة الحركة في الضفة الغربية ،واشارت الى ان الحركة تتنافس بقوة مع حركة 'فتح' ما سيشكل ضربة قوية لـ'حماس' ·

اقرأ أيضا

بومبيو يؤكد تركيز أميركا على التهديد الذي تمثله إيران