الرياضي

الاتحاد

السركال: الأولمبياد فرصة للاعبينا للاحتراف في الدوريات الكبيرة

أبوظبي (الاتحاد) - أشاد يوسف السركال رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم بالدعم الكبير الذي تجده رياضة الإمارات من قبل قيادتنا الرشيدة، وقال: “التكريم يحمل قيمة كبيرة ويمثل ليس حافزا للاعبي المنتخب الأولمبي فقط، بل لكل اللاعبين والرياضيين للسعي إلى التميز، كما أنه رسالة لمختلف القطاعات الأخرى في الدولة بأن كل من يحقق نتيجة جيدة يجد التكريم من القيادة، ونحن كرياضيين هدفنا دائماً أن نكون الرقم واحد”.
وأعرب السركال عن ثقته الكبيرة في لاعبي المنتخب الأولمبي وقدرتهم على تحقيق النتائج الجيدة التي دائما ما يستطيعون الظفر بها، خصوصاً عندما يكونون تحت الضغط بعد أن كسبوا تحديات عديدة من قبل والفرصة مواتية أمامهم لكسب تحد جديد.
وقال: “المشاركة في الأولمبياد صعبة لأنها تجمع أفضل 16 منتخباً في العالم وليست هناك مجموعة سهلة، وخصوصية مجموعة منتخبنا أنها تجمع البلد المنظم وهذا يجعل الضوء مسلطا عليها بشكل أكبر، وأن نكون تحت الأضواء، مما يعد سانحة للاعبينا ليؤكدوا جدارتهم، خاصة أنهم سيكونون تحت مجهر الأندية الأوروبية وهذا سيتيح لهم فرصة الاحتراف بالدوريات الكبيرة”.
وأوضح أن اتحاد الكرة سيوافق على البرنامج الذي سيقدمه مهدي علي كاملا ويوفر كل ما يطلبه حتى تكون تحضيرات المنتخب للأولمبياد جيدة، ويتمكن من تحقيق التطلعات والطموحات ويواصل مشواره الناجح بمزيد من الانجازات لكرة القدم في الدولة.
وأشار السركال إلى أن هذا الانجاز تحقق بالتخطيط طويل الأمد، حيث كان الاهتمام بهذا الجيل على مستوى المنتخبات السنية منذ كانت أعمار لاعبيه 16 سنة، مؤكدا أنهم اصبحوا الركيزة الأساسية للمنتخب الأول.
وعن إمكانية استمرار المدرب مهدي علي مع نفس المجموعة في المنتخب الأول قال السركال: “مهدي اثبت جدارته وكل تطلعاتنا أن يكون هناك مدرب كفء على رأس الادارة الفنية للمنتخب الأول، ولا يوجد ما يمنع أن يكون مهدي في هذا الموقع لكن القرار بهذا الخصوص متروك لمجلس إدارة الاتحاد”.
وجدد السركال في ختام حديثه الثقة الكبيرة في المنتخب الأولمبي بجهازيه الفني والإداري واللاعبين، وفي قدرتهم على الظهور بشكل مشرف وأن تكون لهذا المنتخب بصمته الواضحة التي يواصل بها خطف الإعجاب مثلما ناله عبر مراحله المختلفة، سواء بفوزه بكأس آسيا أو مشاركته المتميزة في كأس العالم للشباب أو حصوله على فضية الأسياد.

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»