الاتحاد

الاقتصادي

وزير الطاقة: انخفاض أسعار النفط لن يؤثر على اقتصاد الإمارات

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، قوة اقتصاد الإمارات وأن انخفاض أسعار النفط لن يؤثر عليه، مشيرا إلى استمرار الدولة في تنفيذ مشاريع تطوير طاقتها الإنتاجية من النفط والغاز.

وقال المزروعي -خلال جلسة حوارية في "منتدى الطاقة في دولة الإمارات" الذي عقد اليوم في فندق "روز ووود" في أبوظبي- إن استراتيجية الإمارات للعام 2030 مستمرة دون تغيير وهناك تركيز على كفاءة إدارة الطاقة وترشيدها.

وأضاف أن الدولة لا تشعر بالقلق على اقتصادها الوطني نتيجة انخفاض أسعار النفط واقتصادها قوي ومبني على سياسة وضعتها الحكومة يقل فيها الاعتماد على النفط عاما بعد آخر، مشيرا إلى أن تراجع الأسعار حدث سابقا ولم يؤثر في الاقتصاد ولن يكون له تأثير حاليا نظرا لأن الاقتصاد أقوى من ذي قبل.

وأوضح معالي وزير الطاقة أن أسعار النفط تحددها معطيات السوق وليس أي منتج من المنتجين، مشيرا إلى أن منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ليس لديها أي خطة لعقد اجتماع طارئ قبل اجتماعها الرسمي في يونيو القادم ولا نية لخفض الإنتاج في الوقت الحالي.

وأعرب معاليه عن اعتقاده في أن الأسعار الحالية غير مستدامة، متوقعا أن ينمو الاقتصاد العالمي بمعدلات أكبر مما هي عليه الآن وداعيا إلى عدم التسرع في الحكم على أسعار النفط الحالية خصوصا مع وجود فرصة لانتعاش الاقتصاد العالمي ورفع الطلب من جديد على النفط والغاز.

ولفت إلى أن تراجع الأسعار يقدم فرص استثمارية للأطراف كافة، مشيرا إلى أن الوضع الحالي يشكل فرصة لمراجعة التعاقدات في ظل انخفاض الأسعار.

وقال معالي المزروعي إن شركتي "مبادلة للبترول" و"طاقة" يمكنهما اغتنام الفرص الحالية في الأسواق العالمية وفق أهدافهما المحددة حول العالم، مؤكدا أن الإمارات لديها خبرة في سوق الإنتاج تقارب 70 عاما وحصلت على تصنيفات عالية تصل إلى 90 في المائة من قبل العملاء ما يعد مصدر فخر للجميع.

وأوضح أن استراتيجية الوزارة تقوم على إدارة كفاءة الطاقة والتي تتضمن تحسين التوزيع ونشر ثقافة الترشيد بما يضمن كفاءة الاستخدام بين أوساط العملاء إضافة إلى مراعاة توفير الطاقة في المباني من خلال مواصفات محددة للبناء تضمن ذلك.

وأشار إلى أن الطاقة التكريرية للإمارات سترتفع خلال 2015 لتصل إلى مليون برميل يوميا وسيتجه جزء منها للسوق المحلي والباقي للتصدير.

وشارك في المنتدى، الذي تنظمه شركة "جلف انتلجنس"، دولة فؤاد السنيورة رئيس وزراء لبنان الأسبق وتناول في كلمته التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وتأثيراتها على الوضع الاقتصادي في المنطقة.

كما شارك في أعمال المنتدى، معالي الدكتور ألدو فلوريس-كوريجا الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي ومعالي اللورد ديفيد هويل أوف جيلفورد وزير الدولة البريطاني للطاقة ومستشار الطاقة في وزارة الخارجية البريطانية سابقا وجياوجي زو المستشار الدولي لهيئة الطاقة الوطنية الصينية وناريندرا تانيجا رئيس القمة العالمية لسياسات الطاقة إضافة إلى مشاركة خبراء في صناعة الطاقة في دولة الإمارات والشركات النفطية العالمية.

وتطرق المنتدى إلى تأثيرات انخفاض أسعار النفط على دول الخليج التي تضخ مجتمعة ما يعادل ربع موارد العالم يوميا من النفط والسياسات التي تتبعها هذه الدول في التصدي لقضايا حيوية مثل البطالة والاستثمارات في قطاعات البنية التحتية.

وتناول المنتدى تأثيرات التذبذب والاضطراب في أسواق النفط العالمية على الجوانب الاقتصادية لدول منطقة الشرق الأوسط إلى جانب تبادل الخبرات والمعلومات حول المواضيع الملحة التي تواجه صناعة الطاقة.

وقال شون إيفرز مدير عام مؤسسة "جلف انتيلجنس" إن الدول المنتجة والأعضاء في "أوبك" والتي تمتاز بانخفاض تكلفة إنتاج النفط لديها تأمل في أن الأضرار التي تنجم عن انخفاض الأسعار ستخرج من الأسواق تلك الدول ذات الكلفة الإنتاجية العالية ومن ضمنها شركات تطوير الإنتاج من الرمال النفطية في كندا ومنتجو النفط الصخري في الولايات المتحدة وذلك في مهلة أقرب في حال بقيت الأسعار دون السبعين دولارا للبرميل.

من جانبه، قال ريتشارد دويدج مدير عام "ميرسك أويل الشرق الأوسط"، التي تشارك برعاية المنتدى منذ تأسيسه، إن "ميرسك أويل" تدرك الدور الريادي الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة في التصدي لتحديات الطاقة العالمية ومعالجتها وترحب بهذه الفرصة التي أتيحت لها من أجل دعم هذا المنتدى الذي يهدف إلى جمع قادة صناعة الطاقة في البلاد وذلك تبادل الأفكار وأفضل الممارسات في مجال عملهم.

اقرأ أيضا

ترامب يستعرض مع أوروبا ملفات مهمة في منتدى دافوس