الاتحاد

الإمارات

نورة القاسمي تشيد بتكريم حاكم الشارقة للفائزين بجائزة العمل التطوعي


الشارقة - وام - أشادت الشيخة نورة بنت سلطان القاسمي مؤسسة جمعية الاتحاد النسائي بالشارقة بتكريم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضوالمجلس الاعلى حاكم الشارقة للفائزين بجائزة الشارقة للعمل التطوعي لعام ·2005
ووصفت الشيخة نورة القاسمي في برقية شكر بعثت بها لسموه بهذه المناسبة تكريم سموه الفائزين وعلى رأسهم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بأنه ما هو الا مبادرة حية وصادقة تعبر عن ايمانه الصادق بدور المرأة في الحياة وعظم رسالتها في اضفاء معاني المؤازرة والتكامل وفاعلية التوجه في هذا الصدد· وقالت ان مبادرتكم الوطنية والانسانية جاءت تأكيدا لنهج الراحل العزيز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي قدم أروع النماذج والقدوة في الاحتفاء بقيمة المرأة كشريك لأخيها الرجل في صنع الحياة ونشر الخير في ربوع بلادنا·
وأضافت ان الجهود التى بذلناها في امارة الشارقة وفي الدولة على اتساعها ما كانت لتكلل بالتوفيق لولا الدعم والتأييد والتشجيع التي حبانا به طيب الذكر رحمه الله الشيخ خالد بن محمد القاسمي فقد كان همه وشغله الاوحد شعبه وخاصة منهم ذوي الاحتياجات والدخل المحدود من يتامى وأرامل ومعوزين لانهم أمس الناس للرعاية والحنان لذا كان اهتمامه بتعليم المرأة ورفع حجاب الظلم والفقر عنها رقيا بمستقبل الامة الواعد وصانعة الجيل المثقف فقد كان السند والعضد الاول لنا في تأسيس اللبنة الاولى جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة سنة 1965 التي عن طريقها أسسنا مكتبا لمتابعة الاحوال الشخصية للافراد والعائلات سواء اكانوا بالمدن او القرى وذلك لانتشال المرأة من وحل الجهل والفقر عن طريق محو الامية والتعرف على عادات الغير بتعليمها لغات مختلفة ثم مارسنا انشطة رياضية متنوعة مستحضرين فيها لوائح من الدول المجاورة لمواكبة التقدم الرياضى العربى انذاك ليمكن المرأة من الشعور بالذات والتعبير عما بداخلها والرقى بنفسها·
وقالت· كان حادينا أيضا يوم أصدرنا مجلة ' صوت المرأة ' سنة 1974 كأول صوت نسائى يعبر عن كيان المرأة ويجسد طموحاتها وكان نصيرنا يوم أسسنا روضة الحنان بدار الجمعية ويوم اقمنا أول مسرح بالتعاون مع اذاعة الشارقة تفجرت على خشبته ابداعات المرأة وقدراتها·
وأكدت أن هذا النجاح الانسانى ما كان ليتم لولا مساندة سيدات ماجدات مثقفات يتميزن بالكفاءة من نخبة سيدات الشارقة اكانوا أهلا أو مواطنات أومقيمات حيث مدت أياديهن لأبعد مدى لمساندة المرأة سواء فى الداخل او الخارج بفضل مبدأ الشورى والديمقراطية الذى التزمنا به منذ بدايتنا·
وأشارت الشيخة نورة القاسمي الى ان سنة 1975 جاءت لتكون ثمرة الاجتهاد والاستمرارية ومواصلة مسيرة العطاء لابناء وبنات وطننا والانسانية جمعاء بفضل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك مؤسسة الاتحاد النسائى العام التى دعمتنا كثيرا فى تحقيق انجازاتنا الانسانية فكان لها الدور الرائد فى خدمة القضايا والاهداف النبيلة بدعم اعمال الخير والبناء والارتقاء بالانسان عامة والمرأة خاصة مقتفية فى ذلك صاحب المبادىء والقيم المعلم والاب الاول الشيخ زايد رحمه الله الذى ظل ينادى بتحرير فكر المرأة والرقى بتعليمها حتى تبوأت فى عهده أعلى وأرقى المناصب وكيف لا وهو من امتدت عطاياه بالسر والعلن القريب والبعيد دون تفرقة· وقالت ' وجاء صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بنير الفكر وصادق التوجه ونداوة اليدين وبحبوحة البذل والسخاء لبناء الصرح الجديد لجمعية الاتحاد النسائى ليكون منارة من منارات العلم المضاءة بها سماء الشارقة وذلك ليزيد من ارتفاع شأن المرأة وتحظى باحترام المجتمع كله وتذهر حركة المرشدات وترسخ رسالة اندية الفتيات وتتفتق عبقرية المرأة لتزين ميادين الحياة بالعطاء الفاعل المؤثر فى مجالات الادب والمسرح والفنون التشكيلية وفى الرياضة وفى كل مجال·

اقرأ أيضا

سعود بن صقر: النهوض بالتعليم من الثوابت الوطنية