الاتحاد

الاقتصادي

الصادرات الوطنية بين الإمارات وإندونيسيا تنمو 7%

الصادرات الوطنية بين الإمارات وإندونيسيا تنمو 7%

الصادرات الوطنية بين الإمارات وإندونيسيا تنمو 7%

بسام عبد السميع (أبوظبي)

ارتفعت الصادرات غير النفطية للدولة إلى إندونيسيا بنهاية العام الماضى إلى 268 مليون دولار (984 مليون درهم)، مقابل 250 مليون دولار (918 مليون درهم)، فيما تراجعت إعادة التصدير إلى 119 مليون دولار (437 مليون درهم)، مقابل 133 مليون دولار (488 مليون درهم)، خلال فترة المقارنة،بحسب بيانات وزارة الاقتصاد.
وارتفع حجم التجارة الخارجية بين الإمارات وإندونيسيا، خلال عام 2018، بنسبة 3% إلى 2.2 مليار دولار (8.1 مليار درهم)، مقابل 2.14 مليار دولار، ما يوازي (7.87 مليار درهم) في عام 2017.
وأظهرت البيانات، أن التجارة الخارجية خلال 2018 توزعت بين 1.55 مليار دولار (5.72 مليار درهم)، قيمة التجارة المباشرة، وحوالي 648 مليون دولار (2.38 مليار درهم).
وارتفعت الواردات الإماراتية من إندونيسيا، خلال 2018، إلى 1.82 مليار دولار (6.68 مليار درهم)، مقابل 1.76 مليار دولار (6.4 مليار درهم)، وبلغ إجمالي العلامات التجارية الإندونيسية المسجلة في الإمارات، خلال الفترة من 1993- 2017، نحو 551 علامة، فيما بلغ إجمالي الوكالات التجارية 11 وكالة مسجلة في الإمارات 2017، وعدد الشركات 6 شركات، وتتركز الاستثمارات الإندونيسية في قطاع العقارات.

الشركات الإماراتية
وبحسب التقرير، تضمنت قائمة الشركات الإماراتية المستثمرة في إندونيسيا كلاً من الخليج للصناعات الدوائية «جلفار»، و«بروج»، والأحواض الجافة، وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، و«آبار للاستثمار»، وشعاع كبيتال ومبادلة للبترول، ومبادلة للتنمية، ومجموعة أبراج وإعمار العقارية وموانئ دبي العالمية ومؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، ودبي ليمتس، ورأس الخيمة للاستثمار في المعادن، وهيئة رأس الخيمة للاستثمار.
وتعمل الاستثمارات الإماراتية في قطاعات عديدة، منها: صنع المنتجات الغذائية (زراعة زيت النخيل وتصنيع الزيت النباتي)، وصناعة نكهات السجائر، وصناعة الأدوية ومستحضرات التجميل، وصناعة المركبات ذات المحركات والمركبات المقطورة ونصف المقطورة (لوازم السيارات)، وخدمات الإقامة والضيافة، تشغيل الفنادق والأجنحة الفندقية، وتجارة الجملة والتجزئة، وبناء وإصلاح السفن واليخوت والمنصات والمجمعات البحرية، وبناء مصهر للألمنيوم، وتوليد الطاقة الكهربائية بالطاقة المائية، والأنشطة المعمارية والهندسية والاختبارات الفنية والتحليل، وإنشاء السكك الحديدية، وإدارة عمليات محطات الحاويات، تفريغ وتحميل البضائع، وإنتاج البولي إيثيلين والبولي بروبيلين، وصناعة المنسوجات، والقطاع المالي والمصرفي، والقطاع السياحي، والشحن البحري، والتنقيب وإنتاج النفط والغاز الطبيعي، والتعدين واستغلال المحاجر، والأنشطة القانونية وأنشطة المحاسبة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

اتفاقيات مشتركة
وتضمنت أبرز الاتفاقيات، مذكرة تفاهم بين مجموعة «إم بي إف»، الاستثمارية مع مشروعات ما وراء البحار في الشرق الأوسط وأفريقيا لشركة «ويكا» الإندونيسية العالمية للمقاولات، وتنص المذكرة على تأسيس شركة «إم بي إف- ويكا» العالمية المشتركة للمقاولات ووضع أجندة العمل واستراتيجية الشركة في الفترة المقبلة، لتقدم حلولاً هندسية مبتكرة تستند إلى أفضل ممارسات العمل الفني والهندسي.
وتوقيع مذكرة تفاهم بين شعاع كابيتال وبراتاما كابيتال إندونيسيا (بي سي آي)، ترمي إلى إرساء أواصر التعاون المشترك الذي يعود بالمنفعة على الشركتين، من خلال تقديم جملة من الخدمات في مجال الاستثمار المصرفي لمصدري السندات والمستثمرين في دولة الإمارات وجمهورية إندونيسيا. وفي أكتوبر من 2010، جرى التوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء اللجنة المشتركة للتعاون الثنائي بين البلدين.

اقرأ أيضا

إغلاق حسابات عملاء البنوك يخضع لشروط قانونية