الاتحاد

دنيا

العودة للسينما أهم الأحلام


القاهرة - أحمد الجندي:
مع نهاية عام مضى وبداية عام جديد يتمنى المرء ان يحقق امنياته ويتخلص من احباطاته وللنجوم والفنانين احلامهم وطموحاتهم التي لم يحققوها في العام المنصرم ويتمنون ان يحققوها في العام الجديد·
ويقول الفنان محمود ياسين: لم احزن يوما لزيادة سنوات عمري عاما جديدا لان هذه سُنة الحياة ومع بداية كل عام جديد اشعر بان هذا العام سيكون افضل من سابقه وهوشعوريسعدني ونادرا ما احتفل ببداية العام الجديد كما يفعل الناس وغالبا ما اقضي بداية العام الجديد في سهرة مع اسرتي·
ويضيف: امنياتي ان تنصلح احوال حركة الفن في مصر خاصة على المستوى الدرامي بعد العديد من الشوائب التي لحقت بها في السنوات الاخيرة وان اجد ادوارا واعمالا فنية تضيف الى رصيدي وتاريخي الفني وان يكون هناك تقدم حقيقي في عملية السلام وان يحصل الفلسطينيون على حقوقهم لان هذا سيغير الكثير من الاوضاع في الامة العربية الى الافضل·
وتتمنى الفنانة نادية الجندي اصلاح مسيرة السينما المصرية وان تعود لسابق عهدها وتقدم نوعيات مختلفة من الافلام الجادة والقيمة بحيث يسمح هذا التنوع بعودة النجوم الكبار للسينما بعد ان هجروها بسبب سيطرة نوعية واحدة على كل افلامها·
وتقول الفنان ليست لديه حياة شخصية وحياة فنية فحياة الفنان هي فنه وكل امنياته واحلامه قاصرة على فنه الذي هو هوايته ومهنته ومتعته وقمة طموحه واحباطاته فهو حزنه وفرحه لذلك لا توجد امنيات أو احلام على مستوى حياتي الخاصة لكني اتمنى ان اظل متمسكة بتوازن النفس مع كل ما يصادفه الانسان من منغصات ورغم ان العام الجديد يضيف لعمري سنة جديدة فإنني لا اجعل هذا الاحساس يسيطر عليّ واحتفل بالعام الجديد في سهرة خاصة مع اصدقائي·
ويقول الفنان يحيى الفخراني: امنيتي في العام الجديد هي نفس امنية العام المنقضي بان اعود للسينما بعمل جاد وقوي واجسد شخصية 'محمد علي' وقد تحقق جزء من حلمي خلال الشهور الاخيرة من العام المنتهي عندما انتهيت مع شركة 'جود نيوز' من وضع الترتيبات النهائية لهذا الفيلم الضخم الذي يحكي ابرز المواقف والاحداث في حياة محمد علي وسنبدأ التصوير اول العام الجديد· واتمنى ان يكون هذا العام به خير وسعادة لاسرتي الصغيرة وهذه هي الامنية الدائمة لكل اب ورب اسرة·
توتر وقلق
وتقول الفنانة نبيلة عبيد: الفن هو حياتي وليست لي حياة خاصة بعيدا عنه وامنيتي عمل تليفزيوني جيد بدأت استعد له وكنت اتمنى ان اتواجد تليفزيونيا في العام الماضي لكني لم اعثر على نص مناسب ولدي مشروع سينمائي مع المخرج خالد الحجر لم نتمكن من تنفيذه العام الماضي واتمنى ان ننجزه هذا العام·
وتضيف: خلال الشهور الاخيرة من العام الماضي انتابتني هواجس غريبة ورأيت كوابيس تفزعني وهذا جعلني اشعر ببعض الخوف وقال بعض الاصدقاء ان هذا يرجع الى قلق وتوتر زائد واتمنى ان يحمل لي العام الجديد المزيد من الاطمئنان لكي ابعد عن هذا القلق·
وعن احلامه وطموحاته في العام الجديد يقول نجم الكوميديا احمد عيد: قضيت العام المنتهي في تعب وقلق اثناء التحضير والاستعداد لفيلمي الجديد 'ليلة سقوط بغداد' وهذا الفيلم كان حلمي منذ ان عرض عليّ مؤلفه ومخرجه محمد امين فكرته ولم يضع كل هذا المجهود هباء فقبل نهاية العام عشت قمة الفرحة والسعادة وانا ارى هذا الترحيب الكبيرمن النقاد والفنانين وكل المتخصصين في السينما بالفيلم الذي شارك في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي واتمنى ان يحقق الفيلم النجاح الجماهيري ويعجب الناس مثلما حقق النجاح الفني على مستوى المتخصصين والنقاد· اما حلمي على المستوى الشخصي فأعتقد انه حلم كل مواطن عربي يتمنى ان يتحرر العراق ويستقر·
اما الفنانة الشابة بسمة التي شاركت احمد عيد بطولة فيلمه 'ليلة سقوط بغداد' فانها تشاركه امنياته في ان يحقق الفيلم النجاح الجماهيري·
وتضيف: اتمنى ان يكون العام الجديد افضل من سابقه على اشقائنا في العراق وفلسطين وان اظل متمسكة بمبادئي في مشواري الفني ولا اقدم اي تنازلات وان اعثر دائما على العمل والدور الجيد حتى اكون متواجدة باستمرار·
اما الفنان احمد آدم فيرى ان افضل احتفال ببداية العام الجديد عندما يقضيه في سهرة منزلية مع اسرته الصغيرة وعائلته الكبيرة بالاسكندرية لكن هذا لن يحدث هذا العام لارتباطه بعرض مسرحية 'برهومة وكلاه البارومة' ليلة رأس السنة·
ويؤكد انه يشعر بالحزن مع بداية كل عام جديد لان كل عام جديد يعني خصما من رصيد عمره· ويقول: رغم النجاح الذي حققه فيلمي الاخير 'معلش احنا بنتبهدل' إلا انني اصبت ببعض الاحباط فقد كنت اتوقع نجاحا اكبر لهذا الفيلم الذي يناقش قضية مهمة واتمنى في العام الجديد ان يحقق فيلمي الذي استعد له حاليا نجاحا اكبر وان اجد نصا جيدا اعود به لجمهور الشاشة الصغيرة·
تصالح
اما الفنانة الهام شاهين فتقول: انا متصالحة مع نفسي ومرور الزمن والتقدم في العمر لا يقلقني ولم تتغير فرحتي ببداية كل عام جديد منذ طفولتي ومع الفرحة يكون هناك تطورفي التفكير واصبحت مع نهاية كل عام اقدم لنفسي كشف حساب عما تحقق من نجاحات وما حدث من اخفاقات·
وتضيف: ومن نجاحاتي في العام المنتهي استمرار تواجدي التليفزيوني بشكل جيد وناجح بشهادة النقاد والجماهير اما الاخفاقات فهي عدم التواجد على الساحة السينمائية لعدم عثوري على ورق جيد أو دور يستفزني والسينما في مقدمة امنياتي للعام الجديد حيث اعد لمشروع فيلم مع المخرج شريف عرفة واتمنى طوال البقاء لامي واخوتي وان اجد الرجل المناسب الذي يشجعني على تكرار تجربة الزواج·
وقال الفنان ممدوح عبدالعليم: حل القضية الفلسطينية واقرار السلام العادل في مقدمة ما اتمنى حدوثه في عام 2006 فاذا كان العام المنصرم قد زاد الجروح اتساعا ولم يحدث تقدم ملموس في فلسطين فانني اتمنى ان نتخلص في هذا العام الجديد من كل هذه الاحباطات·
واضاف حياة الفنان وعالمه هي فنه وكل فنان يشغله فنه طوال الوقت واتمنى ان اجد الدور والعمل الجيد الذي اقدمه للناس لان النصوص الجيدة اصبحت قليلة واتمنى ان تتغير نظرتنا للفن وللدراما التليفزيونة بالتحديد وان يتخلص الوسط الفني من كل العيوب والسلبيات·
وتقول الفنانة نيرمين الفقي: استمرار غيابي عن السينما في عام 2005 كان من أهم احباطاتي واهم امنياتي ان تتغير احوال السينما بحيث يكون هناك تنوع في افلامها ويرتفع المستوى العام لها وتستوعب كل الفنانين على الساحة بدلا من سيطرة اسماء قليلة تقدم افلاما متشابهة واتمنى ان يكون ما سمعناه عن دعم الدولة للسينما ماديا صحيحا واتمنى ان اتخلص من عيوبي لانها تؤثر عليّ بدنيا ونفسيا فانا عصبية ومترددة وقلقة وهذه العيوب تستهلك جزءا كبيرا من طاقتي·
وتقول الفنانة ميرنا وليد: السينما التي شهدت بداياتي الاولى في مقدمة احلامي وكل عام يمر دون ان يكون لي تواجد سينمائي اصاب بالاحباط فرغم نجاحي التليفزيوني فان بداخلي احباطا لابتعادي عن السينما لهذا اتمنى ان تتغير ملامح السينما خلال العام الجديد·
وتضيف: اتمنى ان انتهي من البومي الغنائي الذي اعده منذ فترة طويلة لانه من اهم احلامي وان اكون اكثر استقرارا على المستوى النفسي والعاطفي لان العام الماضي مررت خلاله ببعض الاحباطات العاطفية·
ويقول الفنان رياض الخولي: اولى امنياتي في العام الجديد ان تكون التجربة الديمقراطية التي بدأت في مصر عام 2005 تجربة حقيقية وتتبلور بشكل أكبر خلال عام 2006 وان نعرف كشعب وكحكومة وكمسؤولين كيفية الممارسة الصحيحة للديمقراطية والحرية وأتمنى ان يشاهد الجمهور المصري كله مسلسل 'ريا وسكينة' الذي عرض في رمضان الماضي وشاهده الجمهور العربي على الفضائيات·
ويقول الفنان حسن حسني: سقوط عشرات الضحايا من أبناء الشعبين الشقيقين العراقي والفلسطيني من أكثر المشاهد التي تصيبني بالاحباط مع مشاكل البطالة التي يعانيها الشباب والتغير الحاد في طباع المرأة المصرية فليس من المعقول ان ادخل مكانا عاما لاجد السيدات اللاتي يدخن الشيشة أكثر من الرجال بل اصبحت هناك حدة وصوت عال في تعاملات المرأة في عملها أو مع الاخرين وأتمنى ان تحل هذه المشكلات وتتغير الصورة للافضل·
ويقول الفنان محمد رياض: أتمنى في العام الجديد ان نكون أكثر قدرة على الحب فقد تراجعت هذه القدرة كثيرا في العام الماضي والاعوام السابقة والحب وحده هو الذي سيجعلنا نتغلب على سلوكيتنا وصفاتنا السلبية·

اقرأ أيضا