لكبيرة التونسي (أبوظبي) اختتمت فعاليات الملتقى الصيفي الثامن بمؤسسة التنمية الأسرية بنجاح كبير بمنطقتي مدينة زايد وغياثي، حيث فاق الأعداد المتوقع حضورها قدم مركز مدينة زايد التابع لمؤسسة التنمية الأسرية ورشة «مشاعري الذكية» بالتعاون مع مركز لوتس ريتال لزيادة الوعي المجتمعي لحماية الطفل من التحرش بأساليب مبتكرة، ضمن إطار عمل فني مسرحي لإيصال الفكرة بطريقة تتماشى مع الفئة العمرية الصغيرة، وهدفت الورشة إلى تنمية الثقة في نفس الطفل وتشجيعه على مصارحة أهله وخاصة والدته بأي محاولة تحرش قد يتعرض لها، وتحذيره من تلبية دعوة الإغراءات المادية والمعنوية التي قد يقدمها له أحد الأشخاص سواء من الأقارب أم الأغراب وتوعيته بإستراتيجية الحماية الذاتية والأمان، وكيفية التصرف حيال أي محاولة من هذا النوع. مسرح العرائس وعن ورشة «مشاعري الذكية» التي خصصت للأطفال، قالت فاطمة سيف المزروعي مديرة مركز مدينة زايد، إن هذه الفعالية التي تدخل ضمن برنامج الملتقى الصيفي الذي تم تكثيفه، تم تقديمها كعمل فني مسرحي وتفاعلي للتوعية بمشكلة التحرش، حيث قدم مركز لوتس ريتال تفسيرا لهذا الموضوع بما يتناسب مع عمر الأطفال، بأساليب عملية، تشجع على البوح والتحدث مع الأهل الذين يشكلون الحماية والأمان، ولاختبار مدى استيعابهم وتثبيت المعلومة، قامت المدربة باستعمال عدة وسائل ومؤثرات لإيصال المعلومة للأطفال وذلك عن طريق مسرح العرائس والورش التفاعلية وقصة الجدة سلامة ورواية البطل حمدان، كما تم التفاعل مع الأطفال عن طريق الأسئلة والأجوبة، وذلك لشرح القصة، وتعزيز بعض المفاهيم، والتشجيع على كسر حاجز الخوف والخجل والحديث مع الأهل في حال وقوع هذا الفعل المشين، إضافة إلى تعليم الصغار إستراتيجية الحماية الذاتية وكيفية الدفاع عن نفسه، وكيف يميز بين اللمسة الحنونة واللمسة الخبيثة، ولمسنا فعلا تجاوبا وحاجة لمثل هذه الورشات التي ترفع الوعي عند الأطفال. «ابنتي صديقتي» من جهتها، قالت سلمى حميد المنصوري نائبة مديرة مركز غياثي التابع لمؤسسة التنمية الأسرية بمنطقة الظفرة، مسؤولة البرامج والفعاليات في المركز: في إطار تكثيف الملتقى الصيفي الثامن تم تقديم ورشتين واحدة للأمهات والأخرى للآباء، وأضافت: كانت ورشة الأمهات تحت عنوان «ابنتي صديقتي» وقدمتها فاطمة عبيد المنصوري مديرة مركز المرفأ، وتناولت هذه الورشة التفاعلية أسس العلاقة بين الأم والابنة، وقربت وجهات النظر وتحدثت عن أساليب التربية الصحيحة، وكيفية تطوير العلاقة بين الأم وابنتها في ظل المؤثرات الخارجية، وكيفية التعامل معها. وأشارت المنصوري إلى أن البرنامج اشتمل أيضا على ورشة أخرى استفاد منها الرجال، وتناولت كيفية احتواء الآباء للأبناء وبناء أسس العلاقة السليمة بينهم.