الاتحاد

الاقتصادي

شركة تأمين بريطانية تنشئ مستشفى لعلاج ضحايا حوادث السيارات


محمد عبد الرحيم:
عمدت شركة نورويتش يونيون الشركة الأكبر في التأمين على السيارات في بريطانيا الى انشاء المستشفى الطبي الخاص بها لمعالجة ضحايا حوادث السيارات الذين يحملون بوليصة الشركة· وهذا البرنامج الطموح يأتي ضمن المساعي الرامية لتخفيض المطالبات بشأن الحوادث وتقليل حجم التكاليف الطبية والقانونية المتصاعدة التي ظلت تتكبدها الشركة·
وكما ورد في صحيفة 'الوول ستريت جورنال' مؤخراً فإن شركة التأمين التي تمتلكها مجموعة افيفا باتت تتوقع انه من خلال توفير الاطباء والفنيين في مجال العلاج الطبيعي سوف تتمكن من تزويد المشترين في خدماتها أو الأشخاص الذين لديهم مطالبات ضدهم بالمعالجة الطبية السريعة ومن ثم تخفيض تكاليف العلاج بالاضافة الى تقليل حجم التكاليف القانونية اللاحقة كما يقول ويفيد هوكر رئيس ادارة المطالبات في شركة نوريتش يونيون·
وهذا المستشفى المتخصص في معالجة صدمات الرأس والعنق التي تشكل 80 في المئة من مطالبات الحوادث في بوالص التأمين على السيارات في الشركة اصبح الأخير من نوعه وربما المثال الأكثر وضوحاً على الكيفية التي ظلت تبحث من خلالها شركات التأمين في جميع انحاء العالم احتواء اعداد المطالبات المتزايدة بشأن الحوادث· وكانت بعض شركات التأمين في أوروبا واميركا قد اتجهت الى انشاء 'الورش' الخاصة بها لاصلاح السيارات بينما توصل البعض الآخر لاتفاقيات خاصة بتخفيض التكاليف مع ورش إصلاح السيارات الا ان مجموعة افيفا فيما يبدو أصبحت الشركة الأولى التي توفر المعالجة الطبية الى المطالبين بالتعويضات·
والى ذلك فقد شهدت اعداد وقيمة المطالبات المالية الخاصة بالحوادث والاصابات الجسمانية في بريطانيا ارتفاعا هائلاً منذ العام 1999 عندما سهلت التعديلات القانونية عملية نظر المحاكم في المطالبات المدنية التي تبحث في التعويضات من الحوادث· ووفقا لاحصائيات اتحاد شركات التأمين البريطاني فقد شهدت المبالغ التي يتم دفعها في كل عام مقابل هذه المطالبات قفزة بمعدل 250 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية· وان 75 في المئة من هذه المطالبات تتعلق باصابات الرأس والعنق كما ان متوسط ما تدفعه شركة التأمين للضحية يتراوح ما بين 3000 و5200 جنيه استرليني بالاضافة الى مبلغ ألفي جنيه كرسوم قانونية·
بيد انه لم يعد من المستغرب ان تثير تجربة مجموعة افيفا الكثير من الجدل بعد ان دخلت شركات التأمين في تضارب للمصالح في معالجة ضحايا الحوادث مع المحامين المستفيدين من رفع القضايا الشخصية في هذه الحوادث· وكما تقول جيني والش في مكتب تومبسون سوليستورز القانوني في لندن والأكبر من نوعه في الدولة في التعامل مع قضايا الحوادث الشخصية 'ان اعادة التأهيل يجب ان تتم لمصلحة المريض وليس لمصلحة شركة التأمين وكيف لنا ان نعرف ما يحدث في عملية اعادة التأهيل وان جميع التقارير الطبية قد جرى التلاعب فيها أو تمت صياغتها حسب ما تمليه وتطلبه الشركة الموافقة'؟
ويذكر ان نظام الخدمة الصحية الوطني في بريطانيا يوفر الرعاية الصحية المجانية للمواطنين في المملكة المتحدة· الا ان معظم الاشخاص يتجهون الى مراكز العلاج الخاصة بسبب طول وقت الانتظار للمعالجة في الخدمة العامة· وعبر تسريع وقت المعالجة أصبحت شركة نورويتش يونيون تأمل في اعادة تأهيل الضحايا في وقت اسرع بشكل يؤدي الى تخفيض المبلغ الذي يمكن المطالبة به عن الأضرار·
ومنذ افتتاح المستشفى في يناير الماضي فقد تمت معالجة 240 مريضاً الا ان شركة نورويتش يونيون رفضت تقييم البرنامج فيما يتعلق بنجاحه في خفض التكاليف حتى تتم معالجة 500 مريض قبل ان تقرر وقتها ما اذا كانت سوف تمضي في التوسع في البرنامج· واشار هوكر رئيس قسم المطالبات في الشركة الى ان متوسط عدد جلسات العلاج الطبيعي في المستشفى على سبيل المثال لكل معالجة لصدمات الرأس والعنق قد جرى تخفيضها لأربع جلسات في كل حالة مقارنة بثماني جلسات على حسب المستوى الصحي الوطني في الدولة!

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية