الاتحاد

الإمارات

تقليداً عريقاً لتصدير السلام والأعمال الإنسانية

كشف ياب دي هوب شيفر أمين عام حلف شمال الأطلسي ''الناتو'' عن محادثات تجري الآن بين الحلف ودولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تأسيس تعاون بين الجانبين، وفقاً لمبادرة اسطنبول للتعاون التي أطلقتها قمة ''الناتو'' قبل ثلاث سنوات·
وقال شيفر في مقابلة حصرية مع وكالة أنباء الإمارات ''وام'' إن دولة الإمارات العربية المتحدة هي الدولة الآسيوية الوحيدة التي تنخرط في عمليات إنسانية في أفغانستان، حيث يوجد 35000 جندي للدفاع عن القيم الإسلامية وعن النزاهة، وأكد أن لدولة الإمارات تقليداً عريقاً في تصدير السلام والأعمال الخيرية والإنسانية إلى الخارج وحفظ السلام في مناطق النزاعات الساخنة، مثل الدور الإيجابي الذي قامت به الإمارات في كوسوفو وأفغانستان، وزاد: ''حلف (الناتو) سعيد بهذه السياسة الإماراتية الإيجابية باعتبارها عنصراً حيوياً للأمن والاستقرار''·
وقال شيفر: إنه من المهم جداً أن أعبّر عن المشاعر الودية تجاه قيادة دولة الإمارات، فذلك أول ما ينبغي فعله في العلاقات الدبلوماسية، وهو ما أفعله الآن في المنطقة·
ونوه شيفر -الذي تأتي زيارته الحالية إلى منطقة الخليج لتسريع وتيرة التعاون بين الحلف ودول المنطقة- بوجود علاقات قائمة بين ''الناتو'' وكل من: الكويت، وقطر، والبحرين، وإلى وجود مفاوضات حالية مع دولة الإمارات، مؤكداً أن الحلف ليس كسابق عهده منظمة من أيام الحرب الباردة، بل يتطور لكي يلبي متطلبات الحقبة الراهنة· وشدد على ضرورة أن تكون العلاقات بين دول المنطقة والحلف قائمة على الثقة؛ لكي يتم تحقيق التفاهم الكامل، مضيفاً أن هناك الكثيرين يحملون المفهوم القديم عن حلف ''الناتو'' باعتباره في حالة حرب·
أكد شيفر أن حلف ''الناتو'' لا يريد تحقيق مصالح سياسية أوعسكرية في هذه المنطقة، بل إن ما يبحث عنه هو تحقيق مصلحة مشتركة قائمة على أساس التفاهم المشترك·
مجالات التعاون
اعتبر أن مبادرة اسطنبول أنجزت كثيراً من مجالات التعاون بين الدول التي انضمت إليها خاصة في مجال التدريب العسكري، والتفاهم المتبادل، وبناء الثقة· وقال: إن التحديات الماثلة اليوم أمامنا خطيرة جداً، ولا بد من مواجهة التحديات الجديدة التي تهدد أمن إمدادات الطاقة في هذه المنطقة التي هي بحاجة إلى الاستقرار الدائم نظراً لأهميتها بالنسبة للاقتصاد والأمن العالمي· وأضاف أن ''الناتو'' هو حلف سياسي وعسكري يضم في عضويته 26 دولة ديموقراطية، وله وجود عسكري في كل من: أفغانستان، وكوسوفو، والعراق، حيث يقوم بتدريب قوات الأمن العراقية بناءً على تفويض من الأمم المتحدة·
أمن الطاقة
شدد شيفر أمين عام حلف ''الناتو'' على أن الحلف ليس منظمة تنخرط في الجدل السياسي كالاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، ولن يناقش الجوانب الاقتصادية في المنطقة، غير أنه أكد أن المسألة الأكثر إلحاحاً هي أمن الطاقة، وقال: إن حلف ''الناتو'' وهو حلف عسكري لا يمكن أن يحل محل هيئة الأمم المتحدة على الرغم من أنه يدير عمليات في مناطق متوترة في العالم بناءً على طلب وتفويض من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة· وأضاف: ''لا نريد أن نأتي إلى هذه المنطقة دون دعوة؛ ولذا علينا أن نبني علاقات تستند إلى الثقة''· ونفى أن تكون لدى حلف ''الناتو'' نية للدخول في الوقت الراهن في حوار مع إيران التي وصفها بأنها ''أمة عظيمة''، مضيفاً أن الحلف باعتباره منظمة سياسية وعسكرية لا يجد طائلاً من ذلك الحوار·
واعترف أمين عام حلف ''الناتو'' بأن الحلف لم يلعب حتى الآن دوراً في الصراع العربي-الإسرائيلي، مؤكداً أن ذلك غير ممكن له إلا في حال تأسيس دولة فلسطينية قابلة للحياة، وذلك من خلال تفويض من مجلس الأمن الدولي، واستناداً إلى انخراط الأطراف المعنية بالشرق الأوسط·

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية