الاتحاد

الاقتصادي

حواسيب الجيب تسعى لاستعادة حصتها المسلوبة


عدنان عضيمة:
كثيرة هي الابتكارات والاختراعات التي أصبحت تملأ الدكاكين دون أن يستشعر معظم الناس فوائدها وطرق أدائها في الأسواق· ولعل من أكثرها أهمية حواسيب الجيب التي ظهرت قبل أقل من سنتين فحسب إلا أنها بدأت الآن في استلاب عقول أولئك الذين يحرصون على الانضمام إلى النادي الرقمي في كل أعمالهم ونشاطاتهم· ومع ذلك، فإن مبيعات هذه الحواسيب الخفيفة التي تعرف أيضاً باسم 'المساعدات الرقمية الشخصية' لم تتضاعف مثلما حدث لمبيعات الهواتف الخليوية التي تتضاعف عدة مرات كل عام·
ويرى الخبراء لذلك سبباً يتعلق بمنافسة الهواتف الخليوية ذاتها لحواسيب الجيب بعد أن استلبت الكثير من وظائفها· ويحاول صنّاع حواسيب الجيب تدارك هذه العثرات عن طريق إضافة الكثير من الميزات والوظائف إليها والتي لا يمكن إضافتها إلى الهواتف الخليوية· ومن ذلك مثلاً أن سلسلة حاسوب الجيب 'بالم ون' تستفيد الآن من تكنولوجيا جديدة للتخزين الإضافي للبيانات والبرامج التطبيقية من أجل فتح آفاق أوسع لاستخداماتها لا يمكن للهواتف الخليوية بلوغها· وأشار ستيفن وايلدستورم في مقال نشره حول هذا الموضوع في مجلة 'بيزنس ويك' إلى أن الهدف من عملية تطوير الحواسيب المحمولة يكمن في ترقية الوظائف الأساسية لهذه الأجهزة وتحويلها من مجرد أدوات للاتصال أو أرشفة المواعيد إلى أجهزة للاتصال بعالم الوسائط الإعلامية المتعددة كحال كمبيوتر سطح المكتب تماماً·
وسوف يكون الموديل الجديد من الحواسيب المحمولة الذي يدعى 'لايف درايف' أول نموذج من هذه الأجهزة يحتوي على قرص صلب تبلغ سعته التخزينية 4 جيجابايت ويبلغ سعره 499 دولاراً· وهذا من دون شك يمثل تطوراً كبيراً بالمقارنة مع السعة التخزينية للنموذج الأقدم الذي لا تتعدى سعته التخزينية 256 ميجابايت· ويبقى هذا الفرق كبيراً حتى لو أخذنا بالاعتبار بطاقة الذاكرة الإضافية التي يمكن توصيلها بالجهاز والتي تبلغ سعتها التخزينية 2 جيجابايت· كما أن البرامج التطبيقية التي أضيفت مؤخراً إلى الجهاز الجديد تسمح باستخدامه بفعالية كبيرة في معالجة وتخزين واستعادة الملفات والبيانات بكل سهولة وتبادلها مع حواسيب سطح المكتب الشخصية الثابتة·
وبهذا يمكن القول إن 'لايف درايف' أضاف الكثير من الميزات والاستخدامات إلى وظائفه السابقة· ويمكن الآن تناقل الملفات بين 'لايف درايف' وبرنامج وندوز في كمبيوتر سطح المكتب من خلال أيقونة ملف مًّىْل منىٌ التي تستظهر على سطح المكتب في كل من الكمبيوتر الشخصي وكمبيوتر الجيب (يختلف الأمر في كمبيوتر ماكنتوش ويكون أكثر تعقيداً، حيث يعالج ملفات 'لايف درايف' باعتبارها تمثل محتويات قرص صلب خارجي)·
ومع هذه التطورات الكبيرة التي طرأت مؤخراً على كل من كمبيوتر الجيب والتكنولوجيا اللاسلكية للاتصال والتواصل مع الشبكات وخاصة منها الإنترنت، فإن من المنتظر أن تحظى هذه الأجهزة باهتمام أكبر من الناس في المستقبل القريب· ومثلما استلبت الحواسيب الدفترية 'اللاب توب' الكثير من القيمة السوقية التي كان يتمتع بها الكمبيوتر الشخصي الثابت، فإن من المؤكد أن حواسيب الجيب سوف تستلب بدورها الكثير من القيمة السوقية للحواسيب الدفترية· ويوصف 'لايف درايف' بأنه الخيار الأفضل على الإطلاق إذا كنت تحتاج إلى نقل كميات ضخمة من البيانات· ثم إن شاشته المتألقة ذات الطول 8,3 سنتمتر والعرض 5,7 سنتمتر تجعل منه وسيلة رائعة لتحميل وعرض الصور· ولو كانت الكاميرا الرقمية التي تستخدمها تتضمن ذاكرة من نوع ،س كما هو الحال في معظم أنواعها، فسوف يكون في وسعك تناقل الصور بمجرد إدخال بطاقة الكاميرا في جهاز 'لايف درايف'·

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق