الاتحاد

الرياضي

أبوظبي تعيد رسم الخريطة السياحية في المنطقة

شهد القطاع السياحي في إمارة أبوظبي نشاطا مكثفا خلال العام 2005 وأصبحت الإمارة ،بفضل الاستراتيجية التي دشنتها هيئة أبوظبي للسياحة انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الوجهة السياحية المفضلة فضلا عن تحقيق معدلات نمو عالية لتصبح أبوظبي العاصمة السياحية للدولة ·
واتجهت أبوظبي خلال العام الماضي إلى فتح أسواقها السياحية وتنشيط قطاعات السياحة والاستثمارات العقارية وذلك من خلال المشاريع العملاقة التي أنجزتها ويجري العمل على انجازها بمليارات الدراهم بالتعاون مع القطاع الخاص والتي تضيف طاقة فندقية كبيرة تسهم في تلبية الطلب السياحي المتزايد على الإمارة من جانب السائحين العرب والأجانب · وكان للقوانين التى اصدرها صاحب السمو رئيس الدولة لتنشيط القطاع السياحي مثل نقل ملكية جزيرة السعديات إلى هيئة أبوظبي للسياحة فضلا عن إنشاء شركة التطوير والاستثمار السياحي أكبر الأثر في إعطاء دفعة هائلة في القطاع السياحي بالإمارة بالاضافة إلى الاهتمام بالسياحة الرياضية ووضعها على خريطة السياحة في أبوظبي والمشاركة المكثفة في المعارض العالمية للسفر والسياحة في أوروبا وغيرها من المقاصد السياحية المهمة للجذب السياحي والترويج للإمارة في هذه الأسواق · وبشهادة خبراء السياحة العرب والأجانب فإن أبوظبي تشهد طفرة كبيرة في النمو السياحي والاستثماري والعقاري وذلك بفضل اقتصادها الوطني القوي والمستقر بالإضافة إلى نجاح السياسات التي تنتهجها الدولة لجذب المستثمرين المواطنين والأجانب على حد سواء ناهيك عما تتمتع به من أمن واستقرار تجاري واقتصادي وسياسي·
وقد أضحت المشاريع الكبرى التي أنجزتها الإمارة احد المعالم الحضارية فقصر الإمارات الذي يعد تحفة معمارية فنية متميزة ترتسم بأروقته الأصالة العربية والأجواء الشرقية الفاتنة يعكس الهوية الوطنية لدولة الإمارات حيث بني على شكل قصر عربي يشرف على شاطئ مدينة أبوظبي·
وتنشر 'الاتحاد' الملف التالي عن الطفرة السياحية التي تحققت خلال العام الماضي والمشاريع السياحية العملاقة التى أعلن عنها والتي تناسب طبيعة وإمكانات الإمارة والبنية التحتية المتوفرة بها فضلا عن الخطط الطموحة للقطاع السياحي والفندقي والمخطط الشامل للنهوض بالإمارة سياحيا من كافة الجوانب وذلك من خلال التنسيق بين الجهات المعنية بالشأن السياحي سواء في القطاع الخاص أو الحكومي والذي يتم حاليا على أعلى المستويات·
وتشير النتائج التي تم التوصل إليها من خلال الأبحاث والدراسات التي خلصت منها هيئة أبوظبي للسياحة أو مازالت قيد الإعداد إلى أن مستقبل قطاع السياحة في الإمارة يبشر بالخير كما أن إقبال المستثمرين على الدخول في مشروعات سياحية في أبوظبي دليل قوي على أهمية هذا القطاع بالنسبة للدولة والمردود الاقتصادي المتوقع منه ·
سلطان بن طحنون لـ الاتحاد :
1,6 مليار درهم استثمارات فندقية جديدة تنفذها هيئة أبوظبي مع القطاع الخاص
عاطف عبدالله:
أعلن معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة أنه تم خلال العام 2005 ضخ استثمارات جديدة في القطاع الفندقي تبلغ قيمتها 1,61 مليار درهم لإقامة فنادق ومنتجعات سياحية في أبوظبي تضيف نحو أكثر من 1300 غرفة فندقية تضاف إلى الطاقة الفندقية الراهنة للإمارة وذلك من خلال التعاون مع القطاع الخاص·
وقال معاليه: إن هذه الخطوة تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة 'حفظه الله' وتعليمات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتطوير القطاع السياحي في الإمارة ودعم القطاع الخاص وإشراكه في عملية التنمية والتطوير السياحي للإمارة من خلال إقامة عدد من المشاريع والبرامج التي تناسب طبيعة وإمكانيات الإمارة والبنية التحتية المتوفرة بها وجذب الاستثمارات والشراكة مع المؤسسات والشركات الكبرى المتخصصة في القطاع السياحي·
وقال معاليه ' في إطار النمو السياحي المتوقع للإمارة ، نجد أن الطاقة الفندقية الحالية لا تستوعب الأعداد المتوقعة من السياح، فمن المتوقع أن يصل عدد السياح في أبوظبي إلى أكثر من ثلاثة ملايين سائح، وهو ما يتطلب زيادة الاستثمارات الفندقية، ومن خلال الدراسات فلابد ان ترتفع الطاقة الفندقية الحالية إلى نحو 25 ألف غرفة بحلول ·2015
واكد معاليه ان تكلفة المشاريع الثلاثة التي وقعتها الهيئة كشراكة استثمارية مع عدد من الشركات الوطنية الرائدة تبلغ تكلفتها 1,61 مليار درهم درهم وتوفر اكثر من 1300 غرفة فندقية ،عدا عن المشاريع الفندقية الاخرى او التوسعات الجديدة التي اعلنتها المؤسسات والشركات الفندقية بالامارة · ويتكلف المشروع الأول الذي وقعته الهيئة كشراكة استثمارية يجري تنفيذه حاليا مع مجموعة الجابر لإقامة منتجع فندقي بمنطقة بين الجسرين في أبوظبي 660 مليون درهم ويعد من المشاريع المهمة التي طرحتها الهيئة ضمن مشاريع الشراكة الاستثمارية في مجال التطوير السياحي للإمارة وإشراك القطاع الخاص في برامج وأعمال التنمية السياحية·
ويتضمن الفندق 230 غرفة وأجنحة فندقية وشاليهات أما الجزء الآخر من المشروع فسيتضمن 228 شقة مفروشة· وتتمتع كل هذه الوحدات بإطلالة على الممر المائي أو على الشاطئ·
وبالنسبة للمشروع الثاني فسيتم تنفيذه مع مجموعة الفهيم باستثمارات 350 مليون درهم لإقامة مجمع سياحي يضم فندقا جديدا فئة 5 نجوم مكوناً من 350 غرفة كما يضم مجموعة من الفيلات الفندقية الفاخرة، ومجمعاً للتسوق، وعدداً من المطاعم العالمية، بالإضافة إلى حدائق وملاعب وتجهيزات لممارسة الرياضة، تطل جميعها على الشاطئ مباشرة،·
وبالنسبة للمشروع الثالث فسينفذ بالمشاركة مع مجموعة فنادق روتانا ويضم فندقا جديدا مكونا من 550 غرفة وشقة فندقية في متنزه خليفة بتكلفة 600 مليون درهم ·
والمجمع الجديد سيضم 250 غرفة فندقية و300 شقة فندقية مفروشة إضافة الى المكاتب ومجموعة مطاعم متنوعة وقاعات للاجتماعات بالإضافة الى نواد صحية وأخرى ترفيهية· ومتوقع الاتنهاء من هذه المشاريع الثلاثة خلال العام المقبل·2007
وأضاف معاليه: خلال النصف الثاني من العام منحت الهيئة موافقات مبدئية لتشييد اكثر من2400 غرفة فندقية من خلال قسم التراخيص الفندقية ، مؤكداً ان إمارة أبوظبي مقبلة على طفرة عمرانية وسياحية في السنوات القليلة المقبلة حيث يتوقع ان تستوعب أبوظبي ثلاثة ملايين سائح في السنوات العشر المقبلة ·
وذكر أن توقع الاقبال الكبير من السائحين الخليجيين والأوروبيين على أبوظبي والذي أكدت عليه الدراسات شجع الهيئة على وضع تصورات وخطط لإقامة المزيد من الفنادق الراقية لاستيعاب الأعداد الكبيرة من السائحين مؤكدا أن التوقعات تشير إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد زيادة ملحوظة في المشروعات المشتركة بين الحكومة والقطاع الخاص·
وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان أن العام 2005 شهد تدشين الاستراتيجية الشاملة لتطوير القطاع السياحي في الإمارة والتى تركز على عدد من المشاريع والبرامج التي تناسب طبيعة وإمكانيات الإمارة والبنية التحتية المتوفرة بها، وأيضا تهدف إلى تكثيف وتنويع برامج ترويج الإمارة داخليا وذلك بتفعيل المعارض والنشاطات والفعاليات المختلفة وعلى المستوى الدولي نعمل على جذب الاستثمارات واستقطاب السواح والعمل على تسويق إمارة ابوظبي في مختلف أنحاء العالم·
وأضاف أن الهيئة نفذت خطوات مهمة لإعداد مخطط شامل للنهوض بالإمارة سياحيا من كافة الجوانب، فالتنسيق بين الجهات المعنية بالشأن السياحي سواء في القطاع الخاص أو الحكومي يتم حاليا على أعلى المستويات، والنتائج التي تم التوصل إليها من خلال الأبحاث والدراسات التي خلصت منها الهيئة أو لازالت قيد الإعداد تشير إلى أن مستقبل قطاع السياحة في الإمارة يبشر بالخير، كما أن إقبال المستثمرين على الدخول في مشروعات سياحية في ابوظبي دليل قوي على أهمية هذا القطاع بالنسبة للدولة، والمردود الاقتصادي المتوقع منه·
وقد ركزت استراتيجية الهيئة على مجموعة نقاط أساسية لمقومات البنية التحتية التي تتمتع بها أبوظبي، وسواء الحضارية أو الخدمية أو الطبيعية، مثل الشواطئ والجزر والموروث الثقافي والحضاري والتاريخي، وتم التركيز على البيئة الصحراوية التي تتمتع بها أبوظبي والتي تعد عنصر جذب قويا للسياح من كل أنحاء العالم، وكذلك تم التركيز على سياحة المعارض والمؤتمرات، وإنطلاقا من هذه المعطيات تم رسم رؤية شاملة للإمارة لتكون سياحة عالية المستوى·
وقال معاليه إن هيئة أبوظبي منذ إلاعلان عن تأسيسها تعمل على تسويق وترويج الإمارة كوجهة سياحية والترويج لفرص الاستثمار السياحي فيها محليا وإقليميا ودوليا كما تقيم الندوات والمؤتمرات والمعارض والمهرجانات التي تهدف إلى تسويق الإمارة كمركز للمعارض الدولية المتخصصة وترويج وتنشيط السياحة أو الاستثمار في النشاطات السياحية· وقال إن صلب عمل الهيئة هو تسويق وترويج الإمارة كوجهة سياحية ونجاحات مشاركة الهيئة في معارض السفر الدولية التي شاركت بها خلال العام2005 انعكس بشكل مباشر على فنادق الإمارة التي شاركت وتواجدت في هذين المعارض، حيث وقّع الكثير منها عقود استقطاب من دول مختلفة وعلى مدار العام، وأيضا كانت أبوظبي متواجدة وبشكل مكثف في مختلف وسائل الإعلام الدولية·
جزيـــــــــــرة الســـــــــعديات
من الإنجازات المهمة التى شهده القطاع السياحي خلال العام الفائت نقل ملكية جزيرة السعديات إلى هيئة أبوظبي للسياحة بموجب القانون رقم 9 لسنة 2005 الذي اصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة · ووفقا للقانون يقوم مجلس الإدارة بوضع الخطط الاقتصادية والسياسة الاستراتيجية المتعلقة بالجزيرة وسبل تطويرها، وضع المخططات التنظيمية والانشائية للجزيرة وتنفيذها وادارة الجزيرة والاشراف عليها والترويج لها وتحديد المواقع التي ستخصص للمستثمرين أو للخدمات العامة والمشتركة·
و إنشاء البنى الاساسية والتحتية في الجزيرة سواء بمفردها أو بالتعاون مع القطاع الخاص أو غيره من الجهات و بيع أو تأجيرأو تمليك أو منح حق الملكية أو الانتفاع أو الاستثمار أو المساطحة أو خلافه لاجزاء من الجزيرة أو من إنشاءاتها ومبانيها إلى الغير بالمقابل الذي تحدده الهيئة وتأسيس الشركات أو المشاركة في الشركات أو في المشروعات التي تزاول أي من النشاطات التجارية أو الاستثمارية أو السياحية في الجزيرة و شراء وتملك المعدات والتجهيزات اللازمة لاستثمار الجزيرة وتنفيذ إنشاءاتها وبنيتها الاساسية والتشغيلية وتشجيع القطاع الخاص للمشاركة في اعمار وتطوير الجزيرة وارشادهم إلى فرص الاستثمار المتاحة فيها و اصدار اللوائح والقواعد المنظمة لمشاركة القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع والخطط الموضوعة لتشغيل واستثمار الجزيرة وتطويرها بما في ذلك اللوائح المتعلقة بالبيئة وبتنظيم استعمالها وتحديد المبادئ المنظمة للنشاطات التي تقام عليها والالتزام بالمواصفات القياسية لدولة الامارات العربية المتحدة والدولية وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة في الدولةو منع الممارسات الجارية وغيرها من الممارسات غير المشروعة في الجزيرة أو التي تتعارض مع اللوائح والقواعد التي تصدرها الهيئة واصدار اللوائح واتخاذ التدابير اللازمة لذلك واقتراح الجزاءات التي تفرض على مرتكبيها لاقرارها من المجلس التنفيذي·
السياحة الرياضية
دشنت هيئة أبوظبي للسياحة برنامجا لتنشيط السياحة الرياضية ووضع الإمارة على خريطة السياحة الرياضية العالمية باعتبارها احد عوامل الجذب السياحي واستثمار الأحداث الرياضية التى تنظمها في الترويج لإمكانات البلاد السياحية وطرحها كوجهة رياضية على المستوى العالمي من أجل دعم الأرقام والمؤشرات التي تثبت أن الإمارات تتمتع بأسرع نموّ سياحي في العالم ·
وانتهت الهيئة من إعداد برنامج متكامل لتنفيذ عدد من الفعاليات الرياضية السياحية العالمية في العديد من المجالات تشمل الجولف والبولو وسباقات الخيل والزوارق السياحية والشراعية والحديثة ورياضات التزلج على المياه فضلا عن رعاية الهيئة لرالي الإمارات الصحراوي والاستمرار في تنظيم فعاليات بطولة العالم الدولية للاستعراضات الجوية ·
وفي التاسع عشر من الشهر الجاري ولمدة ثلاثة أيام تتزين أبوظبي لاستقبال بطولة ابوظبي للجولف الجولة الاوروبية لاتحاد محترفي الجولف والتي تحمل اسم'بطولة ابوظبي الاولى للجولف'ويتوقع ان تستقطب البطولة مشاركة المع نجوم اللعبة في العالم ويبلغ اجمالي جوائز البطولة مليوني دولار · وتهدف الهيئةمن تنظيم البطولة إلى ابراز الوجه الحضاري للدولة واستقطاب سوق جديد للسياحة والترويج والتعريف بامكانيات البلد خصوصا بعد النجاح اللافت الذي حققته بطولة العالم للاستعراضات الجوية التي استضافتها العين في يناير الماضي واسهمت بشكل فاعل في الترويج السياحي للدولة واحداث نقلة نوعية وحقيقية في كافة المجالات ·
وعلى الجانب الأخر حققت بطولة العين الدولية للاستعراضات الجوية نجاحات كبيرة خلال الدورتين الماضيتين، ويكفي أن غالبية وسائل الإعلام في العالم حرصت على نقل فعاليات البطولة، وهو في حد ذاته ترويج مباشر للإمارة في العالم وفي نفس الوقت مكانة إضافية على خريطة السياحة العالمية، وفي يناير من العام الجاري ستدخل البطولة دورتها الثالثة وهناك العديد من المفاجآت التي ستقدمها البطولة لجمهورها ، ونتطلع لعمل فعاليات شبيهة خلال المرحلة المقبلة بهدف الترويج للإمارة وجذب الأنظار العالمية لأبوظبي، وكذلك دعم الحركة السياحية في الإمارة، ورفع مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي للدولة والإمارة
المهيري: طفرة سياحية واستثمارات ضخمة في 2006
أكد مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة ان الهيئة حققت خلال 2005 العديد من الإنجازات أبرزها صدور قانون تأسيس شركة التطوير والاستثمار السياحي كشركة مساهمة عامة لتقوم بمساعدة الهيئة والتنسيق معها لتنمية وإدارة وتطوير نشاطات الهيئة ومشاريعها وإعداد وتنفيذ الخطط والبرامج المتعلقة بترويج وتسويق مناطق الاستثمار السياحي والمشاريع التي تقام عليها· وكذلك قانون نقل ملكية جزيرة السعديات للهيئة ،وفي جانب تطوير البنية والاستثمار السياحي ولدعم علاقة الشراكة مع القطاع الخاص وقعت الهيئة عقود شراكة استثمارية مع 3 من ابرز الشركات الوطنية وهي مجموعات الجابر والفهيم وروتانا لبناء ما يزيد عن 1300غرفة فندقية، كما قامت الهيئة خلال النصف الأول من العام الماضي بفتح قسم للتراخيص الفندقية ،ومنح الموافقات المبدئية لتشييد أكثر من 2400 غرفة فندقية·
ومن إنجازات الهيئة خلال العام 2005 الإعلان عن تنظيم عدد من الفعاليات الدولية التي ستنطلق خلال الشهر الحالي مثل بطولة العالم للاستعراضات الجوية في دورتها الجديدة ،وبطولة ابوظبي للجولف-الجولة الاوروبية والتي ستكون خلال الفترة19-22يناير الحالي·
وذكر مدير عام هيئة ابوظبي للسياحة انه تم خلال العام 2005 تدشين الاستراتيجية الشاملة لتطوير القطاع السياحي في الإمارة والتى تركز على عدد من المشاريع والبرامج التي تناسب طبيعة وإمكانيات الإمارة والبنية التحتية المتوفرة بها، كما تهدف الاستراتيجية إلى تكثيف وتنويع برامج ترويج الإمارة داخليا من خلال تفعيل المعارض والنشاطات والفعاليات المختلفة وعلى المستوى الدولي عن طريق جذب الاستثمارات واستقطاب السواح والعمل على تسويق إمارة ابوظبي في مختلف أنحاء العالم· وفي هذا الجانب شاركت الهيئة في 6 معارض دولية ،وحملت هذه المشاركات العديد من النتائج الايجابية أبرزها الترويج الدولي للإمارة، وتوقيع الفنادق والشركات التي شاركت في جناح ابوظبي لعدد من العقود والاتفاقيات لاستقطاب السواح وعلى مدار العام،وتوجت هذه المشاركات بفوز إمارة ابوظبي بجائزة أفضل جناح خلال مشاركتها في سوق السفر العالمي بلندن ،وأيضا حصولها على أفضل تغطية إعلامية خلال مشاركتها بمعرضي لندن وبرشلونة للسفر وأكد أن أجندة مشاركات الهيئة في معارض السفر، ستكون مكثفة خلال الموسم المقبل، وستتواجد الهيئة في أسواق جديدة، وأيضا ستشمل المشاركة معارض السفر المتخصصة بقطاعات السياحة المختلفة·
وأضاف المهيري: حسب استراتيجية الهيئة فمن المتوقع أن يصل عدد السياح في السنوات العشر المقبلة في أبوظبي إلى ثلاثة ملايين سائح، وهو ما يتطلب زيادة السعة الفندقية ودعم وتعزيز مشروعات البنية الأساسية لقطاع السياحة في الدولة، ومن ثم نتوقع أن تشهد الفترة المقبلة مزيدا من المشروعات السياحية الضخمة في إمارة أبوظبي كالفنادق والمنتجعات الجديدة ، حيث تسعى الهيئة من خلال التنسيق مع الجهات المعنية بالشأن السياحي سواء على المستوى الحكومي أو القطاع الخاص إلى رفع عدد الغرف الفندقية إلى 25 ألف غرفة حتى عام ·2015
تواجد مكثف في معارض السفر الدولية ·· والترويج للإمارة في الأسواق الخارجية
شاركت هيئة ابوظبي للسياحة خلال العام 2005 الهيئة في العديد من المعارض التى تعد من اشهر معارض وأسواق السفر الدولية، مثل معرض سوق السفر والسياحة ببرلين وسوق السفر العربي بدبي ومعرض 'توب ريزا' بباريس، وكذلك معرض 'ليجر '2005 بموسكو ومعرض WTM بالعاصمة البريطانية لندن، ومعرض EIBTM في برشلونة بأسبانيا·
وكانت مشاركة إمارة أبوظبي في معرض بورصة السياحة الدولية في برلين أي تي بي 2005 بمثابة الإطلالة الأولى لسياحة ابوظبي على خارطة السياحة العالمية باعتبارها اهم وأبرز محفل عالمي يجمع كافة عناصر صناعة السياحة في مكان واحد ·
وأكد السيد علي الحوسني مدير قطاع التسويق بالهيئة أن إصرار الهيئة على المشاركة في مثل هذه المعارض التى تقام على الساحة الدولية بهذا الزخم يهدف إلى تثبيت أبوظبي على الخارطة السياحية العالمية وتوجيه رسالة إلى القطاع السياحي بشكل عام وإلى القطاع الخاص على وجه التحديد بان ابوظبي قد عقدت العزم على تطوير قطاعها السياحي والارتقاء بهذه الصناعة الواعدة التي تملك فيها الإمارة على وجه الخصوص ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام الكثير من المقومات والإمكانيات التي تضعها في صدارة الوجهات السياحية في المنطقة·
وأضاف ان وجود ممثلي القطاع الخاص السياحي في ابوظبي وفي مقدمتهم المؤسسات والشركات الوطنية إلى جانب نخبة من الفنادق الرائدة في الامارة بمعارض العام 2005 ،شكل فرصة قوية بالنسبة لهم للالتقاء مع مجموعة واسعة من صناع ومتخذي القرار السياحي في العالم لاطلاعهم على الفرص والمقومات السياحية والمتوفرة في ابوظبي ، ومن ثم الحصول على اعمال مستقبلية ،الأمر الذي سينعكس إيجابا على نمو السياحة في الإمارة·
وأشار إلى الاجتماعات الدورية التى تنظمها الهيئة مع مجموعة عمل أبوظبي للفنادق والتى تستعرض العروض والمشروعات المتعلقة بتطوير قطاع السياحة والسوق السياحية في إمارة أبوظبي ، وأهم الخطط الترويجية المستقبلية السياحية للإمارة في القارة الأوروبية بالإضافة إلى الأنشطة والفعاليات المدرجة واهم المعوقات التي تعترض عمل القطاع الفندقي والتنسيق المشترك لتذليلها وتفعيلها حتى تواكب التطور الحاصل في العمل السياحي بأبوظبي·
وأشار إلى أن مجموعة عمل أبوظبي للفنادق هي هيئة ارتباط وتنسيق تم تأسيسها بين الهيئة والقطاع الفندقي في الإمارة للتواصل وفتح الباب أمام الصناعة الفندقية لطرح مشكلاتها والبحث عن حلول لها في الوقت الذي تستمع فيه لتوجيهات وبرامج الهيئة لتعزيز التنسيق المشترك بهدف تنمية وتطوير القطاع السياحي بالإمارة·

اقرأ أيضا

الإمارات تطلب استضافة مونديال الفروسية 2022