الاتحاد

الاقتصادي

جازبروم توقف صادرات الغاز لأوكرانيا ·· وأوروبا تستعد للسحب من المخزون

العواصم - الوكالات : اوقفت شركة جازبروم الروسية في الساعة العاشرة من صباح امس صادرات الغاز الطبيعي إلى أوكرانيا بعد فشل المفاوضات بين الجانبين في اللحظات الأخيرة حول تحديد سعر تجاري جديد لإمدادات الغاز الروسية الى اوكرانيا وقالت شركة الغاز الأوكرانية إن الصادرات عبر الأراضي الأوكرانية إلى أوروبا الغربية قد تتأثر نتيجة لهذا الإجراء فيما اعلنت الدول المتضررة في اوروبا عن عقد إجتماع طارئ بعد غد لبحث الموقف ولكن أكثر شركات توزيع الغاز في الدول المستوردة للغاز الروسي قالت انها يمكن ان تعتمد على مخزوناتها لبعض الوقت·
وقال متحدث باسم جازبروم إن شحنات الغاز الروسي المخصصة للاستهلاك الأوكراني تم خفضها بواقع 120 مليون متر كعب يوميا·
وتواصل روسيا ضخ 360 مليون متر مكعب إلى غرب أوروبا عبر الأراضي الأوكرانية لكن شركة نفتوجاز الأوكرانية قالت إن هذه الكميات قد تتأثر بسبب خفض إمدادات جازبروم·
وكانت أوكرانيا قد أعلنت في وقت مبكر من صباح امس رفضها للاقتراح الروسي لانقاذ صفقة توريد الغاز الطبيعي وذلك بعد أيام من جدل اللحظات الاخيرة واقتراب المهلة المحددة من الانتهاء·
ونقلت وكالة أنباء انترفاكس الروسية عن سيرجي كوبريجانكوف المتحدث باسم جازبروم قوله: 'لقد تسلمنا ردا رسميا من الجانب الاوكراني'·
ومن المتوقع أن يؤدي وقف إمدادات الغاز من جازبروم لاوكرانيا إلى آثار كارثية على أسواق الغاز الطبيعي في أوروبا حيث أن أكثر من 80 في المئة من صادرات الغاز الطبيعي الروسي لاوروبا تمر عبر خطوط أنابيب أوكرانيا·
وكان مسئولون في شركة 'جازبروم' أصروا على أن تدفع أوكرانيا 230 دولارا لكل ألف متر مكعب من الغاز وهددوا بوقف ضخ الغاز إلى أوكرانيا إذا رفضت توقيع العقد بحلول الساعة العاشرة من صباح الاحد وتقول أوكرانيا التي تدفع حاليا 50 دولارا أنها لن تدفع أكثر من 80 دولارا لكل ألف متر مكعب من الغاز·
وقد واجهت أوروبا أزمة طاقة محتملة امس بعد أن بدأت روسيا تقليل ضخ الغاز إلى أوكرانيا وسط نزاع مرير بشأن الأسعار·وتحصل أوروبا على ربع احتياجاتها من الغاز من روسيا ويضخ معظمه عبر أوكرانيا·
وتجيء الخطوة الروسية في وقت يحوم فيه الطلب الأوروبي قرب أعلى مستوياته بسبب البرد القارس·وتطالب روسيا أوكرانيا بدفع ثمن أكبر مقابل الغاز·ويقول محللون إن أوكرانيا بوسعها تحدي روسيا ومواصلة سحب الغاز من خطوط الانابيب التي تنقل الغاز عبر اراضيها الى أوروبا مما يقلل الكميات المخصصة للزبائن الأوروبيين·
وقالت مصادر في الصناعة إن شركات المرافق عبر القارة في حالة تأهب لفتح صهاريج التخزين الاحتياطي وطلب المزيد من الغاز من موردين آخرين مثل النرويج وهولندا لتأمين ضخ الغاز إلى عملاء صناعيين·
ويجي ذلك برغم تأكيدات عملاق الطاقة الروسي الحكومي جازبروم بأن ضخ الغاز إلى أوروبا لن يتأثر من الإجراء الذي اتخذته ضد أوكرانيا·وقال وولف بينده المتخصص البارز في الغاز لدى اتحاد مستهلكي الطاقة الصناعيين (في·أي·كيه) في ألمانيا وهي أكبر مشتر للغاز الروسي 'يأمل أعضاؤنا أن يكون هناك ما يكفي من الغاز المخزن لشهرين أو ثلاثة أشهر مقبلة·
وقال قد تكون هناك بعض الأسئلة بشأن سعة خط الأنابيب داخل ألمانيا إذا اضطررنا للحصول على الغاز من موردين آخرين· وأضاف 'يجب حينئذ نقل الغاز داخل ألمانيا وقد تكون هذه مشكلة·
' وقالت شركة إي·أون رورجاس الألمانية والتي تحصل على ثلث امداداتها من الغاز من روسيا إنها قد تتأقلم مع تعطل الإمدادات لأن صهاريج التخزين لديها ممتلئة· وقالت شركة إيني الإيطالية إن جازبروم حذرتها من أن إمدادات الغاز قد تتعطل بسبب النزاع مع أوكرانيا·
ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو الاتحاد الأوروبي بعد غد لإجراء محادثات عاجلة لمناقشة الموقف·

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول