الاتحاد

الرئيسية

أزمة الحكومة العراقية تنتظر الحسم الدولي للانتخابات


بغداد ـ الاتحاد ووكالات الأنباء: أعلنت جبهة التوافق العراقية السنية أمس عن رفضها المشاركة في المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة ما لم يتم تصحيح أخطاء الانتخابات، مشددة على أنها قدمت الطعون الدامغة والأدلة القاطعة التي تثبت ما تم من تزوير وتحريف· في وقت أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن البعثة الدولية لمراقبة الانتخابات ستصل إلى بغداد خلال الساعات الـ48 المقبلة حيث ستعمل على التدقيق بعينات من صناديق الاقتراع وعمليات العد والفرز التي تم احتساب النتائج بموجبها والتي سيحسم قرارها قضية الاتهامات التي تعرقل طريق تشكيل الحكومة·
وأسفرت هجمات مسلحة في أنحاء العراق عن سقوط 22 قتيلا وجريحا· فيما أعلن الجيش العراقي عن اعتقال عشرة متمردين مشتبه بهم في مدينة الموصل شمال العراق· وشهدت قضية الرهائن السودانيين الخمسة نهاية سعيدة تمثلت بإطلاق سراحهم بعد نحو أسبوع على احتجازهم·
وجدد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس تعهده بمساندة الديموقراطية الناشئة في العراق في عام 2006 وقدم الشكر لأفراد الجيش على خدماتهم، وقال في رسالة العام الجديد: 'في عام 2005 مارس العراقيون حق التصويت في انتخابات حرة ثلاث مرات وفي العام المقبل ستواصل أميركا الوقوف بجانب تلك الديموقراطية الناشئة وتضع أسس السلام لأطفالنا وأحفادنا'· ورأى قائد القوات الاميركية في بغداد الميجر جنرال وليام وبستر أن نشاط المسلحين في العراق أصبح أكثر ضعفا منذ الانتخابات التشريعية في 15 ديسمبر الماضي من ناحية نوعية الهجمات التي يستطيعون شنها، وقال إن العدد الحالي للهجمات ارتفع مقارنة بالوقت نفسه العام الماضي لكن عدد الهجمات التي تحقق أهدافها تراجع الى 10 في المئة بعد ان كان يتراوح بين 25 و30 في المئة· وقال إن قوات الأمن العراقية أصبحت مسؤولة عن 60 في المئة من العاصمة بغداد بمساندة اميركية، لكنه أضاف:'أعتقد أن المدينة ستستمر تشهد بعض الفوضى إلى أن تستقر الحكومة ويتحقق انضباط نسبي للقوات العراقية وتصبح كاملة التدريب'·

اقرأ أيضا

الأولمبياد الخاص.. بامتياز