الاتحاد

الرئيسية

خدام: سوريا كومة قش قابلة للاشتعال


دمشق، بيروت-وكالات الانباء: ردت سوريا على الصدمة التي أحدثها نائب الرئيس السابق عبد الحليم خدام بانشقاقه عن نظام الرئيس بشار الأسد واتهامه بالفساد باعتمادها أمس عبر مجلس الشعب وبالإجماع طلبا دعت بموجبه وزير العدل محمد الغفري الى تحريك دعوى ضد خدام بتهمة الخيانة العظمى، وذلك في جلسة صاخبة تبارز فيها النواب في كيل الاتهامات وأبشع العبارات بحق نائب الرئيس المنشق بلغت في أقصاها حدود الدعوة الى سحب الجنسية· في وقت أعادت قناة 'العربية' الفضائية التي لم تسلم أيضا من هجوم النواب حيث وصفها أحدهم بقناة 'العبرية'، بث المقابلة الكاملة لخدام والتي جاء في جديدها بعض الإضاءات حول الفساد الداخلي وبينها كما قال توزيع شركة الهاتف النقال في سوريا والتي تبلغ أرباحها نحو سدس ميزانية الدولة (700 مليون دولار) على القريب والصديق في الدائرة الضيقة للأسد، مشيرا الى ان عشرات الآلاف من السوريين يعانون البطالة في حين أن 10 اشخاص فقط يملكون من الأموال ما هو اكثر من الموجود في خزينة الدولة، ومحذرا من أن استمرار غياب مبدأ تكافوء الفرص ومصادرة الحريات سيدفع الى إحداث عقم العقل والتخلف والفقر والتطرف·
ووصف خدام الوضع الحالي في سوريا بأنه أشبه بكومة من القش أي عود كبريت يمكن أن يشعلها، وقال إن هذا الوضع لا يمكن تجنبه إلا من خلال الإصلاحات الجادة وإطلاق الحريات العامة والفردية ولجم سيطرة الأجهزة الأمنية واعتماد مبدأ الحوار مع كل الاطراف بمن في ذلك من كان معهم خصومات دامية أي 'الاخوان' وإجراء تعديلات جريئة في الدستور سعيا الى تعزيز الجبهة الداخلية في مواجهة اي ضغوط خارجية·
وأشار خدام الى انه نصح الاسد مرارا باعتماد لغة الحوار وليس المواجهة مع اميركا، وقال:'يجب ألا نرتكب خطيئة صدام الذي أغلق عقله وأذنيه عن الحوار مع المعارضة التي شكلت لاحقا الغطاء الغربي للحرب على العراق··يجب الا نترك المبرر لاي سوري لينزلق الى خارج مصلحة الوطن'، لكنه استطرد قائلا انه يستبعد تكرار سيناريو العراق ضد سوريا وان هذا الامر غير وارد اطلاقا، وان كان حذر من ان سوريا مهددة في الوقت نفسه بشبح العزلة عربيا ودوليا وتعيش في وضع لم تره منذ الاستقلال· مكررا دعوته الى الاصلاحات الداخلية لحماية الحكم بقوة الشعب وليس بالسلطة الانفرادية·

اقرأ أيضا