الاتحاد

الإمارات

استعداد لتوفير الدعم اللازم لإنجاح المبادرة على مستوى العالم

حمدان بن زايـــد آل نهيان

حمدان بن زايـــد آل نهيان

رحب عدد من كبار المسؤولين في مختلف القطاعات بالدولة بما فيها القطاعات الحكومية والخاصة بمبادرة الأيادي المعطاءة التي أطلقت تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائـــــي العام وتكفل بها سمو الشيخ حمدان بن زايـــد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر لتنفيذ برامج علاجية ووقائية في مختلف التخصصات الطبية للمرضى المعوزين داخل وخارج الإمارات· وتعد هذه المبادرة الثالثة من نوعها ضمن مبادرات زايد العطاء لتنمية المجتمع التي أطلقت بتوجيهات من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات لتفعيل العمل التطوعي في العالمين العربي والاسلامي·
وأكد عدد من المسؤولين أن هذه المبادرة الانسانية تعكس مدى حرص القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشـــــد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وانسجاما مع توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتفعيل العمل التطوعي لخدمة وتنمية المجتمع على التخفيف من معاناة المرضى المعوزين غير القادرين على تدبير نفقات العلاج في مختلف مناطق العالم انسجاما مع الفكر الانســـــاني لمؤســـس الامارات فقيد الأمة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله''·
استعداد للمشاركة
وأعربوا عن استعدادهم للمشاركة الفاعلة نحو تنفيذ برامج المبادرة في مختلف دول العالم من خلال توفير الدعم الفني والتقني وكافة اشكال المساعدة المطلوبة للتخفيف من آلام المرضى الذين يعانون بسبب المرض وبسبب عدم المقدرة على تدبير نفقات العلاج·
مساعدة المرضى
أكد معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير الصحة أن إطلاق مبادرة ''الأيادي المعطاءة'' يسهم في المشاركة في التخفيف من معاناة المرضى المعوزين على مستوى العالم تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي، حيث تأتي المبادرة تتويجا للأهداف النبيلة التي تسعى سموها إلى تحقيقها محليا وعالميا والتي أصبح العالم كله يعترف بها خدمة للانسانية في جميع انحاء المعمورة·
وأضاف معاليه أن تكفل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر بتحمل نفقات تنفيذ برامج المبادرة التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم يؤكد حرص سموه على تقديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية للمرضى المعوزين على مستوى العالم، إيمانا من سموه بقيمة العمل التطوعي وأهميته في تقديم يد العون للمعوزين والمحتاجين في مختلف بلدان العالم·
وأوضح معاليه أن القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تشجع دائما على مثل هذا العمل الإنسانى النبيل، حيث تمتد الأيادى البيضاء الى الشعوب الفقيرة والمحتاجة، مؤكدا ان الإمارات رائدة في تقديم المبادرات الإنسانية التي تستمد من القيم النبيلة·
النهج الإنساني
من جانبه، قال سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي إنه ليس بغريب على الإمارات ان تطلق مثل هذه المبادرة الإنسانية التي ترعاها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ''أم الإمارات'' صاحبة القلب الكبير وتكفل بها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الذي يسعى دائما إلى التخفيف من معاناة المحتاجين والمرضى في مختلف انحاء العالم·
واشار ضاحي خلفان إلى أن هذا العمل الرائع يعتبر استكمالا للنهج الذي وضع أســـــســـه المغفور له الشيخ زايـــــد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' وسار عليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·
وقال سعادة الفريق ضاحي خلفان ''حقيقةً إننا نعتز بانتمائنا الى الإمارات صاحبة المبادرات الإنسانية الرائدة والكبيرة والتي تهدف إلى التخفيف من معاناة المرضى والمحتاجين ونسأل العلي القدير أن يجعل هذا العمل الخيري في ميزان حسنات ''أم الامارات'' وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان''·
دعم هيئة الصحة
من جانبه، أكد معالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي رئيس هيئة الصحة في أبوظبي أن الهيئة تدعم هذه المبادرة الإنسانية دعما كاملا وعلى استعداد للتجاوب مع كل ما تتطلبه برامج المبادرة، مشيرا إلى ان هيئة الصحة في إمارة أبوظبي تضم اطباء على درجة عالية من التخصص والكفاءة، وهذه الكوادر المتميزة ستشارك في تنفيذ برامج المبادرة التي تهدف إلى توفير العلاج في مختلف التخصصات الطبية إلى المرضى المحتاجين في مختلف مناطق العالم·
واضاف معاليه ان هذه المبادرة الكريمة التي يرعاها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تخلق مظلة تفيء بعطائها على الفقراء والمحتاجين، وهو دأب عهدناه من ســـــموه الذي اســــــتطاع برؤيتــــــه أن يوصل برامـــــج هيئـــــــة الهلال الأحمر الإنسانيــــــــة والخيرية والعلاجيــــــة إلى انحاء المعمورة، كما ان هذه المبادرة الرائــــدة تســــهم في تعزيز العمل التطوعــــي والانساني الموجـــه للمرضى، وان الأهـــــــداف النبيلــــــــــة لهــــــذه المبـادرة ستـــــسهـم ايضا في التخفيف من معاناة المرضى المحتاجين·
وأوضح ان هيئة الصحة بابوظبي تدعم كل المبادرات من المنظمات والهيئات والجمعيات الصحية والانسانية والخيرية والاجتماعية، مؤكدا حرص الهيئة على توفير العناية والرعاية والخدمات الصحية الراقية للمرضى في كل المواقع وكل الأوقات·
وأكدت سعادة صنعا الكتبي مستشارة الشؤون الإنسانية لسمو الشــيـــخ حمدان بن زايـــد آل نهيان على أهمية المبادرة ودورها الإنساني في التخفيف من معاناة المرضى الفقراء في أنحاء العالم بمشاركة الكوادر الطبية المواطنة في مختلف التخصصات الطبية والتي بادرت إلى الانضمام إلى المبادرة·
وقالت ''كيف لا وقد انزرع في أبناء الإمارات حب الخير والانسانية''· وقالت ان رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لهذه المبادرة يعكس مدى تميز سموها بعطائها اللامحدود وحرصها الدائم على التخفيف من معاناة المرضى والمحتاجين في شتى انحاء العاـــلم، كما أن تكفل ســــمو الشـــيخ حمدان بن زايــــد آل نهيان للمبادرة يأتي استكمالا للعمل الإنساني الذي يحرص عليه سموه بشكل دائم ويترجمه إلى برامج عمل ناجحة على المستوى العالمي·
مبادرة زايد العطاء
وقالت الكتبي: خير دليل على ذلك مبادرة زايد العطاء التي تشرف عليها المجموعة الإماراتية العالمية للقلب قبل خمس سنوات والتي استطاعت من خلال اعضائها الأطباء من مختلف انحاء العالم أن تقدم نموذجا للعمل الإنساني التطوعي في المجالات الطبية، وكان الاطباء الاماراتيون في المجموعة سفراء خير وعكسوا صورة حضارية وانسانية وعلمية لأبناء الامارات·
وأكد سعادة صلاح الشامسي رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس مجلس إدارة شركة القدرة القابضة أن رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لمبادرة الأيادي المعطاءة ليست غريبة على ''أم الإمارات'' وأن حرص سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على دعم المبادرة والتكفل بها نابع من اهتمام سموه بالعمل الإنســــاني والخيري وتقديم كافة اشكال المساعدة للمرضى المحتاجين والفقراء·
كما أكد سعادة صلاح الشامسي أهمية دور القطاع الخاص في دعم المبادرة، مشيرا إلى أن هناك مسؤولية اجتماعية على الشركات تجاه هذه المبادرات الإنسانية والخيرية وقضايا المجتمع التي تتطلب دعما غير محدود من المؤسسات والشركات في القطاع الخاص·


الأولى من نوعها

يرى العميد مصطفى شهاب مدير كلية الشرطة في أبوظبي إن هذه المبادرة تعتبر الأولى من نوعها على المستوى العالمي لأنها تختص بفئة معينة، ألا وهي المرضى المحتاجون الذين يعانون في الحصول على تكاليف العلاج، وخاصة المرضى الذين يحتاجون إلى إجراء عمليات جراحية كبرى في العديد من الدول·

إمارات العطاء

قال سعادة الدكتور سليمان الجاسم رئيس جامعة زايد في أبوظبي اننا نفتخر حقيقة ونحن نشهد مثل هذه المبادرة الإنسانية الرائدة التي يتم اطلاقها من الإمارات تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وبدعم من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، وهذا ليس بجديد على الإمارات التي حرصت على تسخير الامكانيات المتاحة لخدمة الإنسانية ومساعدة المحتاجين وتوفير العلاج المجاني للمرضى·
وأضاف ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تسعى دائما إلى رعاية المحتاجين والمرضى في الوطن العربي والعالم انطلاقا من حسها الإنساني وحرصها على التخفيف من معاناة المرضى·
وتكفل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بنفقات هذه المبادرة ليس بجديد على سموه الذي استطاع بتوجيهاته ومتابعته أن تحقق هيئة الهلال الأحمر الكثير من الإنجازات على صعيد إيصال المساعدات للمتضررين والمحتاجين في مختلف مناطق العالم وبهذ المبادرة الانسانية سعى سموه إلى الحد من معاناة المرضى الفقراء في شتى بقاع الأرض، وهذا عمل انساني نبيل لا نجد له مثيلا في العالم·

خير متواصل

وقال سعادة الدكتور قاسم العوم رئيس مجموعة النور مدير عام مستشفى النور في أبوظبي إن هذه المبادرة تأتي استكمالا للعمل الخيري والانساني الذي تحرص عليه الامارات، كما انها تعتبر شكلا جديدا ومتطورا من الاعمال الانسانية التي يتم توفيرها للمحتاجين· ولفت الى ان هذه المبادرة الرائدة تمثل بارقة أمل لكثير من المرضى الفقراء في العالم، إذ إن البرامج العلاجية والوقائية التي ستنفذ من خلال المبادرة سيكون لها دور كبير في الحد من معاناة المرضى الفقراء وفي رسم الفرحة والبسمة على وجوه المرضى المحتاجين الذين يواجهون ألوانا من العذاب قبل تدبير نفقات العلاج في العديد من دول العالم· وأكد أن مستشفى النور سيحرص على دعم هذه المبادرة من خلال اتاحة المجال أمام الاطباء العاملين في مختلف التخصصات للمشاركة في تنفيذ برامج المبادرة وفقا للخطط الموضوعة، إلى جانب الحرص على توفير بعض الاحتياجات وفقا للامكانيات المتاحة·

أهمية المبادرة

اشارت سعادة الدكتورة روضة المطوع رئيسة مجلس سيدات أعمال أبوظبي النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إلى اهمية المبادرة في إيجاد البرامج العلاجية المناسبة للمرضى الفقراء في مختلف دول العالم، وهذا ينسجم مع توجهات قيادتنا الحكيمة التي تولي اهتماما كبيرا للخدمات الإنسانية ومساعدة المرضى المحتاجين بالذات· واضافت: إن هذه المبادرة الرائدة تعتبر استكمالا للنهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' الذي حرص على إنشاء العديد من المستشفيات والمراكز العلاجية في العديد من دول العالم وسار على النهج ذاته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب الســـمو الشيخ محمد بن راشــــد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·

دعم المبادرة

وقالت إن هذه المبادرة تستلزم من الكوادر الطبية المواطنة وغير المواطنة الانضمام اليها للمشاركة بخبراتها وتجاربها في تنفيذ البرامج العلاجية للمرضى المحتاجين، كما أن المؤسسات وكبرى الشركات مطالبة في الوقت ذاته بالمشاركة الفاعلة في إنجاح هذه المبادرة الرائدة·
واشار سعادة جمعه الجنيبي مدير عام بلدية ابوظبي إلى أن هذه المبادرة إنسانية في الدرجة الأولى، وقد وجدت لمساعدة المرضى الفقراء والمحتاجين في مختلف دول العالم، وبالتالي فإن المبادرة تمثل بارقة أمل للمرضى غير القادرين على تدبير نفقات العلاج·
وقال إن اطلاق المبادرة من الامارات يضاف إلى الانجازات العظيمة التي حققتها الدولة في مختلف المجالات الإنسانية والخيرية بفضل القيادة الحكيمة التي تولي اهتماما للعمل الخيري ولا تتوانى في ارسال المساعدات والاحتياجات إلى المتضررين في شتى بقاع العالم، أما هذه المبادرة فجاءت لتركز على المرضى المعوزين غير القادرين على تدبير نفقات العلاج، فكل التوفيق والنجاح للقائمين على هذا العمل الرائع·

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء