عربي ودولي

الاتحاد

الاقصى تتخلى عن التهدئة وتدعو لتنفيذ عمليات استشهادية


رام الله - تغريد سعادة والوكالات:
اعلنت 'كتائب شهداء الاقصى' التابعة لحركة 'فتح' امس، عدم التزامها بالتهدئة التي نصت على وقف العمليات العسكرية ضد اهداف اسرائيلية حتى نهاية 2005 على ان تقرر الفصائل الفلسطينية بشأن تجديدها·
وقالت الكتائب في بيان أصدرته 'اننا نحمل العدو الصهيوني وحكومته الشارونية كامل المسؤولية في التصعيد الاخير بحق اهلنا في شمال قطاع غزة والضفة الغربية، وما يرتكب من مجازر بشعة بحق الشعب الفلسطيني الاعزل على امتداد الوطن والذى نسف اي عملية تهدئة في الساحة الفلسطينية، ونعلن عدم التزامنا بالتهدئة المزعومة'·
وقالت مصادر فلسطينية ان مجموعة من 'كتائب شهداء الاقصى' اقتحمت فندق القصر في مدينة نابلس وطالبت الاجانب المتواجدين فيه بمن فيهم المراقبون الدوليون ، بمغادرة الاراضي الفلسطينية فورا ·
وقالت مصادر فلسطينية ان شهداء الاقصى تعترض على اجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية وخاصة في ظل رفض اسرائيل السماح لسكان القدس بالتصويت في الانتخابات المقبلة·
واحتل نحو 50 مسلحاً من 'كتائب الاقصى' امس مقار للسلطة الفلسطينية في دير البلح بقطاع غزة لبعض الوقت ، للمطالبة بإلحاقهم في أجهزة السلطة وتوفير وظائف لهم·
وقال متحدث باسم المحتجين عرف نفسه باسم 'أبو إياد' إن هذه الخطوة تأتي 'ضمن سلسلة خطوات احتجاجية سنقوم بها ضد قيادة التعبئة والتنظيم التابعة لحركة 'فتح' ووزارة الداخلية الفلسطينية' لالحاق عناصر الحركة في أجهزة السلطة المدنية والعسكرية·
وأوضح شهود عيان أن المسلحين اقتحموا مبنى وزارة الداخلية ومباني أخرى حكومية قريبة من بينها الشباب والرياضة ، بينما أشعل ملثمون النار في إطارات السيارات وسط الطرق الرئيسية·وسمع إطلاق نار كثيف في بداية عملية الاقتحام·
وأفادت مصادر امنية فلسطينية بأن مجموعة من الملثمين أطلقت سراح سفير فلسطين في باكستان يوسف الربيع وزوجته وسائقه ،بعد أن اعترضت سيارتهم قرب معبر رفح جنوب قطاع غزة، حيث قاموا بتكسير زجاج السيارة وإطلاق النار على الإطارات ما أدى لإصابة السائق بجروح·

اقرأ أيضا

قتلى في هجوم إرهابي على معسكر للجيش المالي