الاتحاد

عربي ودولي

بوتفليقة عاد للجزائر وسط احتفالات شعبية كبيرة


الجزائر- الاتحاد وكالات الانباء: وصل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الى العاصمة الجزائرية امس بعد خمسة اسابيع امضاها في المستشفى وفترة نقاهة في فرنسا·واستقبلت شابتان باللباس التقليدي الرئيس الجزائري لدى نزوله من المطار قبل ان يصافح افراد الحكومة وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين·
وسار بوتفليقة وقد بدا باسما ونشيطا على السجادة الحمراء التي فردت له مع عزف النشيد الوطني قبل ان يقبل العلم الجزائري·
وتجمع عشرات الالاف من الجزائريين الذين جاءوا لاستقباله من كافة انحاء البلاد منذ ساعات الصباح الاولى حول المطار وعلى طول الجادة التي سيسلكها موكبه حتى قصر المرادية على تلال العاصمة الجزائرية·
وعاد بوتفليقة بعد غياب دام 35 يوما قضاها في فرنسا للعلاج، وبدا في حالة جيدة لدى نزوله من الطائرة بمطار هواري بومدين حيث كان في استقباله رئيس الحكومة أحمد أويحيى ووزير الداخلية يزيد زرهوني إلى جانب بعض الوزراء ورئيس مجلس الامة ورئيس مجلس النواب والقيادات العسكرية·وتوجه بوتفليقة فور وصوله إلى قصر الرئاسة بالمرادية في الجزائر العاصمة·
وكان آلاف الجزائريين قد تدفقوا على العاصمة منذ الصباح الباكر لاستقبال بوتفليقة ،وسدت مئات الحافلات وسيارات الاجرة والسيارات الخاصة مداخل العاصمة بينما توقفت سيارات اخرى في الساحات العامة وفي شارع موتونيير حيث احتشد مئات الاشخاص في ساحة الكونكورد حيث مر الموكب الرئاسي·
وتقدمت الوفود فرق فولكلورية فيما كان اخرون يهتفون بحياة الرئيس الجزائري حاملين صوره·
وكانت الحافلات قد واصلت تدفقها على العاصمة طوال الليلة قبل الماضية وهي تطلق العنان لأبواقها ، فيما شكل رجال الشرطة سلسلة على طول الطريق التي سيسلكها الموكب الرئاسي من المطار وصولا الى القصر الرئاسي·
ويتمثل النشاط الرئاسي الاول لبوتفليقة يوم وصوله في توقيع قانون الموازنة لعام 2006 في المقر الرئاسي يحوطه الوزراء·
وكان بوتفليقة (68 عاما) نقل في 26 نوفمبر الى المستشفى العسكري في الجزائر العاصمة ومنه الى باريس حيث خضع لجراحة في الامعاء، وفق نشرة طبية صدرت بعد عشرة ايام من نقله الى المستشفى الذي غادره في 17 ديسمبر وامضى فترة نقاهة في احد فنادق العاصمة الفرنسية·

اقرأ أيضا

عدد النازحين في العالم يصل إلى رقم قياسي عام 2018