الاتحاد نت

الاتحاد

لندن: الغموض يلف مقتل "الجاسوس العبقري"

ضاعف تقرير جديد للطب الشرعي نشر في بريطانيا، من هالة الغموض التي تحيط بحادثة مقتل الجاسوس البريطاني غاريث ويليامز، الشهير بقدرته على فك الرموز، والذي وجدت جثته في حقيبة عام 2010، وفقاً لما نشرته شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكة.

وطبقاً للطبيبة الشرعية فيونا ويلكوكس، فإنه لا يمكن تفسير أسباب وفاة وليامز الملقب بـ"الجاسوس العبقري" بشكل واضح، بعد أن عثر عليه في منزله عام 2010، وجسده عاريا، وقد حشرت جثته داخل حقيبة حمراء كبيرة في حوض الاستحمام. واشتهر الجاسوس غاريث ويليامز، العميل في جهاز الاستخبارات البريطانية الخارجية "أم آي 6،" بعبقريته الرياضية.

وأضافت ويلكوكس إن "الأسئلة الأساسية حول موت غاريث لا تزال دون إجابة،" مشيرة إلى أن هناك "تكهنات لا نهاية لها ولكن الأدلة الحقيقية قليلة." ولم يكن هناك أي علامة على اقتحام منزله، أو استخدام القوة ضده، بينما أظهر جهاز الكمبيوتر الخاص به اهتمامه بألعاب الجنس والعبودية الجنسية على الإنترنت، في حين أن آثار الحمض النووي تشير إلى وجود أشخاص آخرين في شقته.

وذكرت الصحافة البريطانية في وقت سابق أن وليامز كان مسؤولاً عن تفكيك شيفرة الاتصالات في تنظيم القاعدة وإحباط خططها. وكان وليامز يعمل في مركز قيادة الاتصالات الحكومية البريطانية، وهو جهاز متخصص في حماية الاتصالات الرسمية وتشفير المعلومات الحكومية، وقد تردد أنه كان يعمل خلال فترة مقتله مع جهاز الاستخبارات البريطانية.

اقرأ أيضا