الاتحاد

الاتحاد نت

"الصرخة" أغلى عمل فني يباع في مزاد

بيع نموذج عن لوحة "الصرخة" للفنان النرويجي أدفارد مونك لدى دار سوذبيز في نيويورك بسعر قياسي بلغ 119,92 مليون دولار، لتصبح بذلك أغلى عمل فني يباع في مزاد.

واستمرت عملية البيع المحتدمة جداً اليوم في قاعة سوذبيز التي اكتظت بالحضور 12 دقيقة فقط، وشهدت مزايدات كانت ترتفع بأكثر من عشرة ملايين دولار في غضون دقيقة. وفي أجواء مشدودة، تنافس سبعة أشخاص لشراء هذه اللوحة الشهيرة التي كان سعرها مقدراً بثمانين مليون دولار.

وهذه اللوحة نفذت في عام 1895، وترمز إلى اليأس الأممي، وتظهر رجلاً يصرخ وقد وضع يديه على أذنيه على خلفية سماء يلطخها الدم في أوسلو، وهي النموذج الوحيد من أصل أربعة نماذج للوحة "الصرخة" التي لا يملكه متحف.

وانتهت المزايدات على اللوحة وسط تصفيق حار، بعدما أعلن مفوض المزاد توبيا ميير تسجيل "سعر قياسي عالمي". ولم ترشح أي تفاصيل عن هوية الشاري، الذي كان محور الكثير من المحادثات بعد عملية البيع، إلا أن البائع رجل الأعمال النرويجي بيتر أولسن، أعرب عن سروره الكبير بتسجيل السعر القياسي خلال مؤتمر صحفي قصير.

وتتميز اللوحة بأنها تضم كلمات القصيدة التي استوحيت منها، مكتوبة بأحرف حمراء على الإطار المصنوع من الخشب الفاتح اللون. ورحب سايمن شو، المسؤول عن دائرة الفن الانطباعي والحديث لدى دار سوذبيز بـ"الأمسية التاريخية"، مشدداً على البعد الأممي للوحة "الصرخة" التي اعتبرها "مفتاحاً للضمير الحديث". وحدها ثمانية أعمال فنية تجاوزت سعر 80 مليون دولار في مزاد، وهي لوحات ومنحوتات لبيكاسو وجاكوميتي وكليمت.

اقرأ أيضا