الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي تقدم خدمات متميزة لزوار الحدائق


دبي- الاتحاد: أكد أحمد محمد عبد الكريم مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة بدبي، على حرص البلدية في الارتقاء بمستوى الزراعة التجميلية بحدائق وشوارع دبي، وذلك من خلال اهتمامها بنوعية التصميم المستخدم وكفاءة التنفيذ والمتابعة المستمرة لعمليات الصيانة الزراعية وإدخال هذه العناصر في بوتقة واحدة للحصول على مظهر جمالي فريد ومستمر على مدار العام، ونهدف إلى تشجير 8 بالمائة من المساحة الحضرية لإمارة دبي·
وأضاف: تسعى إدارة الحدائق العامة والزراعة إلى التميز في نشر المساحات الخضراء والمحافظة عليها بما يحقق رؤية ورسالة وأهداف الدائرة في هذا المجال، وتسير الخطط الرامية لتحقيق هذا الهدف في اتجاهات عديدة تتضمن تشجير الشوارع والميادين والدوارات وإنشاء الحدائق السكنية العامة وتشجير الشوارع الخارجية وإنشاء الغابات والأحزمة الخضراء وزراعة مناطق المحميات، طبقا للخطط الاستراتيجية للإدارة لبلوغ هذا الهدف، ومن المتوقع أن تتحقق هذه النسبة في عام ،2012 وعندها يكون إجمالي المساحة المزروعة 4 آلاف و838,24 هكتار·
وقال: إن إدارة الحدائق العامة والزراعة هي إحدى أهم وأكبر الإدارات الموجودة بالدائرة، ويقع على عاتقها مهام جسام تتعلق بتجميل المدينة ونشر المساحات الخضراء بأرجاء الإمارة والمحافظة عليها وتوفير المرافق الترفيهية وتفعيلها، علاوة على دور الإدارة في المحافظة على النباتات الطبيعية وحماية المزروعات، وترخيص الشركات التي تعمل في مجال الأنشطة الزراعية بإمارة دبي والتفتيش عليها والتأكد من التزام هذه الشركات بالتشريعات الصادرة في مجالات عمل الإدارة، بالإضافة إلى التنسيق الفعال مع الجهات المعنية بالدولة مثل، وزارة الزراعة، جامعة الإمارات ومركز الملوحة····الخ من الجهات ذات العلاقة بهدف المحافظة على الثروة النباتية وتبادل المعلومات والخبرات·
كما أشار إلى أن الإدارة استطاعت دائما أن تقهر التحديات التي تواجهها بتحقيق الأمل على الرغم من الظروف البيئية الصعبة المتمثلة في الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، ولنسب الرطوبة الجوية علاوة على التربة غير الملائمة للزراعة والتي تحتاج إلى إجراء عمليات استبدال بأعماق تتناسب مع زراعة الأنواع النباتية، بالإضافة إلى سرعة تأثير النباتات المزروعة بهذه الظروف، خاصة وأن جميع النباتات تحتاج إلى عمليات أقلمة مثل زراعتها بالمواقع الخارجية بالشوارع والحدائق والغابات والمحميات لضمان نجاحها، كما تهدف إلى توفير 25 مترا مربعا من إجمالي المساحة مزروعة لكل فرد من سكان الإمارة·
وفي هذا المجال، حققت الإدارة نجاحا كبيرا في مجال نشر المساحات الخضراء والنباتات المستحدثة، وكذلك في مجال إنشاء الحدائق وإقامة المرافق الترفيهية وتفعيل هذه المواقع لخدمة فئات المجتمع·
ومن منطلق حرص الدائرة على تقديم أفضل الخدمات الممكنة لزوار الحدائق الكرام وتلبية للاحتياجات المتعددة لقاطني إمارة دبي والإمارات المجاورة سواء من المواطنين أو المقيمين أو السائحين، ونظراً لأهمية الحدائق التي توليها بلدية دبي العناية الفائقة، تم إجراء العديد من المشاريع التطويرية على الحدائق القائمة في دبي حيث أنه تمت إضافة بعض المرافق الجديدة في معظم الحدائق العامة الكبرى·
ففي حديقة الخور، تم بناء دورة مياه جديدة مزدوجة للرجال والسيدات ولذوي الاحتياجات الخاصة بالقرب من البوابة رقم (1) لعدم توفر هذه الخدمة في السابق، كما تم عمل ممر للمشاة بطول 200 متر تقريبا للتسهيل على الزوار للوصول لمسرح الحديقة دون عناء·
أما حديقة الممزر، فتم إنشاء دورة مياه جديدة للرجال والسيدات مقابل مسرح الحديقة، وإضافة عدد (24) منطقة شواء في مواقع مختلفة من الحديقة، واستبدال وتجديد اللوحات الإرشادية والتعريفية·
وعن حديقة الصفا، قال مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة، إنه تم تحديث بوابات الدخول لتتلاءم مع الخدمات الراقية التي تقدمها الدائرة، وصيانة غرف المحصلين وجميع مرافق دورات المياه، وإضافة عدد (20) منطقة شواء حديثة في مناطق مختلفة من الحديقة، واستبدال وتجديد اللوحات الإرشادية والتعريفية·
وبالنسبة لحديقة مشرف تم إنشاء ممر للمشاة ابتداء من بوابة دخول السيارات والمسابح، وإنشاء دورات مياه جديدة في منطقة الرحلات رقم 5 وأيضاً بجوار بوابة الدخول، وفي حديقة شاطئ جميرا تم إضافة عدد 4 مواقع لغرف تبديل الملابس للرجال والسيدات ودورات مياه·
أما بالنسبة لحدائق الأحياء السكنية، فقد تم إجراء العديد من المشاريع التطويرية حيث أنه تمت إضافة بعض المرافق الجديدة ومنها: حديقة ند الشبا، وتم فيها إنشاء دورات مياه للرجال والسيدات وذوي الاحتياجات الخاصة في الحديقة، وتم إنشاء مكتب للإدارة وكافتيريا لتقديم خدمات المشروبات والمأكولات السريعة لمرتادي الحديقة، وتمت إضافة مناطق لألعاب الأطفال، وأما حديقة عود ميثا، فتم فيها إضافة دورة مياه·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني