الاتحاد

الإمارات

تنفيذية مهرجان أبوظبي الدولي لفيلم البيئة تناقش خطة العمل


أمجـد الحيـاري:
ناقشت اللجنة التنفيذية لمهرجان ابوظبي الدولي لفيلم البيئة الذي ينظمه نادي تراث الامارت تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي تراث الإمارات خلال الفترة من 26 وحتى30 مارس المقبل، ناقشت خطة العمل للمرحلة المقبلة وتكثيف الاستعدادت لانجاح المهرجان الذي يعد الاول من نوعه في المنطقة ·
وقال عبد المنعم محمد درويش رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان والذي ترأس اجتماع اللجنة التنفيذية إن الاجتماع ناقش كافة استعدادت اللجنة المنبثقة عن اللجنة العليا وخطط عمل كل منها للمرحلة المقبلة وذلك لضمان نجاح كافة الامور الفنية والادارية المتعلقة بتنظيم هذا المهرجان الدولي الذي يهدف الى إنتاج افلام تهتم بالبيئة ونشر الافلام البيئية والمساهمة في دعم الهياكل والافراد المنتجة والعاملة في مجال سينما البيئة، والمساهمة والسعي الى اقامة الملتقيات والندوات والمهرجانات الوطنية والدولية البيئية ذات العلاقة بقضايا البيئة، الى جانب ربط اواصر التعارف والتعاون بين المختصين في مجال السينما والبيئة بالداخل والخارج، والمساهمة في رفع مستوى الوعي بقضايا التوازن الطبيعي والتربية البيئية والتنمية المستدامة، فضلا عن استحداث مكتبة اعلامية لسينما البيئة لتكون مرجعاً علمياً للبحوث والدراسات· واشار درويش الى انه تم ايضا تقييم الجهود التي بذلت في المرحلة الماضية والوقوف على كافة الاحتياجات اللازمة لمختلف الجهات المشاركة في تنظيم المهرجان الذي يضيف إلى رصيد دولة الإمارات العربية المتحدة التي تضع الشأن البيئي في مرتبة متقدمة جدا، مؤكدا انه تم اتخاذ كافة الاستعددات اللازمة من قبل مختلف اللجان وتحديد الادوار والجهود المطلوبة خلال المرحلة المقبلة·
معايير دقيقة
وقد وضعت إدارة المهرجان معايير متقدمة جدا لقبول الأفلام المشاركة فيه تتفق والمعايير الدولية التي تتبناها المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالبيئة وتلتزم بها المهرجانات الفنية المشهورة للأفلام وذلك لتأمين مستوى راقٍ من المشاركة والتحكيم النزيه وأن الفرصة متاحة للتنافس الشريف للفوز بجوائز المهرجان· فيما سيتم تنظيم عدد من الأنشطة والفعاليات المصاحبة لتحقيق أفضل استفادة ممكنة من الجهات والأفراد المشاركين فيه لخدمة القضايا البيئية والتعرف إليها والخروج بتوصيات وحلول تسهم بصورة فاعلة في مواجهة هذه القضايا من جهة ونشر المزيد من الوعي البيئي من جهة أخرى ويتيح المهرجان الأفراد من المخرجين والمنتجين وكتاب السيناريو والقصص، والمعاهد والكليات والجامعات المتخصصة والمنظمات الوطنية والدولية ذات العلاقة، القنوات التلفزيونية وإن إدارة المهرجان وضعت مواصفات وشروطاً خاصة للأفلام المشاركة، من بينها إرسال السيرة الذاتية للمخرج وصورة شخصية له، ونبذة مختصرة عن محتوى الشريط إلى إدارة المهرجان، وأن تصل طلبات المشاركة قبل يوم 30 يناير من عام 2006م مختومة من طرف المنتج أو مخرج الشريط مصحوبة بنسخة VHS hCG DVD على أن تكون مترجمة كتابياً إلى اللغة الإنجليزية أو العربية إن لم تكن لغة الفيلم بإحدى هاتين اللغتين، وأن تقتصر المشاركة على الأفلام التي أنتجت في العام 2004 وما بعده·
والحد الأقصى للأفلام التي ستقبل للدخول في المسابقة ، والأفلام التي ستعرض خارجها هو 30 فيلما لكل منهما شريطة أن تكون الأفلام المشاركة في المسابقة وخارجها سينمائية 35 ملم أو 16 ملم أو تلفزيونية DVD أو BETA SP أو DIGITAL مع مراعاة جودة النسخ وأن تكون ناطقة بالعربية أو الإنجليزية ، وإذا كانت باللغات الأخرى تترجم إلى إحدى اللغتين السابقتين، وأن يرفق مع الفيلم نسخة من الترجمة، مطبوعة أو محفوظة على قرص مرن، ولا يوجد سقف محدد للوقت الذي يستغرقه عرض الفيلم، كما تحدد آخر موعد لتسلم النسخ الأصل للأفلام المشاركة في المسابقة·
ويشار الى أن إدارة المهرجان تتحمل نفقات شحن جميع الأفلام وإعادتها خلال 30 يوما من انتهاء المهرجان، وتتحمل التأمين الشامل على الأفلام المشاركة في المسابقة، وتلك التي ستعرض خارجها، في حين يكون لإدارة المهرجان الحق في تغيير أو إلغاء عرض أي فيلم من دون الرجوع إلى أحد ولا يترتب على ذلك أي مسؤولية تجاه الغير، كما يحق لإدارة المهرجان الاحتفاظ بنسخة من الشريط المشارك على ألا يتم استخدامه لأغراض العرض التجاري·
جوائز مالية
كما خصص نادي تراث الإمارات جوائز مالية للفائزين في المهرجان، منها ثلاث لأفضل الأفلام المشاركة في المسابقة، هي الجائزة الذهبية ومقدارها خمسة عشر ألف دولار، والفضية وقدرها عشرة آلاف دولار والجائزة البرونزية ومقدارها سبعة آلاف دولار وجائزة اختيار لجنة التحكيم ومقدارها اثنا عشر ألف دولار، فيما خصص النادي جوائز مالية أخرى أبرزها جائزة لأفضل فيلم من إنتاج الهواة الشباب من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، ومقدارها خمسة آلاف دولار، وجوائز مالية لأفضل إخراج وقدرها ستة آلاف دولار،وأفضل تصوير وقدرها أربعة آلاف دولار، وأفضل سيناريو وقدرها خمسة آلاف دولار، وجائزة لأفضل فيلم بيئي عربي وقدرها ستة آلاف دولار·

اقرأ أيضا