الاتحاد

الإمارات

مغادرة بعثة الحج الرسمية الى الأراضي المقدسة


خالد البدري:
دعا معالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بعثة الحج الرسمية التي غادرت البلاد أمس عبر مطار أبوظبي الدولي إلى الأراضي المقدسة إلى استشعار عظمة المهمة التي تؤديها والتفاني في خدمة ضيوف الرحمن·
وقال سعادة الدكتور محمد جمعة سالم وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الذي قام بتوديع البعثة نيابة عن معالي وزير العدل والشؤون الاسلامية والأوقاف في كلمة توجيهية من معالي الوزير إلى رئيس البعثة سعادة مصبح محمد السويدي وكيل الوزارة المساعد للشؤون المالية والادارية وأعضاء البعثة إلى استشعار عظمة المهمة الملقاة على عاتق جميع أفراد البعثة خـــــــــلال التواجــــــد في الأراضي المقدسة لخدمة حجاج الدولة وضيوف الرحمن والتي لم يمثلوا فيها ذواتهم فحسب بل كل فرد منهم يمثل راعي هذه الدولة وقائد مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وقال : إنكم إذا كنتم تقدرون الثقة الغالية التي أولاكم إياها شعبكم الكريم وقائده الحكيم فيجب أن تستشعروا ثقة أكبر وأغلى وهي ثقة الله فيكم واختياركم لهذا الشرف العظيم مما يجعلكم وانتم تؤدون عملكم هذا الشريف تضعون هذه الثقة أمام أعينكم بل وفي قلوبكم حتي تتفاعل بهذا الواجب قلوبكم وتتسابق إليه في حماس وصدق عزيمة· وتمنى معالي محمد بن نخيرة الظاهري للبعثة كل توفيق وفلاح وأن يتمم الله نعمة الحج على الجميع وان يعودوا إلى أوطانهم سالمين غانمين ومأجورين· وكان في وداع البعثة سعادة أحمد مبارك الكندي وكيل الوزارة المساعد لقطاع المساجد وسعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي وكيل الوزارة المساعد للشؤون الإسلامية ·
يذكرأن هناك العديد من الاجتماعات واللقاءات تمت بين معالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس اللجنة العليا للحج تم خلالها استعراض وبحث مختلف الخطوات الواجب التقيد بها أثناء التواجد في الأراضي المقدسة سواء كان ذلك يخص أعضاء البعثة أو المقاولين أو الحجاج· وحددت نتائج الاجتماعات ضرورة التقيد بالأنظمة المعمول بها في المملكة العربية السعودية وتحقيق أفضل الخدمات لحجاج الدولة على وجه الخصوص·
ولم تكن الشروط التي وضعتها الوزراة بشأن نظام مزاولة مهنــة الحـــــج والعمرة إلا خطوة من خطوات الوزارة بشأن تحقيق المراحل التي يجب أن تنفذها الوزارة لتوفير المناخ الملائم والجيد للحجاج·
وحددت الوزارة العديد من الشروط المنظمة لمهنة الحج ومن أبرز هذه الشروط التي يمكن أن تحقق السهولة واليسر في متابعة أمـــور الحجاج في الأراضي المقدسة حيث ألزمت الشروط مقاولي الحج بالتقيد بالنظم المتبعة وبالتعليمات الصادرة من الوزارة وضرورة توفير الخدمات الصحية اللازمة للحفاظ على صحة الحجاج والإشراف المباشر على الأمور المتعلقة بسفر كل حملة وتزويد الحجاج بالبطاقات المغلفة وتوفير مشرفين لتأمين وسائل الراحة والسلامة للحجاج·
لائحة المخالفات : وحددت الوزارة ضمن نظمها العديد من المخالفات التي يمكن أن تطبق على المقاولين المخالفين لشروط ممارسة المهنة وتحدد فئات رسوم المخالفة التي تفرض على المقاولين المخالفين في حالات: عدم إبرام العقد مع الحاج أو المعتمر وتسليمه حسب المدة المحددة في نظام المزاولة ' خمسمائة درهم عن كل فرد' وعدم الالتزام بشرط السكن المتفق عليه طبقاً لنظام المزاولة' خمسمائة درهم عن كل فرد' وعدم وجود اداري وعامل في كل سكن بحيث يكون لكل عشرين حاجاً عامل خدمة ولكل خمسين حاجاً اداري واحد' خمسة آلاف درهم' ومخالفة أحكام الفصل بين الرجال والنساء من غير المحارم طبقاً لنظام المزاولة' ألف درهم عن كل غرفة لكل زيارة 'وعدم توفير وسائل النقل المتفق عليها طبقاً للعقد ونظام المزاولة ' مائتي درهم عن كل فرد' وعدم الالتزام بالشروط المتفق عليها للتغذية طبقاً للعقد ونظام المزاولة' مائة درهم عن كل فرد' وعدم الالتزام بالنظافة العامة طبقاً لنظام المزاولة' ألف درهم عن كل موقع لكل زيارة' وتجاوز الفئة المخصصة للحملة دون الحصول على الموافقة من جهة الاختصاص' خمسمائة درهم عن كل فرد' ومزاولة المهنة دون الحصول على ترخيص من الجهة المختصة أو دون تجديد الترخيص السابق' يغرم بخمسين ألف درهم بالاضافة إلى خمسمائة درهم عن كل فرد ومضاعفة الغرامة عند العودة وعدم توفير موظف في مكتب دائم لمزاولة المهنة من خلاله طبقاً لنظام المزاولة' خمسة آلاف درهم'وثبوت مشاركة مقاول سبق شطبه أو ايقافه دون اعادة قيده' عشرة آلاف درهم يدفعها كل من المقاول المرخص والشريك' وتحويل الحجاج أو المعتمرين إلى مقاول آخر دون موافقة خطية مسبقة من الحاج أو المعتمر ومن ادارة شؤون الحج والعمرة أو بعثة الحج الرسمية والمقاولين معاً يغرم بمئتي درهم عن كل فرد على كل مقاول' وتأجير الرخصة' بخمسين ألف درهم عن كل مستأجر يلتزم المقاول بدفعها وتوفير جميع الالتزامات المترتبة على العقود المبرمة، وعدم الإبلاغ عن العنوان في الأراضي المقدسة أو أي تعديل فيه، فور وصول الحملة إليها' يغرم بخمسين ألف درهم عن كل موقع' وعدم الابلاغ عن الحملة فور وصولها إلى الأراضي المقدسة' خمسة آلاف درهم' وعدم وضع لوحة إعلانات ظاهرة تدل على مكان الحملة' ألف درهم عن كل موقع لكل زيارة' وعدم اصطحاب واعظ مع الحملة' عشرة آلاف درهم' وعدم وجود المقاول أو مندوب عنه من مواطني الدولة أثناء تواجد لجنة الكشف على السكن في الأراضي المقدسة'عشرة آلاف درهم' وعدم الالتزام بتعليمات بعثة الحج الرسمية' خمسمائة درهم' وعدم وجود طبيب مرخص من دولة الإمارات العربية المتحدة' عشرة آلاف درهم' وعدم وجود ممرضة أو ممرض مرخصين'خمسة آلاف درهم' وعدم وجود غرفة علاج' عشرة آلاف درهم' وعدم وجود سيارة إسعاف' عشرة آلاف درهم' وعدم وجود مندوب عن الحملة في الأراضي المقدسة عند وصول أول فوج وإلى حين استكمال وصول الحجاج 'عشرين ألف درهم' ومغادرة المقاول أو وكيله الأراضي المقدسة دون الحصول على إشعار من بعثة الحج الرسمية'يغرم بالف درهم' وعدم وجود مندوب عن المقاول في القافلة البرية' خمسة آلاف درهم' وعدم توفير الشهادات الصحية الخاصة بالعمال' خمسمائة درهم عن كل عامل' وعدم الالتزام بشروط الحافلة' خمسة آلاف درهم' وعدم تسليم خطاب الضمان في الفترة من 1-15 ذي القعدة' خمسمائة درهم عن كل يوم' وعدم ارسال مندوب لاستلام الموقع المخصص في منى وعرفات في الموعد المحدد وعدم تسليم الخيام في موعدها' يغرم بألف درهم عن كل يوم تأخير، وعدم تقديم كشف بأسماء الحجاج المواطنين الراغبين في السكن في خيام البعثة في موعد أقصاه 5 من ذي الحجة من كل عام' خمسة آلاف درهم' ومخالفة أي حكم آخر من أحكام نظام المزاولة' خمسمائة درهم عن كل مخالفة'·
من جهة أخرى قام الحجاج التابعين لحملة المشكاة للحج والعمرة قبل توجههم لأداء مناسك الحج بزيارة مساء أمس الأول إلى ضريح فقيد الوطن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ' رحمه الله ' وتضرعوا إلى المولى عز وجل أن يرحم فقيد الوطن ويدخله فسيح جناته ويتغمده بواسع رحمته·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يشهدان إطلاق مبادرة تطبيق «عضيدك»