الإمارات

الاتحاد

جائزة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات تنظم برنامجاً تعريفياً لطالبات جامعة زايد

نظمت جائزة حرم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" سمو الشيخة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات أمس برنامجاً تعريفياً بالدورة الثانية للجائزة 2012 التي تحظى برعاية صاحب السمو رئيس الدولة.

استهدف البرنامج الذي أقيم في الصالة المركزية "البروميناد" في المقر الجديد للجامعة طالبات جامعة زايد ، فيما تضمن التعريف بالجائزة وأهدافها وأنشطتها ورؤيتها ورسالتها وخاصة في أوساط الطالبات. وسلط البرنامج الضوء على ما حققته المرأة الإماراتية من حضور وتميز في المجالات الحياتية والمشاريع التنموية الوطنية التي تشهدها الدولة.

وتركز الجائزة على تقدير المرأة الإماراتية وإبراز دورها في نهضة مجتمعها من خلال تكريم النساء اللواتي أبدعن إنسانياً وعلمياً وتربويا وثقافيا وأسهمن في دفع عجلة إزدهار وتقدم الدولة، فضلاً عن تعزيز الوعي بأهمية مشاركة المرأة في العمل المجتمعي والسياسي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي والتعريف بدورها في البناء الإنساني، إضافة إلى تحفيز الهيئات المجتمعية الحكومية والخاصة على دعم وتكريم الشخصيات النسائية الوطنية التي ساهمت في إنجازات وطنية محلية وعربية وعالمية وصولا إلى دعم التجارب النسائية المتميزة وتفعيل المسيرة التنموية للمرأة الإماراتية.

وتتوجه الجائزة إلى النساء المبدعات في مجالات العمل التربوي والخدمة العامة والاقتصاد والأعمال والتجارة والأدب والفنون وإبداعات النساء من فئة ذوي الإعاقة، فيما تستند إلى ثلاثة معايير هي مدى الحداثة والإضافة النوعية والمساهمة في خدمة المجتمع الإماراتي.

وتعتبر جائزة سمو الشيخة شمسة بنت سهيل مؤسسة وطنية تتبنى معايير عالمية لتحفيز واكتشاف الممارسات الإبداعية والابتكارية على المستوى المحلي وصولا لانطلاقها عالميا، وتعنى بإطلاق الطاقات والمواهب لدى المرأة المبدعة في إطار تنافسي يرتقي بالأعمال ويحفز مشاركة متميزة فاعلة لبناء المجتمع ورقيه.
وتأتي الجائزة تقديرا من سموها للنساء الإماراتيات المبدعات اللاتي يمتلكن المقدرة على التأثير في الأجيال بجانب تعميق مفهوم الأسرة المتماسكة التي تقدم نموذجا وطنيا قادرا على الإنجاز والإبداع بشراكة مجتمعية من أجل وطن آمن وتنمية هادفة تعزز سيادته وتساهم في بناء مستقبله.

اقرأ أيضا

الصحة تعلن تسجيل 53 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة