الاتحاد

النفقة أولى الحقوق

منذ سنين وطبول حقوق المرأة تدق، نسمع دائما هذه الكلمات في خطب المحافل الدولية والمؤتمرات· ترى هل يتم تحقيق هذا بتنصيب المرأة وزيرة أو عضوة في البرلمان أو سفيرة أو غيرها من المناصب العليا؟· في نظري أننا وضعنا إطارا فاخرا ولامعا للوحة عشوائية ألوانها قاتمة غير واضحة المعالم ومضطربة المعاني·
يعتبر حصول المرأة أولا على حقوقها الشرعية كأم وزوجة وأولها النفقة خطوة أساسية تمكنها من الوصول إلى تلك المناصب·· فإن ضمان حقوقها كأم يؤهلها إلى أن تحمل على عاتقها تلك المسؤوليات على المستويين المحلي والدولي، ومن السهولة سن القوانين في هذا الشأن، إلا أنه يجب ضمان تنفيذها لصالح الأمهات والأبناء الذين هم اللبنة الأولى في بناء المجتمعات، علما بأن القانون شحيح جدا فيما يتعلق بنفقة الأم وأولادها ولابد من إعادة النظر في حسابها خصوصا في المرحلة الحالية وموجة الغلاء السائدة في العالم·
لقد ترددت كثيرا قبل الكتابة في موضوع النفقة والذي يندر الحديث عنه بطريقة واقعية وموضوعية عندما يتم التطرق إليه أحيانا في الصحف والبرامج الدينية في التلفاز مع أنها من أولويات المواد التي يجب التركيز عليها ومتابعتها في مجتمعنا·· وما دفعني للكتابة هو الإحساس بالظلم والإجحاف، ولكي اعبر عن تعاطفي مع الكثير من الأمهات اللواتي يعانين من ظلم الأزواج، غير المسؤولين والمقصرين في حقوق أبنائهم·
ما دفعني للكتابة هو أن هذا الموضوع يعتبر قضية مجتمع يعتمد عليها بناء أجيال· ودموع أمهات يهمن على وجوههن في أروقة المحاكم وعلى أبواب البنوك والجهات الأخرى ذات العلاقة من أجل حفنة دراهم·· ومن أجل أولئك اللواتي يعانين بصمت إما خجلا أو بسبب العادات والتقاليد والغصة تحرق قلوبهن·
يعلم الجميع أن النفقة شرعا من واجبات الزوج كما أنها من الحقوق الأولى إلا أنني أرى تهاون الكثير من الآباء بهذا الحق، يساندهم المجتمع بمؤسساته وجهاته الرسمية في هذا التهاون· وقد راعني وصعقني إهمال بعض الجهات وبخاصة المصارف، في تطبيق أحكام النفقة وغالبا تأخيرها وعدم الجدية في متابعتها·
إن تعاون المسؤولين في البنوك مع هؤلاء المستهترين من الأزواج من خلال تقديم تسهيلات خيالية غالبا ما تكون لأغراض ليس لها أي مبرر يتحمل نتائجها أمهات وأبناء لا ذنب لهم·
أناشد الجهات المعنية الاهتمام بهذا الموضوع مع المزيد من الجدية في تنفيذه· وذلك بتشكيل لجنة خاصة من القضاء مهمتها متابعة تنفيذ قضايا النفقة ووضع قوانين صارمة ضد من يتجاهلها ويتهاون في تنفيذها·
إنني أستغرب من استخفاف بعض الجهات بأحكام صادرة من أعلى سلطة في البلاد، ترى أي باب ستلجأ إليه الأمهات وأبناؤهن بعد باب القضاء؟

أم محمد

اقرأ أيضا