الاتحاد نت

الاتحاد

تقارير: قاتل "المتنبئة الكويتية" زوج ابنتها

تمكن رجال الادارة العامة للمباحث الجنائية الكويتية من إغلاق قضية مصرع المتنبئة الكويتية بتوقيف زوج ابنتها، والذي اعترف بارتكابه الجريمة لخلافات جمعت بينه وبين المجني عليها، وفقا لتقارير صحفية كويتية.

وقال مصدر أمني في تقرير نشرته صحيفة "الراي" الكويتية في عددها الصادر اليوم، إن "رجال الادلة الجنائية توصلوا الى قرائن تدل على ان النيران أُشعلت فيها بصورة متعمدة، بعد ان عثروا على ولاعة وبقايا مادة سريعة الاشتعال امام باب الشقة".

وأضاف المصدر ان "الأدلة الجنائية ساورتهم الشكوك حول ذوي المجني عليها، فبادروا الى استدعاء كل من ابنها وابنتها لاستجوابهما في مخفر ميدان حولي، لتسفر التحقيقات عن عدم تورطهما في الجريمة، وبسؤالهم للابنة عن مكان زوجها في المنزل وقت الجريمة، اشارت الى انه لم يكن موجودا".

وأوضح المصدر أنه "باستدعاء الزوج، واخضاعه للتحقيق، زعم انه كان في المنزل في الوقت الذي حصلت فيه الجريمة، وسرعان ما التقط المباحثيون الخيط من تضارب ادعائه مع رواية زوجته (ابنة العرافة) وبتضييق الخناق عليه، ومواجهته بما قالته زوجته، وبرصد مسار هاتفه عبر شبكة الاتصالات، انهار معترفاً بأنه هو من اقدم على احراق الشقة قاصداً الانتقام من العرافة لحصولها على حكم بحضانة ابنة زوجته (من زوج سابق)، الامر الذي كان سيترتب عليه حصولها على نفقة الحضانة بدلاً من زوجته».

من جهتها، قالت صحيفة "الأنباء" الكويتية في عددها الصادر اليوم، إن الجاني اعترف بأنه عندما اعتزم اشعال الحريق خرج من منزله فجراً لاداء الصلاة في المسجد، ثم قصد محطة وقود المسيلة وعبأ كمية من البنزين في قنينة بلاستيكية، قبل ان يتوجه الى مسكن العرافة، ونفذ جريمته ثم سارع بالهروب عائداً الى منزله.

وكشفت الصحيفة أن رجال المباحث تحفظوا على الجاني مستندين الى اعترافه، وغيروا مسمى القضية الى جناية، ولايزالون يواصلون التحقيقات تمهيداً لاحالته على النيابة.

اقرأ أيضا