الاتحاد

عربي ودولي

جامعة عدن تشيد بدعم الإمارات قطاع التعليم

رئيس جامعة عدن وعدد من ممثلي «الهلال الأحمر» خلال اللقاء أمس (الاتحاد)

رئيس جامعة عدن وعدد من ممثلي «الهلال الأحمر» خلال اللقاء أمس (الاتحاد)

عدن (الاتحاد)

أشاد رئيس جامعة عدن الخضر لصور، أمس، بالجهود التي تبذلها الإمارات العربية المتحدة في إطار عملية إعادة الأمل، التي أطلقها «التحالف العربي» لإغاثة الشعب الذي يواجه حرباً ظالمة من قبل مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. وقال إن الإمارات لعبت دوراً محورياً وبارزاً في تطبيع الأوضاع في عدد من القطاعات، من بينها القطاع التعليمي الذي حظي باهتمام كبير ودعم سخي لا محدود من خلال جملة المشاريع التنموية التي تم تنفيذها عبر هيئة الهلال الأحمر خلال العامين الماضيين، لافتاً إلى أن جامعة عدن لمست أيضاً هذا الدعم والمساندة من خلال تأهيل سكن الطلاب في الجامعة من أجل الارتقاء بالتحصيل العلمي.

وأشار لصور، خلال لقاء مع منسقة مشاريع هيئة الهلال الأحمر في عدن إشراق السباعي، إلى أن جامعة عدن تعرضت لإضرار كثيرة سواء في مبانيها أو الكليات التابعة لها في لحج، وأبين، وشبوة، والضالع، لافتاً إلى أن الجامعة سلمت «الهيئة» تقريراً حول الاحتياجات اللازمة لتحسين مستوى التعليم الأكاديمي والارتقاء به نحو الأفضل، مثمناً الدور الذي تقوم به الإمارات ودعمها الكبير إلى عدن، وتعزيز أوضاعها من خلال المشاريع التنموية والخدمية المختلفة التي تمولها وتنفذها، ومن ضمنها رعاية العملية التعليمية، وذلك ضمن الاهتمام بجيل المستقبل.

من جانبها، أكدت السباعي حرص «الهلال الأحمر» على مواصلة تقديم الدعم والمساندة لمختلف المؤسسات التعليمية في اليمن، ومن ضمنها جامعة عدن عبر الإسهام في إعادة تأهيل البنى التحتية للكليات التي تضررت بسبب الحرب من أجل إعادة الطلاب إلى قاعاتهم الدراسية ومواصلة تحصيل التعليم الأكاديمي، بما يلبي متطلبات سوق العمل ويساهمون في البناء والتنمية. ونوهت بأن من ضمن أولويات «الهلال الأحمر» في الوقت الراهن، تحسين الخدمات التعليمية الأساسية والجامعية في اليمن لإعادة الحياة إلى طبيعتها وما كانت عليه قبل الأزمة، وأن الخطط الموضوعة لجامعة عدن تتضمن تأهيل عدد من الكليات والمراكز العلمية والوحدات الإدارية بالجامعة وتأثيثها ومدها بالمعدات والوسائل التعليمية وتوفير المستلزمات الدراسية الجامعية للطلاب. فيما أشاد عدد من أساتذة جامعة عدن بالدور الكبير الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر لتحسين خدمات التعليم الأساسي والجامعي في عدن والمحافظات المحررة، والإسهام في تهيئة البيئة الملائمة التي تساعد الطلاب على التحصيل الأكاديمي والمعرفي.

من جهة أخرى، بدأ مدرسو 4 جامعات يمنية حكومية، بينها جامعة صنعاء أمس، عصياناً متدرجاً للمطالبة برواتبهم المتأخرة منذ أربعة أشهر. وكان المجلس التنسيقي ويضم تسع جامعات، أقر ثلاث مراحل للعصيان تبدأ بتعليق الشارات الحمراء الاثنين، وتنتهي بالإضراب الشامل السبت المقبل. وعلق الأكاديميون بجامعات صنعاء، الحديدة، عمران، وذمار أمس الشارات الحمراء في أول مراحل العصيان التي تنتهي اليوم الثلاثاء، كما امتنعوا عن إرسال أسئلة الامتحانات لعمداء الكليات المعينين من قبل المليشيات الانقلابية. وسيبدأ الأكاديميون المحتجون غداً الإضراب الجزئي عن التدريس ولمدة يومين قبل أن يدخل العصيان في مرحلته الثالثة والأخيرة السبت والمحددة بالتوقف نهائياً عن العمل.

اقرأ أيضا

واشنطن تعاقب 4 عراقيين بسبب الفساد وانتهاك حقوق الإنسان