دبي ( الاتحاد) أطلقت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، أول دبلوم مهني متخصص يُعنى بتدريس علم ونظريات وسبل تحقيق سعادة المتعاملين، مستهدفاً دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي كنموذج، بهدف تقديم آليات عمل وأطر لتفعيل سياسات إسعاد المتعاملين على الصعد كافة، وذلك تماشياً مع السياسة العامة للحكومة الرشيدة في تحقيق أعلى مستويات السعادة والرضا للمتعاملين. وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة الدولة للسعادة، أهمية دور المؤسسات الأكاديمية في تعزيز ثقافة السعادة والإيجابية في المجتمع، من خلال اعتمادها كمساقات ومكون أساسي في برامجها الأكاديمية، ما يسهم في بناء مجتمع إيجابي وسعيد، وأثنت على مبادرة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية بإطلاق دبلوم مهني متخصص بتدريس علم ونظريات وسبل تحقيق سعادة المتعاملين، عبر وسائل مدروسة وأطر علمية وتطبيقية عالمية متخصصة، تقوم على إثراء معارف الكفاءات وتزويدها بالخبرات والمهارات وتدريبها لبناء جيل سعيد وإيجابي. وقال الدكتور علي بن سباع المري- الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: «يأتي إطلاق الدبلوم المهني لإسعاد المتعاملين، وبالتعاون مع شركائنا في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي- في إطار جهودنا الحثيثة لترجمة تطلعات القيادة الرشيدة في تحقيق أعلى مستويات السعادة، وأن تكون دبي والإمارات مثالاً يحتذى بين دول العالم في تصدر سعادة الجمهور لسلم أولويات الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة». وقال بطي عبد الله الجميري المدير التنفيذي لقطاع الدعم المؤسسي في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي: «من خلال دبلوم السعادة، تمكّن الدائرة موظفيها من امتلاك الطرائق والأساليب المهنية والتطبيقية التي تبعثهم على تعزيز هذه المعاني إدارياً واجتماعياً وميدانياً، في ضوء آخر ما توصلت إليه الإنسانية من الأساليب والمناهج البناءة والمعتبرة على المستويين المحلي والدولي».