الاتحاد

عربي ودولي

الادعاء اللبناني يوجه تهمة التخابر إلى عميل لإسرائيل

بيروت (الاتحاد) - طالب الادعاء اللبناني بتوجيه تهمة التخابر مع إسرائيل إلى إلياس يونس الذي أطلق عليه لقب عميد العملاء الإسرائيليين، وأحيل العميل الموقوف الذي تجسس على لبنان طوال 35 عاماً إلى قاضي التحقيق العسكري مع المضبوطات للتحقيق معه في التهم المنسوبة إليه التي تصل عقوبتها إلى الإعدام. وأكدت مصادر من استخبارات الجيش اللبناني أن التحقيق مع العميل يونس “سيكون دسماً بالمعلومات”.
وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام “أن استخبارات الجيش أوقفت المدعو إلياس يونس في منطقة الزلقا في المتن الجنوبي يوم الأربعاء الماضي بتهمة التعامل مع إسرائيل”. وأوضحت أنه كان يشغل منصب رئيس مركز الالتقاط في هيئة “أوجيرو” للاتصالات منذ عام 1977. وأكدت أنه تم تفتيش منزله ومصادرة جهاز الكومبيوتر الخاص به، واعترف بجرائمه.
وقالت الوكالة الوطنية “إن العميل الموقوف كان يمثل هيئة أوجيرو في اللجنة المعنية بالشؤون البحرية في وزارة الأشغال العامة والنقل، واعترف بتقاضي ملايين الدولارات من إسرائيل على مدار 35 عاماً من العمالة. فيما ذكرت محطة “المنار” التلفزيونية أن “العميل يونس أقدم من عملاء آخرين عملاء في شبكة الاتصالات اللبنانية، أمثال شربل قزي”، وأنه “باع كل ما وقعت عليه يداه لإسرائيل من أسماء وأرقام وآليات اتصال منذ حقبة منظمة التحرير الفلسطينية في السبعينات إلى اليوم”.
ووفق المصادر الأمنية التي أجرت التحقيقات الأولية مع العميل يونس فإنه قد اعترف بـ”تزويد العدو الإسرائيلي طوال فترة عمالته وحتى توقيفه بمعلومات مفصلة عن شبكة الألياف البصرية اللبنانية، وقدم لمشغليه لوائح بأسماء محددة مفصلة بعناوين المواقع الإلكترونية، واعترف يونس بجرم التعامل مع العدو الإسرائيلي ومقابلة ضباطه في الخارج وإعطائهم معلومات عن شبكة الاتصالات مقابل مبالغ مالية ضخمة. وأقر بأنه خضع للعديد من الدورات التدريبية خاصة بعد التطورات الأخيرة في قطاع الاتصالات، وأنه زود مشغليه بالهيكلية البشرية لوزارة الاتصالات اللبنانية.

اقرأ أيضا

عدد المهاجرين مستمر بالارتفاع وبلغ 272 مليونا في 2019