صحيفة الاتحاد

الإمارات

بلحيف النعيمي: منظومة الطرق الاتحادية تعزز مكانة الإمارات

بلحيف النعيمي خلال الجولة التفقدية(وام)

بلحيف النعيمي خلال الجولة التفقدية(وام)

الشارقة (وام)

أوضح معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية أن منظومة الطرق الاتحادية التي نفذتها الوزارة باعتبارها الذراع التنفيذي للحكومة الاتحادية وبالشراكة مع مختلف شركائها الاستراتيجيين في الحكومات المحلية دعمت مكانة الدولة في مجال جودة الطرق ما أهلها للحصول على المركز الأول عالمياً بجودة الطرق لخمس سنوات متتالية.
جاء ذلك لدى اطلاع معاليه ميدانياً على أعمال مشروع تطوير ورفع كفاءة واستكمال طريق مليحة من شارع الشيخ خليفة وربطه بالمرحلة الأولى والذي باشرت الوزارة تنفيذه ومن المتوقع الانتهاء منه خلال الربع الثاني من العام المقبل 2019.
رافق معاليه خلال الجولة الميدانية للمشروع في الساحل الشرقي للدولة المهندس حسن جمعة المنصوري وكيل الوزارة وعدد من المهندسين والمشرفين على أعمال المشروع الذي يعد من المشاريع الاستراتيجية المهمة ومساراً ضرورياً لمختلف وسائل النقل في الساحل الشرقي حيث سيسهم عند إنجازه في تعزيز إمكانية تنقل المركبات الخفيفة والشاحنات بشكل أكثر انسيابية ويقلل من أزمنة الرحلات المستغرقة حاليا ومن كلفة الرحلات المقطوعة من الساحل الشرقي للدولة وإليه.
واستمع معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي خلال الجولة إلى شرح مفصل يتعلق بالتقنيات الحديثة والمبتكرة التي تم استخدامها واتباعها بالمشروع للتقليل من مدة التنفيذ ورفع معدل جودته.
وأكد معاليه أن الطريق الذي سوف يستوعب 2500 مركبة في الساعة لكل اتجاه سيخدم الحركة المرورية بالمنطقة للعشرين عاماً المقبلة، مع الأخذ بالحسبان عند تصميم الطريق نسبة نمو الكثافة المرورية على الطريق والتي تقدر بنسبة تبلغ 3.5 بالمائة سنوياً.
وأضاف معاليه أن وزارة تطوير البنية التحتية قامت بعمل دراسة مرورية قبل تنفيذ المشروع تبين خلالها أن عدد المركبات التي تستخدم الطريق الحالي داخل المدينة تبلغ 1400 مركبة في الساعة لكل اتجاه مقسمة كالتالي 80 بالمائة مركبات صغيرة و8 بالمائة شاحنات إضافة إلى 12 بالمائة للباصات وباقي المركبات الأخرى وهو الأمر الذي وضعته الوزارة في الاعتبار عند التصميم واعتماد عدد الحارات المرورية والمواد المستخدمة، مشيرا إلى أنه عند إنجاز الطريق سيتم نقل الحركة المرورية من داخل مدينة خورفكان إلى الخارج الأمر الذي سيساهم في تحقيق انسيابية الحركة المرورية على الطريق الجديد وتخفيف الازدحام داخل المدينة.
ولفت معالي وزير تطوير البنية التحتية إلى أن أهمية هذا المشروع - الذي تصل تكلفته الإجمالية التقديرية إلى 150 مليون درهم وبطول 5.4 كيلومتر - تتمثل في دعم شبكة الطرق الاتحادية بالمناطق الشمالية بربط طريق دبا - خورفكان - كلباء « E99 » بطريق الشيخ خليفة بالفجيرة « E84 « ومن ثم بالمنطقة الوسطى عبر الربط مع طريق الشارقة - مليحة» E102 « حيث سيؤمن المشروع طريقاً دائرياً حول مدينة خورفكان ما سيسهم في تخفيف الازدحام المروري داخل المدينة، وبذلك ستكتمل استمرارية الطريق الاتحادي» E99 « فضلا عن أن الطريق الجديد سيربط مع طريق دفتا - شيص الذي تنفذه حكومة الشارقة، ويعد امتدادا للمراحل المنفذة سابقا.
وأشار معاليه إلى أنه تم تنفيذ مرحلتين سابقتين للمشروع الأولى شمالا من دوار الزبارة لغاية منطقة الحراي بطول 5.1 كيلومتر والثانية جنوبا من دوار الميناء البحري «الجرادية» بطول 1.5 كيلومتر، حيث يعد المشروع الحالي هو المرحلة الثالثة المكملة للطريق الدائري بطول 5.4 كيلومتر. موضحاً أن المشروع يتكون من طريق مزدوج من مسربين في كل اتجاه حيث تبلغ السرعة التصميمية للطريق 100 كلم/‏‏ ساعة، والسرعة المثبتة 80 كلم/‏‏ ساعة. وأكد معاليه خلال الجولة التفقدية ضرورة تنفيذ المشاريع الحيوية بما يتناسب مع طبيعة المنطقة وامتدادها الاجتماعي بهدف توفير مقومات العيش الكريم والحياة الحضارية للمواطنين والمقيمين على أرض الوطن، مشيراً إلى أن الوزارة تسعى من خلال تنفيذها المشاريع المختلفة إلى تحقيق مكانة مرموقة للإمارات دولياً لما لها من دور في دعم مكانة الدولة في مؤشر التنافسية العالمية .