الاتحاد

عربي ودولي

الخرطوم تطلب من جنود حفظ السلام مغادرة بلدة المهاجرية في دارفور

طلبت السلطات السودانية من القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور مغادرة بلدة المهاجرية التي شهدت خلال الأسبوعين الأخيرين مواجهات عنيفة· وقالت المتحدثة باسم القوة جوزفين جيريرو: ''تلقينا طلباً بمغادرة المهاجرية''، مضيفة أن ''القرار ليس نهائياً بعد لأن المشاورات لا تزال مستمرة''· وغادر قائد القوة المشتركة رودولف ادادا أمس قمة رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الافريقي الملتئمة في أديس أبابا بإثيوبيا، عائداً إلى الخرطوم لإجراء مباحثات مع السلطات السودانية· وشهدت مدينة المهاجرية التي تبعد ثمانين كلم شرق نيالا، عاصمة جنوب دارفور، مواجهات دموية منذ منتصف يناير· وقد يعني طلب انسحاب القوة المشتركة اندلاع معارك جديدة في هذه المنطقة·
إلى ذلك اتهم سياسيون كبار بجنوب السودان مسؤولي الحكومة المركزية بمنع التمويل عن بلدة ابيي النفطية المتنازع عليها مما يؤجج التوترات ويثير مخاطر تجدد العنف· وقال زعماء جنوبيون امس الاول إن حكومة الخرطوم لم ترسل أموالاً لتعزيز سلطة جديدة في أبيي يفترض أن تضطلع بإعادة بناء البلدة بعدما دمرت في المعارك في مايو الماضي· وقال لوكا بيونج وزير شؤون الرئاسة بحكومة جنوب السودان ''إنه عمل متعمد لإشاعة اليأس بين سكان أبيي· هذا الشعور باليأس ينمو وهو مقلق للغاية''·
وأبلغ بيونج ''رويترز'' بأن البرلمان السوداني أقر تخصيص أموال تبلغ قيمتها 280 مليون جنيه سوداني (126 مليون دولار) لتوطيد الادارة وإعادة بناء البلدة وإن الرئيس عمر حسن البشير وافق عليها· لكنه اضاف أن وزارة المالية في الخرطوم تعطل تحويل الأموال· وقال إن من غير الواضح سبب عدم تنفيذ الوزارة للأوامر الرئاسية· وتابع: ان أياً من الجماعتين العرقيتين الرئيسيتين المتمثلتين في نجوك الدينكا وعرب المسيرية في البلدة لم يتلق أيضاً أي نصيب وعد به من إيرادات النفط·
وأبلغ باجان أموم الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، وهي الحزب المهيمن في جنوب البلاد الصحفيين في الخرطوم بأنه يعتزم إثارة مسألة نقص التمويل خلال اجتماعات مع مسؤولين شماليين الاسبوع القادم· وقال: ''إنه أمر غير مقبول· لا تملك إدارة أبيي أي تمويل حتى الآن· لا نعلم سبباً لعدم افراج وزارة المالية عن تلك الأموال''· وقال اروب موياك رئيس الادارة الجديدة في ابيي إن بعض الأعضاء الرئيسيين في الادارة يفكرون في ترك وظائفهم لعدم حصولهم على الأجور· وقال: ''لا توجد خدمات·· الناس يصيبهم الضجر'

اقرأ أيضا

البيت الأبيض: القرار النهائي لترامب في اتفاق التجارة مع الصين