الرياضي

الاتحاد

«الفرسان» الرابح الأكبر بـ «الأبعاد الثلاثية»

شباب الأهلي عاد من لقاء العين بأغلى ثلاث نقاط (تصوير أنس قني)

شباب الأهلي عاد من لقاء العين بأغلى ثلاث نقاط (تصوير أنس قني)

مراد المصري (العين)

يستحق شباب الأهلي أن يكون «الرابح الأكبر»، في «الجولة 12» لدوري الخليج العربي، بعدما خدم نفسه بنفسه، إلى جانب الاستفادة من هدايا الآخرين، ليجد نفسه بطلاً للشتاء مبكراً، بعدما ابتعد بفارق 5 نقاط عن الشارقة «حامل اللقب» وأقرب مطارديه، بفوز غاب عنه على استاد هزاع بن زايد بالعين منذ مارس 2014، إلا أنه نجح هذه المرة في استغلال أوراقه بالصورة الصحيحة لـ «قلب الطاولة» بعد تأخره بهدف، والفوز بعدها بهدفين.
وجاء فوز «الفرسان» بـ «الأبعاد الثلاثية»، بالنظر إلى أنه وجه ضربة «شبه قاضية» لأحد المنافسين المباشرين على اللقب بصورة دائمة، ودائماً ما يعتبر «الزعيم» أحد أركان معادلة السباق إلى منصة التتويج، ولعل الابتعاد عنه بفارق 8 نقاط، يمنح شباب الأهلي فرصة التخلص من منافس تقليدي، هو الأكثر حصداً للقب برصيد 13 درعاً، كما أن الفوز تحقق بقدم النجم الصاعد حارب عبدالله سهيل، الذي يبلغ 17 عاماً فقط، ونجح في تقديم أداء متميز في الفترة الأخيرة، إلا أن الهدف القاتل في شباك خالد عيسى سيفتح له الباب إلى نجومية يستحقها، بعدما استغل ثقة المدرب الأرجنتيني ردولفو أروابارينا، أما البعد الثالث تمثل في العمق الذي يضمه الفريق على صعيد «دكة البدلاء»، والقائمة الغنية بالأسماء من أصحاب القدرات الذين عوضوا غيابات، مؤثرة بعدما تواجد الحارس ماجد ناصر، والأجنبيان ليوناردو ولوفانور على المدرجات بسبب الإصابة، ورغم ذلك كان شباب الأهلي الطرف الأفضل في اللقاء.
ويرى عبدالمجيد حسين المشرف على فريق شباب الأهلي، أن المكتسبات التي حققها الفريق تتخطى مسألة الثلاث نقاط، ومنها تقديم مباراة جميلة وقوية، برغم النقص في الصفوف، وقال: حققنا 3 نقاط من فريق متمكن وشرس على ملعبه، وفي ظل الحضور الجماهيري الكبير، فإن العودة بهذا الفوز شيء مهم وثمين للغاية، ومن أهم المكتسبات أيضاً، اللاعبون الشباب الموجودون الذين أثبتوا أنفسهم للمرة العاشرة هذا الموسم وأنهم لاعبون كبار بالإعداد والتأهيل، ويضاف إلى ذلك عودة جماهيرنا نوعاً ما، مع إننا نطمح إلى أن يكونوا داعمين أكثر للفريق، ونتمنى استثمار الفوز في المرحلة المقبلة. وأشاد عبدالمجيد حسين باللاعب الصاعد حارب عبدالله، قال: يملك إمكانيات فنية عالية، وتم إعداده جيداً، والأهم تأهيله نفسياً بصورة جيدة لهذا النوع من المباريات، ونال فرصته في كأس الخليج العربي، ثم الدوري، وأيضاً عيد خميس من الصغار الذين أثبتوا أنفسهم، وهناك مجموعة كبيرة من الشباب القادرين على تقديم الإضافة. وأشار إلى أن فريقه وصل إلى مرحلة نضج، ويتوقع أن يعرف كيف يتعامل مع تقدمه بفارق خمس نقاط عن أقرب مطارديه، لكنه في الوقت القادم يركز على مواجهة الجزيرة في كأس الخليج العربي، حيث إن الهدف هو المنافسة على كل الألقاب، ونتعامل مع كل موقف بحسب الفترة الخاصة.
من جانبه، هنأ رودولفو أروابارينا مدرب شباب الأهلي، لاعبيه فرداً فرداً على أدائهم والمجهود والشخصية التي ظهروا بها، خصوصاً أثناء اللحظات الصعبة في المباراة، وقال: لم يبخل علينا اللاعبون بجهودهم، وهذه الطاقة الإيجابية موجودة لديهم، سواء في التدريبات أو المباريات، والرغبة رجحت الكفة في الحصول على النقاط الكاملة.
وفيما يتعلق بمواجهة الشارقة في الجولة المقبلة، وسوق الانتقالات الشتوية، قال: لا يجب أن نرهق أنفسنا ذهنياً بالتفكير في مباراة بعد 21 يوماً، كما إننا نركز على أنفسنا فقط، ولا نفكر بالآخرين، في هذه المرحلة لا يهمني سوى فريقي فقط، ونتطلع إلى مواصلة تقديم الأداء نفسه، وحصد النتائج الإيجابية، بداية من مواجهة الجزيرة في كأس الخليج العربي.
وأضاف: يحصل «الفرسان» على الراحة لمدة 48 ساعة، وهو يحتاج إلى هذه الراحة الذهنية والبدنية، ونعود بعدها إلى العمل، وفلسفتي دائماً أن نأخذ كل مباراة بوقتها.
ويرى المدرب أنه ليس من السهل الفوز بهذا النوع من المباريات أمام فريق صعب جداً على ملعبه، وقال: قلب النتيجة والفوز بمباراة من هذه النوعية يتطلب جهداً كبيراً، لأنها تُلعب على تفاصيل صغيرة للغاية.
وفيما يتعلق بتفوق شباب الأهلي رغم الغيابات، قال: دائماً أقوم بزرع ثقافة الفوز في المجموعة كاملة، وليس لاعب بعينه فقط، قادر على صنع الفريق، هناك مخزون من الطاقة والجهد يبرهنه اللاعبون في التدريبات قبل المباريات، وأنا سعيد بمردود اللاعبين الشباب الذين أحب الدفع بهم دائماً.

فهد: «الزعيم» قادر على العودة
شدد العراقي غازي فهد المدرب المؤقت للعين، على أن الفترة القادمة تشهد تحولاً في الفريق، رغم التعثر والابتعاد عن القمة، وقال: «الزعيم» قادر على العودة، وفي كرة القدم دائماً ما تكون التفاصيل الصغيرة مؤثرة بكل تأكيد، مشيراً إلى أن ركلة الجزاء التي احتسبت لمصلحة شباب الأهلي هي «نقطة التحول»، وقال: بدأنا المباراة بصورة جيدة، وأعتقد أن اللاعبين عملوا على إظهار أفضل ما لديهم، غير أنه في بعض الأحيان يكون للجانبين البدني والتكتيكي تأثير على المردود.

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت