الاتحاد

عربي ودولي

سينج: الحرب ليست حلاً للمشكلات مع باكستان

جدد رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينج أمس مطالبة باكستان بتسليم المشتبه بتورطهم في هجمات مومباي إلى بلاده وان تتحلى ''بالمنطق السليم''· وقال سينغ للصحفيين في مدينة شيلونغ شمال شرق الهند ان باكستان يتعين عليها تسليم ''المجرمين'' المسؤولين عن الهجمات الدامية في مومباي· وأضاف سينغ قائلا ان ''الحرب ليست هي الحل لتسوية المشكلات ونحن نريد ان يسود المنطق السليم من جانب القيادة الباكستانية وتدرك أنه يجب تقديم أولئك الذين وقفوا وراء هجمات مومباي للعدالة''· وتتهم الهند جماعة ''عسكر طيبة'' المتشددة في باكستان بتنفيذ الهجمات التي استهدفت عاصمتها الاقتصادية من 26 إلى 29 نوفمبر الماضي· كما طلب سينغجمن الحكومة المنبثقة عن الانتخابات الأخيرة في بنجلاديش التعاون لمطادرة الناشطين المعادين للهند في اراضيها· وقال خلال مؤتمر ''يجب عليها باكستان اتخاذ إجراء حيال المطالبة من قبل جميع الدول المتحضرة بتقديم مدبري هجمات مومباي للعدالة''· وأضاف ''نأمل بتسليم هؤلاء المجرمين لنا لمحاكمتهم''· وقال للصحفيين ''نقوم بكل جهود ممكنة لضمان أن جميع المتورطين في الاعتداءات سيتم تسليمهم، وعلى باكستان أن تدرك أن هذه المسألة تتطلب أقصى قدر من التعاون''·
كما طالب سينج أيضا، رئيسة الحكومة البنجالية المنتخبة الشيخة حسينة باتخاذ الاجراءات المناسبة لمنع استخدام ناشطين لاراضيها''، موضحا ان ''سهولة التسلل عبر الحدود بين الهند وبنجلادش أمر يثير القلق''· ورفضت باكستان حتى الآن المطالب الهندية بتسليم المشتبه بتورطهم في الهجمات، وقال مسعود قريشي وزير الخارجية الباكستاني إنه لا توجد هناك اتفاقية لتسليم المجرمين بين باكستان والهند وأن مسألة تسليم مواطنين باكستانيين لها أمر غير محتمل· أمنيا، لقي 6 على الأقل من المسلحين المسلمين المشتبه بهم و3 جنود هنود مصرعهم في اشتباكات منفصلة منذ ليل الخميس الجمعة في القطاع الهندي من كشمير·

اقرأ أيضا

البرلمان البريطاني يناقش غداً اتفاق جونسون للخروج من الاتحاد الأوروبي