الاتحاد

عربي ودولي

عباس قدم مشروعاً للحوار مع حماس وفتح المعابر

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، إنه قدم الى الجامعة العربية والامم المتحدة مشروعا للحوار مع حركة ''حماس'' التي تسيطر على قطاع غزة منذ يونيو الماضي، وفتح المعابر· لكن عباس كرر دعوته حركة ''حماس'' إلى العودة عن ''انقلابها'' في غزة· واعتبرت ''حماس'' إصرار عباس على شروطه رفضا لدعوة الرئيس المصري حسني مبارك للحوار بين الحركتين في القاهرة، في حين اعتبرت حركة ''فتح'' دعوة الرئيس المصري ''محاولة لفرض الأمر الواقع في قطاع غزة''·
وقال عباس، في كلمة افتتح بها الدورة التأسيسية الأولى للمؤتمر الفلسطيني الشعبي للقدس في مدينة رام الله، في أول رد له على مبادرة الرئيس المصري للتوسط: ''نحن يدنا دائما ممدودة للحوار ونرحب به، لكن عليهم (حماس) أن يعودوا إلى صوابهم وأن يعرفوا أن الله حق''· وتابع أن ''حماس جزء من الشعب الفلسطيني وأبناء لهذا الشعب حتى لو أخطأوا لكن هم يجب أن يعودوا إلى حضن الشرعية والعودة عما فعلوه من انقلاب في غزة''· وأضاف: ''نقول لمن يطلق الصواريخ توقفوا· لا تعطوهم ذريعة· لقد أطلقت آلاف الصواريخ على ''سدروت'' قتلت امراة مسلمة من طاجيكستان·لا تعطوهم ذريعة ليدمروا البلد''· وأضاف ''يجب ألا يحاصر شعبنا ويجب وقف الصواريخ العبثية التي تؤدي للعقاب الجماعي ··· إننا ندينها ويجب ألا نعطي ذريعة لإسرائيل حتى ينكشف أمرها· انها تريد معاقبة شعبنا''· وانتقد عزام الأحمد، رئيس كتلة حركة ''فتح'' في المجلس التشريعي، دعوة الرئيس المصري مبارك للحوار بين حركتي ''حماس'' و''فتح'' في القاهرة، وقال في بيان صحفي امس، إن الدعوة إلى حوار مع حركة ''حماس'' دون أن تتراجع عن ''انقلابها على الشرعية'' هو محاولة لفرض أمر واقع على غزة·
وأبدى الأحمد استغرابه من دعوة مبارك، قائلا إنها ''ليست مبادرة أو دعوة جديدة، فهناك تفاهم مع مصر على كيفية حل الأزمة في السلطة والانقسام الذي حصل في غزة، وهناك قرار من جامعة الدول العربية وقد شاركت مصر في صياغته، وهو أن الحوار يبدأ بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل منتصف يونيو الماضي·
وقال المتحدث باسم ''حماس فوزي برهوم، إن إصرار عباس على التأكيد على شروطه للعودة إلى الحوار يعتبر بمثابة رفض واضح لدعوة الرئيس المصري، وقال في بيان صحفي: ''إن إصرار عباس على شروطه التعجيزية للعودة إلى الحوار، وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني دون أدنى ترحيب منه بدعوة الرئيس مبارك لاستضافة حوار فلسطيني بين حركتي ''حماس'' و''فتح'' يعتبر بمثابة رفض واضح لهذه الدعوة، وتعزيزا منه لحالة الانقسام الفلسطيني الداخلي''· وأضاف ''إننا في حركة حماس إذ نرحب بهذه الدعوة (دعوة مبارك)، فإننا على استعداد للتعاطي معها بكل جدية من أجل المصالح العليا للشعب الفلسطيني''· وأكد برهوم على ''دور مصر الريادي في تبني دعم كافة القضايا الفلسطينية·

اقرأ أيضا

القوات العراقية تفضّ الاعتصامات بالرصاص والنار والغاز