الرياضي

الاتحاد

زامبيا تسعى إلى نقل مواجهة «صقور الجديان» من الخرطوم

(الخرطوم) - كشفت تقارير صحفية أفريقية أن الاتحاد الزامبي لكرة القدم قرر مراقبة الأوضاع في السودان قبل أكثر من شهر من موعد المباراة التي تجمع بين منتخبي البلدين في الجولة الافتتاحية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 المقامة بالبرازيل نظراً للحرب المعلنة بين السودان وجنوب السودان على منطقة هجليج الحدودية.
وأكد الاتحاد الزامبي أنه لم يخاطب نظيره السوداني حتى الآن ولكنه فقط اطلع الاتحاد الدولي “الفيفا” لمراقبة الأوضاع هناك قبل خوض انطلاقة التصفيات، وأوضح إريك موانزا المتحدث الرسمي باسم الاتحاد في تصريح لوسائل الإعلام في لوساكا أمس أن الاتحاد قرر مراقبة الأوضاع عن كثب بعد الأحداث الدامية في الحدود بين البلدين اللذين انفصلا العام الماضي بعد حرب امتدت لأكثر من عقدين معرباً في ذات الوقت عن أمله في أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها وأن يعم السلام جميع البلدان الأفريقية.
وكشف موانزا عن أن الاتحاد الزامبي خاطب الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” لمراقبة الأوضاع الأمنية في السودان مشيراً إلى انهم لا يمكن أن يلعبوا في أجواء تسودها الحرب لأن هذه قد تشكل ضرراً كبيراً على منتخب بلاده في انطلاقة التصفيات الأفريقية للمونديال.
وقال: “نحن نراقب الأوضاع حالياً من خلال التقارير اليومية واذا ما ساء الوضع لن نسمح بإقامة المباراة في منطقة حرب لأن هذه كأس العالم ونحن لا نريد التفريض في اي نقطة وكل ما نفعله الان هو مراقبة الأوضاع فقط.
وفي الخرطوم أكد اتحاد الكرة انه يراقب تحركات نظيره الزامبي لنقل المباراة خارج السودان مبدياً استغرابه من الخطوة التي ينوي بمجوبها إجبار صقور الجديان على خوض المباراة الأولى بعيداً عن أرضه وجماهيره لكنه أكد في ذات الوقت انه حق مشروع لزامبيا إذا كانت البلد التي ستخوض فيها المباراة منطقة حرب وهو ما لا ينطبق على السودان.

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»