الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن سالم يشهد انتخابات البرلمان العربي للطفل

عبدالله بن سالم خلال حضوره انتخابات البرلمان العربي للطفل  (من المصدر)

عبدالله بن سالم خلال حضوره انتخابات البرلمان العربي للطفل (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

ثمن سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة الجهود الكبيرة والمساعي الحثيثة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في تعزيز المشاركة المجتمعية والشعور بالمسؤولية وصناعة القرار لدى أطفال العرب من خلال تجربة برلمانية رائدة تمثلت في إنشاء وإطلاق البرلمان العربي للطفل وتبنيه ورعايته ودعمه واستضافة مقره الدائم في الشارقة.
كما أشاد سمو نائب حاكم الشارقة بعطاءات جامعة الدول العربية كونها المظلة التي تشرف على البرلمان بشكل مباشر، وجهود أمين عام البرلمان أيمن عثمان الباروت على ما يبذله من جهد وما قدمه من عمل دؤوب متمنياً لهم التوفيق والسداد في رعاية وخدمة مستقبل هذه الأمة.
وهنأ سموه رئيس البرلمان العربي للطفل وزملاءه أعضاء البرلمان، داعياً إياهم أن يكونوا أصواتاً تصدح بالحق دائماً من أجل مستقبل زاهر لهم ولأقرانهم، وحثهم على ضرورة تبني المواضيع التي تدعم قضاياهم وترتقي بتطلعاتهم وتخدم مجتمعاتهم وتنمي أوطانهم. جاء ذلك خلال حضور سموه صباح أمس وقائع انتخابات البرلمان العربي للطفل في دورته الأولى والتي أقيمت في مبنى المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة بحضور عدد كبير من المسؤولين والدبلوماسيين ورؤساء الوفود العربية المشاركة وممثلي المؤسسات العربية التي تعنى بالطفل.
وقال أيمن عثمان الباروت أمين عام البرلمان العربي للطفل: نعبر اليوم عن سعادتنا وسرورنا بانعقاد الجلسة الثانية للبرلمان العربي للطفل، بدولة الإمارات العربية المتحدة، ونرحب بكم جميعا في هذه الجلسة التي تشهد تكوين هياكل البرلمان العربي للطفل، وذلك من خلال انتخاب رئيس البرلمان العربي للطفل، وانتخاب النائب الأول، والنائب الثاني، بالإضافة إلى تشكيل لجنتي البرلمان، وهما لجنة الأنشطة والفعاليات، ولجنة حقوق الطفل.
وتابع الباروت: تعتبر هذه الجلسة بداية فعلية لممارسة عضويتكم تحت قبة برلمانكم، فمن هنا نرى مستقبلكم، أنتم الحاضر في مشهد الغد وأمله الزاهر، إننا ننظر إليكم بعين الفخر وأنتم ستنتخبون رئيسكم، وتفاعلكم الجاد من خلال النقاش وطرح الأفكار والمقترحات والمبادرات التي تبدأ ولا تتوقف، وستكون هذه الجلسة مساحة استثنائية لممارسة الشورى والديمقراطية الواعية المرتكزة على المسؤولية التي يستشعرها أعضاء البرلمان الذين تشرفوا بتمثيل بلادهم في برلمانكم الذي يعتبر الصرح الأهم للطفولة العربية.

اقرأ أيضا

«أبوظبي الدولي» يستقبل أول طائرة «جرينلاينر» لـ«الاتحاد للطيران»