الاتحاد

عربي ودولي

«الضفة» تنتفض ضد هجمات المستوطنين

فلسطيني يرشق عربة عسكرية إسرائيلية بحجر في بلدة كفر قدوم شمال الضفة الغربية

فلسطيني يرشق عربة عسكرية إسرائيلية بحجر في بلدة كفر قدوم شمال الضفة الغربية

(رام الله) - أصيب العشرات من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب والصحفيين بالرصاص المطاطي والاختناق الشديد نتيجة إطلاق القنابل الغازية خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات سلمية مناهضة للاستيطان والجدار، في محافظات الضفة الغربية.
وذكرت مصادر إسرائيلية أن سيارة للمستوطنين تعرضت لإطلاق نار بالقرب من قلقيلية دون أن يبلغ عن إصابات، وان قوات الاحتلال الاسرائيلي طوقت قرية النبي الياس بحثا عن المنفذين.
كما تجمع اكثر من 100 مستوطن من “قطاع الطرق” بالقرب من حاجز زعترة جنوب نابلس وشرعوا بمهاجمة مركبات الفلسطينيين، واغلقت قوات الاحتلال طريق رام الله - نابلس، وحاجزي حوارة وزعترة بعد عربدة المستوطنين هناك. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس ثلاثة فلسطينيين من بلدة عزون شرق قلقيلية.
وقالت مصادر فلسطينية في بلدة عزون ان قوات الاحتلال استنفرت على مداخل القرية، واغلقوا البوابة الشرقية والشمالية واعتقلت ثلاثة من البلدة عند المدخل الغربي للقرية.
كما هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة النبي صالح الأسبوعية المناهضة للاحتلال والاستيطان باستخدام وسائلها القمعية المعتادة وبقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والقنابل الصوتية باتجاه المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق وأضرار في الممتلكات العامة والخاصة، وذلك بعد الاعتداء بالضرب على الأطفال والنساء والشيوخ ممن شاركوا في هذه المسيرة وحاولوا الوصول إلى أراضيهم المصادرة واستهدفوا المنازل والسكان الفلسطينيين بقنابل الغاز والعيارات المطاطية والمعدنية.
وأصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق الشديد من بينهم محافظة رام والله والبيرة ليلى غنام جراء إطلاق كمية كبيرة من الغاز خلال الهبة الجماهيرية التي شاركوا فيها في دير جرير شمال مدينة رام الله.
وشاركت غنام ووزير الزراعة وليد عساف أهالي دير جرير بصلاة الجمعة بالعراء، وأكدت غنام أن إرادة الشعب الفلسطيني أقوى من اعتداءات المستوطنين وبربريتهم. وطالبت غنام المجتمع الدولي بالتدخل والضغط على الحكومة الإسرائيلية، من أجل منع اعتداءات المستوطنين المتكررة على الشعب الفلسطيني وأرضه.
ورفع احد الأطفال في قرية المعصرة العلم الفلسطيني على عربة عسكرية إسرائيلية، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة المعصرة الأسبوعية في القرية.
وأصيب العشرات من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب بالاختناق الشديد، اثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الضم.
وقام المتظاهرون بحرق الإطارات وتدمير وخلع بوابة جدار الضم والتوسع وسحبها من مكانها، حيث قام جنود الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط ومئات قنابل الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق.
إلى ذلك، احرقت قوات الاحتلال الإسرائيلية 40 شجرة زيتون في بلدة كفر قدوم بسبب قيام قوات الاحتلال بإطلاق القنابل الحارقة والغازية على مسيرة ضد الجدار العازل في البلدة.

اقرأ أيضا

المكسيك تنشر عشرات آلاف الجنود على الحدود مع أميركا