الاتحاد

عربي ودولي

أوباما يستعد للاحتفال بالانتصار وهيلاري تنتظر الثلاثاء الكبير

أنصار أوباما يحتفلون  مبكرا  بانتصار متوقع في جامعة كليمسون بولاية كارولاينا الجنوبية

أنصار أوباما يحتفلون مبكرا بانتصار متوقع في جامعة كليمسون بولاية كارولاينا الجنوبية

توجه نحو 300 ألف ناخب ''ديمقراطي'' في ولاية كارولاينا الجنوبية فجر اليوم (الرابعة صباحاً بتوقيت الإمارات) إلى مراكز الاقتراع الحزبية لاختيار مرشحهم في الانتخابات الرئاسية، وسط مؤشرات على تقدم سناتور إيلينوي باراك أوباما على منافسته سناتور نيويورك هيلاري كلينتون·
ويمثل السود نسبة كبيرة من سكان كارولاينا الجنوبية، وهي أول ولاية في الجنوب يجري بها انتخابات تمهيدية للحزب الديمقراطي، حيث إن نصف عدد المسموح لهم بالتصويت في الانتخابات والبالغ عددهم 2,5 مليون نسمة من السود·
وأظهر استطلاع للرأي قبل التصويت بساعات أن اوباما سيحصل على نحو 41% من الأصوات مقابل 26% لهيلاري كلينتون· وأشارت الاستطلاعات إلى أن أوباما سيحصل على 62% من أصوات السود مقابل 18% لهيلاري كلينتون·
ويعتمد أوباما على تعاطف السود معه في الفوز بالانتخابات التمهيدية في كارولاينا الجنوبية· تشير استطلاعات الرأي إلى أن أوباما يتفوق على هيلاري بين الناخبين السود، فيما تتفوق هيلاري بين الناخبين البيض وبين النساء·
وكان أوباما فاز بانتخابات تمهيدية وحيدة في ولاية أيوا مقابل فوزين لهيلاري كلينتون في نيوهامبشير ونيفادا·
وفي المقابل، ركزت هيلاري كلينتون على ولايات أخرى بينها كاليفورنيا ونيوجيرسي، استعداداً لانتخابات يوم ''الثلاثاء الكبير'' في 5 فبراير المقبل، حيث ستجرى انتخابات تمهيدية للديمقراطيين في 20 ولاية أميركية·
ولم تتواجد هيلاري كلينتون في كارولاينا الجنوبية لحظة إغلاق اللجان الانتخابية أبوابها في اعتراف ''بشكل غير مباشر'' بالهزيمة·
وارتفعت أسهم السناتور السابق جون إدواردز في انتخابات الولاية عقب ادائه القوي في أحدى المناظرات، ومستفيداً من كونه من مواليد كارولاينا الجنوبية· ويرتكز إدواردز أيضاً على خيبة آمال شريحة من الناخبين الديمقراطيين في منافسيه أوباما وهيلاري· إلا أن الاستطلاعات لا تمنحه أكثر من 19% من أصوات هذه الولاية·
وفي انتخابات ،2004 فاز إدواردز بانتخابات الولاية والتي شارك فيها 290 الف ناخب· وهزيمة إدواردز في كارولاينا الجنوبية تقضى على آماله بشكل شبه نهائي في الحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستجري في نوفمبر العام الحالي· ويظل هناك مرشح ديمقراطي رابع مغمور هو مايك جرافل وهو السناتور السابق عن الاسكا، وهو أحد دعاة السلام· ولا يتمتع جرافل بدعم كبير ولا يملك أموالاً كافية لتغطية حملة واسعة ولم يقم بأي حملة ميدانية·
وفتحت مراكز الاقتراع في كارولاينا الجنوبية أبوابها في الساعة السابعة بالتوقيت المحلي ( 12 مساء بتوقيت جرينتش)، وأغلقت أبوابها في الساعة التاسعة مساء ( الثانية فجر الاحد بتوقيت جرينتش)· وهذه الولاية معروف عنها ميل سكانها المحافظ، والنفوذ الواسع للحزب الجمهوري خاصة بين السكان الانجلوساكسون· وكان الديمقراطي الوحيد الذي فاز بأصوات الولاية في الانتخابات الرئاسية خلال الثلاثين عاماً الماضية هو جيمي كارتر في انتخابات ·1976
وكان الجمهوريون في كارولاينا الجنوبية قد صوتوا لصالح جون ماكين في 19 يناير الحالي· ويركز المرشحون الجمهوريون على انتخابات ولاية فلوريدا التي ستجرى الثلاثاء المقبل·

اقرأ أيضا

دول تسعى لإجلاء رعاياها من الصين بسب «كورونا»