صحيفة الاتحاد

الرياضي

استقبال رئاسي لـ «الفراعنة» ومران مفتوح بمشاركة صلاح

المنتخب المصري يغادر إلي جروزني اليوم (أ ف ب)

المنتخب المصري يغادر إلي جروزني اليوم (أ ف ب)

محمد الدمرداش (القاهرة)

يودع المنتخب المصري الأول لكرة القدم، الجماهير المصرية، اليوم، قبل سفر البعثة إلى جروزني العاصمة الشيشانية، لبدء مشوار نهائيات كأس العالم، والتي يشارك فيها الفراعنة بعد غياب استمر 28 عاماً.
وجهزت الدولة المصرية، وداعاً رسمياً وجماهيرياً لبعثة المنتخب قبل السفر، حيث يلتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، الفريق في قصر الرئاسة، وجميع أعضاء الجهاز الفني ومجلس إدارة اتحاد الكرة، من أجل تحفيز اللاعبين على تقديم صورة مشرفة للكرة المصرية، وإسعاد الملايين الذين ينتظرون منهم تحقيق الإنجاز الأكبر ببلوغ الدور الثاني من البطولة.
وأوضح الاتحاد المصري، أن الفريق سيتجمع صباحاً بأحد الفنادق، قبل التوجه إلى قصر الرئاسة للقاء الرئيس، والاجتماع معه، حيث سيلقي كلمة تحفيز للاعبين ويؤكد على وقوف الدولة والحكومة إلى جانبهم، وأنه يثق كثيرا في قدراتهم، خاصة بعد النجاحات التي تحققت مؤخرا ببلوغ الفريق نهائي أمم إفريقيا في الجابون، ثم التأهل لنهائيات كأس العالم في روسيا بعد غياب طويل.
كما يودع المنتخب، الجماهير المصرية، التي من المنتظر أن تتواجد في مرانه الأخير باستاد القاهرة الدولي مساء اليوم، وهو التدريب الذي سيطير بعده الفريق بساعات قليلة إلى روسيا.
وشهدت الساعات الماضية، بعض المشاكل الجماهيرية، بعد رفض الأمن السماح لها بملء مدرجات استاد القاهرة لوداع الفريق بالطريقة اللائقة، حيث أصر الأمن المصري، على السماح فقط لخمسة آلاف مشجع بالتواجد في مدرجات الاستاد، ومن خلال دعوات رسمية من جانب اتحاد الكرة والشركة الراعية، على أن تكون الدعوات مقتصرة على رجال الأعمال ورجال الفن والسياسة والرياضة، إلى جانب بعض وزراء الحكومة المصرية، لتكون في وداع الفريق قبيل سفره.
وعبرت الجماهير المصرية، عن غضبها الشديد بسبب قرار الأمن، وطالبت بضرورة السماح لها بالتواجد.
ومن المنتظر أن يظهر محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، للمرة الأولى في معسكر المنتخب اليوم، على أن يشارك في التدريب الختامي على استاد القاهرة، بعدما عاد مؤخراً من إسبانيا.
نقل صلاح، برنامجه العلاجي والتأهيلي، إلى مدينة الإسكندرية، بعد أن اكتفى بزيارة سريعة وخاطفة لمسقط رأسه نجريج، قبل أن ينتقل إلى مدينة الإسكندرية الشاطئية لاستكمال برنامج العلاج والتأهيل.
واصطحب صلاح معه إلى الإسكندرية، طبيبه الخاص في نادي ليفربول والذي أشرف على تأهيله مؤخراً في إسبانيا، حيث يكمل نجم الريدز البرنامج بشكل مكثف قبل أن ينضم إلى معسكر الفراعنة.
وقرر صلاح أن يستمر طبيبه الخاص معه وينضم إلى معسكر المنتخب المصري، حيث سيشرف على تأهيله طوال فترة المونديال، وسيكون ضمن الجهاز الطبي للمنتخب بعدما حصل على موافقة الأرجنتيني هيكتور كوبر، بوجوده مع الفريق.
في المقابل، راقب الجهاز الفني للمنتخب المصري، بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، فريق أوروجواي والذي واجه نظيره منتخب أوزبكستان ودياً خلال الساعات الماضية، ونجح في الفوز بثلاثية، حيث قدم الفريق مباراة قوية للغاية وأظهر قدرات هائلة في الهجوم والدفاع.
وطلب كوبر من جهازه المعاون، كتابة تقرير شامل من المباراة عن منتخب أوروجواي ونقاط القوة والضعف به لدراستها، خاصة وأن المنتخب سيبدأ مشواره في كأس العالم بمواجهة أوروجواي يوم الجمعة المقبل على استاد إيكاتنبرج في إطار لقاءات المجموعة الأولى من البطولة.
على الجانب الأخر، حضر عدد من لاعبي المنتخب حفل عقد قران زميلهم السابق، حسين السيد، الظهير الأيسر للنادي الأهلي، والذي أصر على إقامته خلال تواجد البعثة في القاهرة.
وبمجرد عودة لاعبي المنتخب إلى القاهرة بعد انتهاء المعسكر الأوروبي، توجهوا لحضور عقد القران، حيث حضر أحمد حجازي ومحمود حسن تريزيجيه ورمضان صبحي وعبد الله السعيد وغيرهم من نجوم المنتخب، فيما اعتذر محمد صلاح الصديق المقرب من حسين السيد عن عدم الحضور، لارتباطه بأداء تدريباته التأهيلية المكثفة، حتى يلحق بمواجهة أوروجواي.