الاتحاد

أخيرة

الوكالة الفرنسية ترصد سرقة موادها الإخبارية

أعلنت وكالة الأنباء الفرنسية أمس عن تزودها ببرامج معلوماتية جديدة لرصد الاستخدامات غير المشروعة لموادها الإخبارية، نظراً إلى تضاعف انتشار أخبارها، صورها وأفلامها على الإنترنت.
وأفاد بيان للوكالة “أن استخدام منتجات وكالة (فرانس برس) على الانترنت يتم أحياناً بانتهاك حقوق المؤلف وحقوق تملكها الوكالة في قاعدة بياناتها. بالتالي بات من الحيوي للوكالة التزود بالتكنولوجيا اللازمة لمتابعة استخدامات منتجاتها على الإنترنت، وضمان حماية حقوق زبائنها واقرارها”. وأكد مدير قسم التجارة والتسويق في الوكالة إريك مونجالو “أن حماية حقوق المؤلف التي نملكها أمر حيوي وسط الثورة التي تشهدها السوق الإعلامية اليوم. فمن خلال هذه الإجراءات سنواجه التحديات التي تنتظرنا بمزيد من الاطمئنان، لا سيما مع انبثاق وسائل الإعلام الجديدة على غرار الشبكات الاجتماعية والمدونات”.
ففي سبيل رصد التجاوزات في استخدام المنتجات التي تقدمها، تزودت الوكالة بثلاث أدوات متخصصة في رصد انتقال المواد عبر الانترنت. واشترت “فرانس برس” الحق الحصري لاستخدام برنامج (فير شير غارديان) في فرنسا الذي طورته شركة اتريبيوتر في كاليفورنيا، ويسمح بملاحقة استخدام نصوص “فرانس برس” على الشبكة بشكل آني. كما تزودت الوكالة ببرنامج طورته شركة تكستغارد يسمح بالعثور على مواد انتجتها في السنوات السابقة وما زالت متداولة على الإنترنت. وأخيراً أضافت إلى ترسانتها برنامجاً من تطوير ميكوم يسمح بالتعرف الآني إلى صور منشورة على الشبكة.
واعتبر مدير الأخبار في الوكالة فيليب ماسونيه “أن هذه الأدوات ستسمح كذلك بتحسين تحليل إعادة استخدام مضمون خدمتنا في سبيل تحسين الإنتاج على الدوام ليتكيف بشكل افضل مع حاجات الزبائن، لا سيما في المجالات المتعددة الوسائط”. ورفعت عدة قضايا حول مسائل استخدام نصوص، صور، أو أفلام انتجتها وكالة “فرانس برس” بصورة غير مشروعة.
وأوضحت ادارة الوكالة ان رصد اي استخدام غير مشروع للمواد سيؤدي إلى تحذير أولاً قبل رفع دعاوى قضائية.

اقرأ أيضا